الرئيسية أخبار القضاء المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ينتفض ضد رئيس كتابة النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتمارة جراء ما أسموه بالتنقيط الإنتقامي من خيرة الموظفين

المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ينتفض ضد رئيس كتابة النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتمارة جراء ما أسموه بالتنقيط الإنتقامي من خيرة الموظفين

IMG 20200802 WA0028.jpg
كتبه كتب في 30 مايو، 2021 - 8:23 مساءً

             عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل مساء يومه السبت 29ماي2021 اجتماعا، بتقنيات  التواصل عن بعد، تفاعلا مع ما تعرفه مصلحة كتابة  النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتمارة من استياء عميق وإحباط خيرة أطرها وموظفيها نتيجة التنقيط الانتقامي للمسؤول الاداري.  وبعد بسط الوقائع المتعلقة بالتنقيط وتفاصيلها وبالرغم من تحكيمنا لفضيلة الحوار والتشاور حفاظا على السير العادي للمرفق وتحصينا له من كل أجواء الشحناء والتوتر التي لا تخدم مرفق العدالة في شيء، وبعد نقاش جاد ومسؤول غايته وهدفه الأسمى صون كرامة أطر وموظفي الادارة القضائية فإن المكتب المحلي يعلن مايلي : 

أولا : يثمن عاليا تضحيات أطر وموظفي المحكمة في ظل الخصاص المهول في الموارد البشرية وسوء توزيع الأشغال. ثانيا  : يستنكر التنقيط الانتقامي لرئيس كتابة النيابة العامة  برسم سنة 2020 لخيرة اطر كتابة النيابة العامة الذين ابانوا عن روح المسؤولية العالية في تدبير المرفق إبان جائحة كورونا بحضورهم و تفانيهم في العمل الى ساعات متاخرة ،احيانا، خدمة للمواطن و الوطن .

ثالثا – يستغرب من تصرفات رئيس كتابة النيابة العامة و التي سمتها ازدواجية الخطاب و سوء التسيير للمرفق بزرع الفتن و النميمة بين الموظفين بجعل مكتبه قاعة استنطاق على انفراد لموظفي كتابة النيابة العامة . و نهح سياسة فرق تسود.

 كما يندد بالحرب الانتقامية التي يخوضها  ضد كل الأطر والموظفين المشهود لهم بالكفاءة والانضباط والالتزام والمثال النموذجي للموظف المنضبط طيلة أيام العمل وأوقاته، لا لشيء إلا لخلفيتهم النقابية. 

 رابعا : يعلن رفضه لأسلوب التسيير والتدبير المتبع من طرف هذا المسؤول الاداري الذي يكرس لمنطق الضيعة . خامسا: يطالب رئيس النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتمارة الى فتح تحقيق مع رئيس كتابة النيابة وسبب تنقيطه الانتقامي لخيرة موظفي النيابة العامة. في الوقت الذي كنا نعتبر ان العطاء برسم سنة 2020 كان استثنائيا بنكران الذات و الحضور للمرفق خدمة للصالح العام و ضمان السير العادي للمرفق .

سادسا: يحيي عاليا موظفات و موظفي النيابة العامة على روح الواجب و المواطنة و العمل بتفاني رغم ظروف الجائحة و يعد بإعداد حفل سيحدد تاريخه لاحقا لتكريم موظفي المحكمة الابتدائية بتمارة نيابة و رئاسة على صمودهم و حسن تدبيرهم للمرفق رغم نقص الموارد البشرية.

       إن المكتب المحلي وبعد تبنيه لمقاربة ضبط النفس منذ مدة طويلة تغليبا للمصلحة العامة الشيء الذي فهم منه على أنه خضوع لهذه السلوكيات والممارسات التي تحن إلى زمن السخرة وإذ يشخص المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل الوضع أعلاه يعتبر أنه استنفذ كل جهود التهدئة وحسن النية لتجنيب المرفق كل أشكال التوتر والاحتقان فانه يقرر الدخول في برنامج نضالي تصعيدي يستهله ب :

  – تنظيم وقفة احتجاجية لعموم المناضلين والمناضلات يوم الاتنين 31 ماي2021 ابتداء من الساعة 10:00صباحا أمام مكتب رئيس كتابة النيابة العامة و يواصله بخطوات نضالية اخرى سيعلن عنها لاحقا .

-يبقي اجتماعات المكتب مفتوحة لتدارس كل المستجدات.  

 – يقرر توجيه تظلمات الى وزارة العدل من اجل مراجعة التنقيط العددي لسنة 2020والذي ثم خارج الضوابط الادارية والقانونية الجاري بها العمل وتحكمت فيه اسباب انتقامية دون الاخذ بعين الاعتبار الكفاءة المهنية والمواظبة على العمل وفق مرسوم رقم 1367- 05-2 واخيرا ندعو كافة المناضلين والمناضلات الى الالتفاف حول اطارهم النقابي العتيد والرفع من مستوى التعبئة والانخراط في كافة الاشكال النضالية التي سيقررها المكتب . 

عاشت النقابة الوطنية للعدل

عاشت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

 المكتب المحلي .

مشاركة