المواطنين يدفعون فاتورة سياحة الموظفين بجماعة وجدة في ظل العجز المالي وتراكم الديون. – جريدة صوت العدالةالمواطنين يدفعون فاتورة سياحة الموظفين بجماعة وجدة في ظل العجز المالي وتراكم الديون. - جريدة صوت العدالة

المواطنين يدفعون فاتورة سياحة الموظفين بجماعة وجدة في ظل العجز المالي وتراكم الديون.

Serifiiii Serifii

الأحد 26 ديسمبر 2021 - 14:17

بقلم: بوسعدة

السؤال المنطقي الذي يعجز حتى السارقون للمال العام عن تبريره ، هو لماذا يستغلون آليات وسيارات مازوط الجماعة في أيام العطل الأسبوعية لأغراض عائلية وشخصية، في إطار تطبيق نظرية ” إستغلال مايمكن إستغلاله في إطار الإستغلال الشامل ” بدل نظرية ” إصلاح مايمكن إصلاحه في إطار الإصلاح الشامل ” ، والحديث هنا يخص بعض الموظفيين مع الإشارة إلى أن فئة أخرى من الأطر المشهود لها بالكفاءة والمهنية هي حالة إستثناء ، ففي ظل الأزمة المالية الخانقة التي تتخبط فيها الجماعة ، وهي نتيجة للتسيير الفاشل للمجلس السابق الذي أغرق الجماعة بالديون والفوضى ، يقوم البعض بإستغلال آليات الجماعة أيام العطل لأغراض شخصية، مع العلم أن الرئيس الجديد للجماعة لم يستخدم بعد سيارة الرئيس السابق .

الأسئلة تتعدد في هذا الملف الذي يكبد خزينة الجماعة ملايين السنتيمات سنويا من جيوب دافعي الضرائب، وأسئلة أخرى تطرح نفسها حول أحقية البعض في إستخدام سيارات الجماعة والمهام المرتبطة بها ، وهو ملف يحتاج لإصلاح جدري وقرارات حاسمة من قبل الرئيس الذي يعول عليه المواطنين في تسريع الإصلاحات التي بدأها في قسم الجبايات والموارد المالية خصوصا ما يتعلق بزيادة مداخيل الجماعة بسوق الجملة للخضر والفواكه والمحطة الطرقية، ودلك بعد جرد ودراسة لممتلكات الجماعة من أسطول السيارات وحاجة كل مصلحة وفق المهام المنوطة بها .

فالإصلاح الذي ينشده المواطنين في عهد الرئيس محمد العزاوي ، يجب أن يبدأ بتنزيل الهيكل الإداري الذي صادق عليه المجلس السابق ، ودلك بفتح المجال للكفاءات وأطر الجماعة لتحمل المسؤولية في مختلف الأقسام والمصالح، ومختلف المرافق العمومية والملحقات الإدارية، لأنه من غير المفيد الحديث عن الإصلاح والتغيير بدون إصلاح الإدارة ، وهي الأداة التنفيذية لمختلف مقررات المجلس الجماعي لوجدة، بالإضافة إلى معالجة وحسم ملف الموظفين الأشباح الذين يكلفون الجماعة خسائر باهضة سنويا .

خصوصا وأن الجماعة لديها خصاص في مجموعة من المرافق أهمها مصلحة الإنارة ومصلحة المساحات الخضراء والأشغال وغيرها ، ومن المفيد إستدعائهم للعمل أو سلك المساطر القانونية لطردهم، خصوصا وأن ملف التوظيف بالجماعة مزال معلقا منذ تجميد المباراة الأخيرة بسبب حسابات سياسية ، فمتى سيخرج قرار حاسم وعاجل لمعالجة أسطول سيارات الجماعة ، ووقف إستخدامها أيام العطل وخارج المدينة ، ووقف تبدير المال العام في ظل غرق الجماعة في الديون التي وصلت لقطع التيار الكهربائي عن إدارات الجماعة؟!! ، ومتى سيبدأ الرئيس في تنزيل الهيكل الإداري للجماعة وجعل المسؤولية لمن يستحق وفق مبادئ الحكامة والشفافية والمساواة وتكافؤ الفرص .

مقالات ذات صلة

انقطاع في التزويد بالماء في سطات وبرشيد وبعض أحياء البيضاء

انقطاع في التزويد بالماء في سطات وبرشيد وبعض أحياء البيضاء

بالوثائق مدير مؤسسة تعليمية يحتل سكن الأساتذة

بالوثائق مدير مؤسسة تعليمية يحتل سكن الأساتذة

الممثل عبد اللطيف هلال بطل مسلسل “سوق الدلالة” يغادرنا لدار البقاء

الممثل عبد اللطيف هلال بطل مسلسل “سوق الدلالة” يغادرنا لدار البقاء