الرئيسية أحداث المجتمع نجاح الدورة الثانية من رمضانيات طنجة الكبرى.

نجاح الدورة الثانية من رمضانيات طنجة الكبرى.

IMG 20230413 WA0031.jpg
كتبه كتب في 13 أبريل، 2023 - 1:34 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

أخذ عبد الواحد بولعيش، على عاتقه، خلال شهر رمضان من العام الجاري، خلخلة المشهد الثقافي والرياضي والفكري والفني والاجتماعي بمدينة طنجة، وذلك رغبة منه، في مسايرة وتنزيل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

فقد عرفت فعاليات الدورة الثانية من رمضانيات طنجة الكبرى، المنظمة من طرف مؤسسة طنجة الكبرى للعمل التربوي والاجتماعي والثقافي والرياضي التي يرأسها عبد الواحد بولعيش، بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب بجهة الشمال، في شخص مديرها عبد الواحد اعزيبو المقراعي، وبدعم من ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، المختتمة بسهرة للمبدع محمد العروسي، نجاحا كبيرا، بحكم الحضور الوازن للعديد من المتتبعين للأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والفكرية، المقامة على مدى ثلاثة أسابيع، بالعديد من المؤسسات والفضاءات بمدينة طنجة، التي تحظى بعناية خاصة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وأرجع عبد الواحد بولعيش رئيس مؤسسة طنجة الكبرى للعمل التربوي والاجتماعي والثقافي والرياضي، دواعي نجاح الدورة الثانية من رمضانيات طنجة الكبرى، إلى مساهمة ودعم مجموعة من الشركاء، وفي مقدمتهم والي جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد محمد امهيدية، المساهم بشكل فعال في جعل عاصمة البوغاز مدينة الإشعاع والتميز في العديد من المجالات، وكذا عمر مورو رئيس مجلس جهة الشمال، عبر حضوره للعديد الأنشطة المبرمة ضمن التظاهرة، التي وصل صداها إلى داخل المغرب وخارجه، فضلا عن جماعة طنجة، في شخص العمدة منير ليموري، وبمعية نوابه عصام الغاشي، ليلى تيكت، عبد النبي مورو، سمية العشيري المعروفة بدعمها للعديد من الأنشطة والمبادرات الهادفة على مستوى مقاطعة بني مكادة بصفة خاصة، ومدينة طنجة بصفة عامة، دون إغفاله لمجلس مقاطعة طنجة المدينة الذي يرأسه محمد الشرقاوي، وبمعية نائبته حنان المرنيسي.

كما عرف الحفل الختامي للتظاهرة، المقام مساء يوم الأربعاء 12 ابريل 2023، بالمركز الثقافي احمد بوكماخ، تكريم العديد من الشخصيات التي ساهمت في إنجاح الحدث الهام والمتميز، وفي مقدمتهم الدكتور مصطفى الغاشي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان.

مشاركة