الرئيسية أخبار القضاء الناظور: عبد النباوي يشارك في افتتاح ندوة التمرين الوطنية لهيآت المحامين بالمغرب

الناظور: عبد النباوي يشارك في افتتاح ندوة التمرين الوطنية لهيآت المحامين بالمغرب

كتبه كتب في 11 يونيو، 2022 - 6:29 مساءً

قديري المكي الخلافة

شارك، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، صباح اليوم السبت 11 يونيو 2022 بمدينة الناظور، في الافتتاح الرسمي لندوة التمرين الوطنية لهيآت المحامين بالمغرب.

وفي هذا الإطار، عبر “الرئيس المنتدب” عن مدى فخره واعتزازه بحفاظ الأجيال المتعاقبة من المحامين على هذا التقليد، الذي من شأنه أن يوقظ في شباب المهنة الصاعد روح المرافعة، باعتبارها أسمى مراتب الأداء المهني للمحامي، ويجسد متانة الأعراف والتقاليد في مهنة روحُها الأخلاق وصلبها أكرمَ الشيّم وأعرق القيّم

مضيفا، أن هذا الاحتفال المهني العريق، يسمح للقضاة بالتواصل مع هيأة الدفاع، خارج قاعات المحكمة، للحديث في شئون العدالة، وتبادل الرأي في أمور المهنة، لأن المحامي جزء من القضاء، وفقا لما نص عليه القانون المنظم لمهنة المحاماة.

وفي الصدد ذاته، قال “رئيس الدفاع العام بالرباط سابقا” أن “مهنة المحاماة” تستحق على مدى العصور أن تتبوأ مكانة سامية بين كل المهن الفكرية. وإن علو مكانة المحاماة ليس رهيناً بكفاءة نسائها ورجالها، القانونية وحدها، ولكنه يرتبط بالأساس بالأخلاقيات المهنية التي تؤطرها.

كما أشار، أن “المحاماة” ليست مهنة لكسب الرزق، ولكنها مهمة لإقامة العدل، والدفاع عن الحق، والمساعدة في البحث عن الحقيقة من أجل إنصاف المظلوم وردع الظالم وإرجاع الحقوق لأصحابها. ولذلك فإنها تحتاج إلى عقيدة راسخة، وإيمان ثابت بقيم العدل والإنصاف، والحرية والمساواة، والدفاع عن الحق وسيادة القانون، والإيمان بمبادئ النزاهة والاستقامة.

في الجهة المقابلة، أفاد المسؤول القضائي ذاته، أن انهيار المبادئ والقيم أخطر ما يضر بمهنة المحاماة ويسلبها نبلها وقداستها وشرفها، الذي تجد منبعها من سلوك المحامي ذاته ومدى تشبته بأخلاقيات المهنة وأدبياتها، والدفاع عن قيمها ومبادئها، والوفاء بقواعد اشتغالها ومعايير أدائها.

وأفاد، عبد النباوي، أن أول واجبات المحامي هي احترام القضاء، والثقة في أحكامه واستعمال الأساليب والمساطر المشروعة للطعن فيها والتظلم من القرارات القضائية.

مشاركة