الرئيسية غير مصنف بمقر ولاية جهة الدار البيضاء سطات، أعلن انطلاق مرحلة جديدة لتدبير قطاعات النظافة في البيضاء ،وذلك بعد انتقاء شركات بناء على عرض دولي

بمقر ولاية جهة الدار البيضاء سطات، أعلن انطلاق مرحلة جديدة لتدبير قطاعات النظافة في البيضاء ،وذلك بعد انتقاء شركات بناء على عرض دولي

IMG 20190625 WA0021.jpg
كتبه كتب في 25 يونيو، 2019 - 2:11 مساءً

أشار سعيد أحميدوش، والي جهة الدار البيضاء سطات،إنه سيتم العمل بالعقود الجديدة خلال الأيام القليلة القادمة ، مشددا على أن قطاع النظافة يعتبر شرطا أساسيا وعنصرا لتحفيز النشاط الاقتصادي والسياحي والثقافي.

وأعرب الوالي احميدوش عن اعتقاده بأنه «تم استخلاص العبر من التجارب الماضية فيما يخص النظافة وجمع النفايات لتفادي الأخطاء وتجويد وتحسين ظرف التعاقد مع الشركات الخاصة..أولهما الالتزام بالنتائج قبل الوسائل ..النتائج الملموسة على أرض الواقع كما يراها سكان الدار البيضاء والزوار ».

وهكذا سيتم العمل ليلا على جمع النفايات في الدار البيضاء،وأهاب الوالي سكان المدينة التعاون من أجل إنجاح هذا الورش وزاد قائلا :«كيفما كانت مجهودات السلطة والمنتخبين والشركات المتعاقد معها ،فسنحتاج لتعاون ساكنة الدار البيضاء لجعل المدينة نظيفة تستقطب زوارها وتعطيهم الفرصة للعودة اليها بالنسبة للسياح مرات أخرى».

أما العمدة عبد العزيز العماري ، فأشار إلى أن صفقة تدبير قطاع النظافة لمدينة الدار البيضاء ستكلف سنويا 982 مليون درهم وهو مبلغ ضخم لكنه ينبغي أن يتم تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع ملتمسا من سكان المدينة العمل على إخراج النفايات المنزلية ليلا حتى تسنى لعمال النظافة القيام بعملهم على أكمل وجه.

وهكذا ستشرع شركة «ديرشبورغ» الألمانية و«أفيردا» اللبنانية في تدبير قطاع النظافة بمدينة الدار البيضاء حسب دفتر تحملات جديد لجمع زهاء 3500 طن من النفايات المنزلية يوميا .
وحسب الكلايبي كريم نائب رئيس فريق الاصالة و المعاصرة بمجلس مدينة الدار البيضاء ،فإن العاصمة الاقتصادية، في الآونة الأخيرة، تعيش على وقع انتشار النفايات في كل الشوارع والأحياء؛ وهي الوضعية التي أثارت تذمرا كبيرا في صفوف أوساط الساكنة والمنتخبين الذين يطالبون بوضح حد لهذا الوضع المسيء والمشوه لسمعة “القطب المالي للمملكة”. .

ويعطي دفتر التحملات الجديد الحق للشركتين في تدبير قطاع النظافة على مدى سبع سنوات ،على أن جمع النفايات سيتم ليلا أي من 10 ليلا إلى 6 صباحا تفاديا للإزعاج الكبير الذي تسببه عملية جمع الأزبال نهارا.
وتعهدت شركة “ديرشبورغ” الألمانية على تدبير القطاع بكل من مقاطعات أنفا، سيدي بليوط، المعاريف، مرس السلطان، الفداء، مولاي رشيد وبنمسيك.
أما شركة “أفيردا” اللبنانية فستعمل على تدبير القطاع بمقاطعات الحي الحسني وعين الشق، والصخور السوداء والحي المحمدي، وسيدي البرنوصي وسيدي مومن وعين السبع.

مشاركة