الرئيسية غير مصنف حنظلة جرسيف بين مطرقة العطالة و سندان الفقر

حنظلة جرسيف بين مطرقة العطالة و سندان الفقر

FB IMG 1557040716885.jpg
كتبه كتب في 5 مايو، 2019 - 10:57 صباحًا

ياسين بن رمضان /صوت العدالة

أصبحت قضية المدعو مصطفى الكارح قضية رأي عام و ذلك بعد أن قام إنزال من ممثلي السلطة و الملحقة الإدارية الأولى بمنعه من إستمرار عرض سلعته و محاولة مصادرتها و ذلك صبيحة يوم الجمعة 3 ماي الجاري حيث تفاجأ البائع المتجول ك.م والذي إعتاد على مزاولة تجارته بساحة الاستقلال حيث تم أمره بجمع سلعته ومغادرة المكان بدعوى إحتلاله للملك العمومي.

و قد كان السيد مصطفى. ك الذي أصبح شهيرا بحنظلة جرسيف عاطلا مجازا منذ سنة 1992 و متزوج وقد زاول هاته الحرفة منذ ان كانت محطة الحافلات بساحة بئر أنزران وبرخصة من المجلس البلدي حسب ما أفادت به مصادر إعلامية وإنتقل بعدها الى محطة الحافلات قبالة ملعب المسيرة حيث تتواجد ساحة علال بن عبد الله حاليا على مستوى شارع محمد السادس ،ومنها إنتقل كذلك الى محطة الحافلات قرب المكتب الوطني للكهرباء غير أنه لم يستفد السيد مصطفى من محل تجاري لما تم تدشين المحطة الطرقية يوم 11 مارس 2015 تم إقصاء كل من كانوا يزاولون نشاطهم التجاري بالمحطات السالفة الذكر و أضافت صفحات فيسبوكية محلية (هسنيوز) أن المكان الذي كان يشغله بساحة الإستقلال قبالة مقر بريد المغرب كان قد سلم له كحل ترقيعي.
و ذخل السيد مصطفى منذ يوم الجمعة المنصرم في إعتصام و إضراب عن الطعام بنفس مكان عرض سلعته سابقا أي بساحة الإستقلال كما هدد بحرق نفسه إحتجاجا على المنع الذي تعرض له كما عبر عدة إعلاميين و هيئات عن تضامنهم مع السيد حنظلة (م. ك) منها التنسيقية الإقليمية لحاملي الشهادات المعطلين عن العمل بجرسيف التي زارته بمعتصمه و يجدر بالإشارة إلى أن المكان الذي يستغله المجاز في الأدب العربي منذ تسعينيات القرن الماضي لا يتجاوز المترين و سلعته قدرها ألفين درهم فقط حسب مصادر إعلامية محلية.

FB IMG 1557040722383
FB IMG 1557040712943
مشاركة