الرئيسية آراء وأقلام “عارف مشاكرة” أو عارف اللي ما عارف والو…

“عارف مشاكرة” أو عارف اللي ما عارف والو…

كتبه كتب في 21 أكتوبر، 2022 - 4:45 مساءً

بقلم..عبد السلام اسريفي

خرج الاعلامي المزيف عارف مشاكرة مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يرتدي قميص المنتخب الجزائري للاحماء،موضوع النزاع بين المغرب والجزائر حول استعمال الزليج المغربي على هذا القميص، مدعيا،أن هناك طلبات كثيرة على هذا القميص،منتشيا بانتصار خرافي،وكأنه استرجع جماجم كل (الشهداء)الجزائريين من متاحف فرنسا المستعمرة (بكسر الميم).

ونسي الأبله شاكرة،أن المغرب وشركة اديداس اتفقا على وقف طباعة الاقمصة الرياضية وعليها الزليج المغربي،بعدما تبين للأخيرة، أن الزليج المستعمل هو في ملكية المغرب ومسجل باسمه،وليس سحب الأقمصة المطبوعة والموزعة على وكلائها عبر العالم.

وعارف مشاكرة هذا،على بساطته نسي أنه كذب على الشعب الجزائري، واستغل حماس الشباب لذهاب فريقهم لكأس العالم، ليفوز ببعض المتابعين،الذين اكتشفوا في النهاية الحقيقة،وطالبوه بالاعتذار أو الانسحاب.

كما أن عارف ، كان عليه ،قبل أن يلبس قميص الإحماء، قول الحقيقة، حقيقة الحياة اليومية للمواطن الجزائري،الذي يضطر الانتظار لساعات طوال،في طوابير لا تنتهي، فقط، لشراء الحليب أو الخبز والبطاطا والدقبق،والدواء…مواطن، بات يعلم أنه كان ولا زال ضحية العسكر،لكنه،لا يقوى على الكلام،مخافة الاعتقال،والمصير المجهول، على شاكلة العشرية السوداء.

عارف،الذي لا يعرف حتى أسماء الدول المشاركة في كأس العالم، يفبرك أخبار مزيفة، من هنا وهناك، ويتبناها على أنها حقائق،خرجت من دهاليز الفيفا، وهو يعلم،أن الخبر الحقيقي هو إقصاء المنتخب الجزائري وتأهل المنتخب الكاميروني،وأن ما ينطق به،إنما هو بهتان،الغرض منه، زرع الأمل في نفوس المتعطشين للمونديال من شعب الكرة بالجزائر،بل،الغريب في الأمر،أن الرجل،تمادى في كذبه حتى بعد اجراء القرعة وتحديد تاريخ المباريات وأخذ الترتيبات الأولية للمونديال،وهو ما يفسر،أن الرجل غير سليم في عقله كما في جسده.

أمثال مشاكرة كثر،لكن،الامتياز الوحيد لدى عارف،هو أنه يسعد بتقديم الخبر،وهذا شيء نسعد من أجله،رغم أنه خبر لا قيمة له،وهذا يعطي للقارئ والمتتبع فكرة عن طبيعة بعض المحسوبين على الاعلام في الجزائر، وهو في نفس الوقت، يفسر مدى الانحطاط والافلاس الذي ضرب هذا الجسم.

فالمفروض على مشاكرة، أو (بوعروف)،أن يهتم بالأوضاع الداخلية لبلده،أن يخبر العالم،أن العسكر ونظام عبد المجيد، يصطنع عدو خارجي لالهاء الشعب الجزائري عن أزماته الداخلية،أن النظام الحالي، يبيع الجزائر لفرنسا مقابل مواقف ستتغير في أول محطة أو تصادم للمصالح مع المغرب،أن النظام الجزائري يخسر المليارات من الدولارات على كيان وهمي، لا تعترف به الا كمشة من العسكر وأتباعها من الطامعين في تقسيم المغرب.

عارف،كان عليه قبل ارتداء القميص المرصع بالزليج المغربي،أن يستنكر ويطلب من نظامه اطلاق سراح معتقلي الرأي ،شباب،خرج في الحراك يطالب بالعدالة الاجتماعية والعيش الكريم، مشاركة،قبل أن يبتسم ،كان عليه،أن يساءل نظامه بالجزائر عن مصير عائدات الغاز والبترول….

فلا يعقل،أن يكون إسمك عارف،وأنت لا تعرف شيئا عن وطنك،حتى أنك لا تحفظ نشيط وطنك،ولا تعرف عدد المحافظات،ولا حتى أصل من حكموك منذ أن وهبتكم فرنسا الاستقلال.

مشاركة