الرئيسية أحداث المجتمع ندوة صحفية بسطات استعدادا لتنظيم ندوة دولية حول” مقترح الحكم الذاتي وإفلاس أطروحة الانفصال وتقرير المصير”

ندوة صحفية بسطات استعدادا لتنظيم ندوة دولية حول” مقترح الحكم الذاتي وإفلاس أطروحة الانفصال وتقرير المصير”

كتبه كتب في 2 يوليو، 2022 - 12:00 صباحًا

 

صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

شهدت مدينة سطات مساء اليوم الجمعة فاتح يوليوز، تنظيم لقاء صحفيا، استعدادا للندوة الدولية ” مقترح الحكم الذاتي وإفلاس أطروحة الإنفصال وتقرير المصير” التي ستتعقد الثلاثاء المقبل بجامعة الحسن الأول بسطات، حيث أكد عزيز وهبي رئيس مؤسسة جذور لمغاربة العالم
أن طرح مؤسسة جذور لمغاربة العالم لهذا الموضوع نابع من الأهمية القصوى الذي يعبر فيها المغاربة عن تعلقهم وتمسكهم بوحدة ترابهم، وترافعا منهم لتحرير المغاربة الصحراويين المحتجزين ب ” تندوف” وما يرافق ذلك من تعذيب واستغلال للأطفال في التسلح، ووجود خصوم يكنون العداء والتصدي لحق المغرب التاريخي في صحرائه، وكذلك من الانتصار الديبلوماسي الذي حققه المغرب من خلال مقترح الحكم الذاتي الذي اعتبر ثمرة مسلسل تشاوري موسع على المستوى الوطني والمحلي شاركت فيه القوى السياسية المغربية والمنتخبين والمواطنين بالأقاليم الصحراوية المغربية، من خلال المجلس الاستشاري للشؤون الصحراوية، بهدف الوقوف على مختلف وجهات النظر المتعلقة بصياغة مشروع للحكم الذاتي في الصحراء.
وأضاف وهبي أن المسلسل بإجراء مشاورات على المستويين الإقليمي والدولي حول المبادرة المغربية من أجل الاطلاع على وجهات نظر البلدان المعنية والمهتمة بالنزاع في الصحراء المغربية، والتي لاقت قبولا واستحسانا من قِبل العديد من الدول الكبرى، باعتبارها الحل الأمثل والواقعي لقضيتنا الوطنية، مشيرا إلى إعلان إسبانيا البلد الجار عن موقفها الجديد بخصوص قضية وحدتنا الترابية ، في ظل التطورات التي شهدها هذا الملف والاعتراف التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه، فضلا عن مواقف دول جامعة الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي الداعمة لمغربية الصحراء، بالإضافة إلى افتتاح أكثر من عشرين قنصلية بمدينتي العيون والداخلة، دون أن ننسى الموقف الألماني الذي عبّر عنه الرئيس فرانك فالتر شتاينماير، في رسالة وجهها إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله، حيث أكد لجلالته من خلالها أن بلاده “تعتبر مخطط الحكم الذاتي الذي قدم في سنة 2007 بمثابة جهود جادة وذات مصداقية من قبل المغرب، وأساس جيد للتوصل إلى اتفاق لهذا النزاع الاقليمي المفتعل”.
 وأشار وهبي إلى قيمة المشاركين من المغرب وخارجه، نظرا لإصداراتهم العلمية ومواقفهم الداعمة للقضية الوطنية، بدوره سرد الدكتور مصطفى القاسمي أستاذ جامعي وعضو اللجنة المنظمة، تاريخ الندوات التي نظمت بجامعة الحسن الأول حول القضية الوطنية الأولى، حيث كانت الشاوية ورديغة سباقة لطرح ومناقشة جدية الحكم الذاتي، مع التركيز على توثيق المداخلات العلمية كمرجع أكاديمي سيغني المكتبات الجامعية، وسيساهم في مد جسور التواصل مع مغاربة العالم الذين يساهمون في الدفاع عن مغربية الصحراء وينادون بتحرير المغاربة المحتجزين بمخيمات العار.
وفي اختتام الندوة الصحفية تم التنويه بمساهمة الفاعلين والشركاء والسلطات وعلى راسهم عامل سطات، بالإضافة إلى المجالس المنتخبة وجامعة الحسن الأول والإعلام المحلي والوطني .

مشاركة