الرئيسية أحداث المجتمع حفل تكريم وكيل الملك السابق بالمحكمة الابتدائية ورزازات محمد بلحسن.

حفل تكريم وكيل الملك السابق بالمحكمة الابتدائية ورزازات محمد بلحسن.

IMG 20221125 WA0080.jpg
كتبه كتب في 25 نوفمبر، 2022 - 6:35 مساءً

صوت العدالة : ورزازات.

عبد الله أيت المؤذن.
شهدت قاعة المحكمة الابتدائية بورزازات يوم الجمعة 25 نونبر 2022 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا مراسم حفل تكريم السيد محمد بلحسن وكيل الملك السابق بالمحكمة الابتدائية بورزازات .

وقد حضر هذا الحفل الرئيسة الأولى لمحكمة الاستئناف بورزازات السيدة رشيدة عبد النبي والسيد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف لورزازات ورئيس المحكمة الابتدائية ورزازات ووكيل الملك لابتدائية ورزازات الذي عين خلفا للسيد محمد بلحسن و أعضاء الهيئة القضائية بمختلف درجاتهم ، كما حضر الحفل السادة المسؤولون القضائيون والإداريون وموظفي وموظفات المحكمة والمفوضون القضائيون والعدول بالاضافة إلى السادة المحامون لنفوذ المحكمة .


وقد استهل برنامج الحفل التكريمي بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تلتها كلمة ترحيبية بالضيوف الكرام وبعدها كلمات الرئيسة الأولى بمحكمة الاستئناف ورزازات التي عبرت من خلالها ” أن هذا الحفل التكريمي هو فرصة للتعبير عن العرفان والتقدير للخدمات التي أسداها السيد محمد بلحسن المحتفى به للعدالة، مؤكدة أن السيد بلحسن محمد أدى مهامه بالمحكمة الابتدائية بورزازات بكل نجاعة والوفاء والاخلاص وتجرد وموضوعية ومسؤولية وروح وطنية.


وفي ذات السياق ذهبت كلمة السيد الوكيل العام للملك بمحكمة استئناف ورزازات الذي عبر فيها عن امتنانه وسعادته لحضور هذا الحفل التكريمي معتبرا أن السيد محمد بلحسن “المحتفى به، والذي حظي بالثقة المولوية بتعيينه وكيل الملك بمدينة أكادير، كان نعم المسؤول، ومسؤولا فعالا بما تحمله الكلمة من معنى، وكان متفهما ومتواصلا فعالا”.


فيما اعتبرت باقي المداخلات التي ألقيت بالمناسبة أن حفل التكريم فرصة للتعبير عن العرفان والتقدير للخدمات التي أسداها في ترسيخ العدالة بكل مسؤولية وأخلاق راقية للمحتفى به كما تميز بالعلاقة الطيبة التي كانت تجمعه مع الرئاسة و كافة مكونات هذه الأسرة القضائية و ظل بالقرب منها طيلة المدة التي قضاها بهذه المحكمة ويعرف باجتهاده وعطاءه وتفانيه في العمل حيث ظلت تربطه صداقة وصدق المشاعر والأحاسيس مع زملائه ببيت العدالة.
هذا وقد جاءت هذه المبادرة التكريمية عرفانا بالمجهودات التي بذلها السيد وكيل الملك محمد بلحسن المحتفى به والذي انتقل الى مدينة أكادير.


وفي الختام تكلل هذا الحفل بتقديم هدايا تذكارية و شهادات في حق المحتفى به وإشادة بالمجهودات التي بذلها من أجل العدالة حيث استطاع بمهنيته ونقاء سريرته أن يكسب حب زملائه والمرتفقين على حد السواء ، قبل أن ينتهي الحفل بأخذ صورتذكارية مع المحتفى به وتوديعه، بحيث أجمعت تصريحات الموظفين لصوت العدالة على أن محمد بلحسن كان خير مسئول وبمثابة الأب والصديق والأخ للجميع.وهذا الحضور الوازن خلال حفل تكريمه البهيج ما هو إلا دليل على ذلك ،كما تمنى جميع المتدخلين مسيرة مهنية موفقة وحياة سعيدة والصحة وطول العمر للسيد محمد بلحسن في حياته الشخصية والأسرية والمهنية.

مشاركة