الرئيسية أحداث المجتمع الابتزاز والنصب والاحتيال “يقلبون” حياة مقاول مسفيوي رأسا على عقب… التفاصيل

الابتزاز والنصب والاحتيال “يقلبون” حياة مقاول مسفيوي رأسا على عقب… التفاصيل

كتبه كتب في 29 يوليو، 2022 - 11:33 مساءً

صوت العدالة-اسفي

لا حديث بالشارع المسفيوي هذه الأيام الا عن “المرابي” أو كما تسميه الساكنة المحلية بـ”تاجر الملايين” الذي قلب حياة مقاول معروف بعاصمة المحيط رأسا على عقب، وأدخله دائرة معاناة يبدو أنها لن تنتهي.

المقاول (م.خ) وحسب مصادر مطلعة لصوت العدالة، تقدم أمس الخميس بشكاية للنيابة العامة بابتدائية المدينة، يتهم فيها أحد المرابين المعروفين بالمدينة، والمتبجحين بشبكة علاقاتهم الممتدة وثرواتهم الطائلة، بابتزازه والنصب عليه باستعمال شيكاته البنكية.

وحسب ذات المصادر فالمستثمر وتحت ضغط ضائقة مالية ألمَّت به سنة 2017، بفعل تأخر توصله بمستحقاته المتراكمة لدى العديد من المؤسسات والتي تجاوزت حينها أكثر من 6 ملايير سنتيم، وجد نفسه مضطرا لطلب قرض من “تاجر الملايين” حددته مصادرنا في 200 مليون سنتيم لتدبير أموره في انتظار توصله بحقوقه المتأخرة. الا أن ما وقع هو العكس، فالمستثمر تحول لبقرة حلوب يلجأ اليها المتهم كل مرة لمضاعفة الدين من خلال الابتزاز، عبر تقديم شيك بحساب المقاول والحصول على إشهاد بعدم الأداء، ثم الاتصال به وتخييره بين استبدال الشيك بآخر جديد متضمن لفوائد إضافية أو وضعه بين يدي النيابة العامة، ليختار المقاول كل مرة مجبرا عرض الاستبدال ومضاعفة الفوائد، ما سمح بمضاعفة هذا الدين خلال خمس سنوات لينتقل من 200 الى 800 مليون سنتيم، ما أجبر المقاول على التنازل على العديد من ممتلكاته وعقاراته لتسديد كل الشيكات المتراكمة، قبل أن ينتفض لتقديم شكاية بين القضاء بحثا عن انصافه.

وضع خاص عاشه (م. خ) لينتقل خلال سنوات قليلة من أحد مستثمري اسفي المعروفين لغارق في مشاكل وديون، استغلها “يائع قروض” متمرس دأب على المتاجرة بنآسي الناس ومعاناتهم….

مشاركة