خبراء الأمن المعلوماتي على الصعيد الدولي يسخرون من إدعاءات الصحف الفرنسية واتهاماتها للمغرب بالتجسس – جريدة صوت العدالةخبراء الأمن المعلوماتي على الصعيد الدولي يسخرون من إدعاءات الصحف الفرنسية واتهاماتها للمغرب بالتجسس - جريدة صوت العدالة

خبراء الأمن المعلوماتي على الصعيد الدولي يسخرون من إدعاءات الصحف الفرنسية واتهاماتها للمغرب بالتجسس

Aziz Benhrimida

الخميس 22 يوليو 2021 - 19:39

أكدت Runa Sandvik، وهي خبيرة في أمن المعلوميات، وشاركت بشكل خاص مع مجلة فوربس، كما أنها تشتغل مديرة أمن الكومبيوتر في نيويورك تايمز، “أنها لا تؤمن حقا بهذا الوحي” في إشارة إلى مخرجات وخلاصات تقرير أمنستي أنترناشيونال وفوربيدن ستوريز، لافتة في نفس السياق إلى ما وصفتها بـ”التعليقات المتباينة إلى حد ما لوسائل الإعلام التي شاركت في التحقيق”.

أما نديم كبيسي، وهو باحث لبناني في علوم الحاسوب والتشفير التطبيقي، فيؤكد “أن أدلة منظمة العفو الدولية والقصص الممنوعة ضعيفة للغاية؛ لأنها تعتمد في الغالب على شهادات SSL / TLS البسيطة والموقعة ذاتيا والتي يمكن لأي شخص إنتاجها وإدراجها في مجموعة البيانات”، قبل أن يردف حديثه بعبارة ساخرة تستهزئ من الأدلة المعروضة: “يمكن اختلاق مثل هذه الأدلة التي تتحدث عن قرصنة بيغاسوس في 30 ثانية، بل حتى خلال فترة استراحة الغداء”.

وفي سياق متصل، كتب kim Zetter، الخبير والصحافي الاستقصائي الأمريكي، الذي غطى مجالات الأمن السيبراني والأمن القومي منذ عام 1999، أنه “سيكون من الرائع أن توفر وسائل الإعلام التي تقف وراء هذه القصة مزيدا من المعلومات حول كيفية التحقق من أن هذه كانت بالفعل قائمة بأهداف NSO أو أهداف محتملة، وليس من قائمة بشيء آخر”.

واستطرد حديثه: “إذا تم الحصول على هذه القائمة عن طريق القرصنة، فسيكون من الجيد الحصول على مزيد من المعلومات حول أصل القائمة وفقا للشخص الذي سربها. هل حصلت عليها الوسائط من وسيط بيانات أو شخص آخر حصل عليها من وسيط بيانات؟ هل القائمة أعطاها لهم أحد المتطفلين؟”؛ فمثل هذه البيانات هي التي تعطي مصداقية للقائمة، لأنها تعطي حجية ومصداقية للمصادر المفروض فيها الوثوقية.

وإمعانا في الاستهزاء والسخرية من خلاصات تقرير Forbidden Stories ومنظمة العفو الدولية، قال مدير الشركة الإسرائيلية NSO ، في حوار منشور في 20 يوليوز الجاري، “إنه سمع عن قائمة تم طرحها للبيع في السوق منذ شهر من خلال وسيط بيانات، ويدعي الشخص الذي يعرض هذه القائمة للبيع إنها جاءت من خوادم الشركة في قبرص؛ لكن بعد إلقاء نظرة على القائمة، أعتقد أنها مزحة: ليس فقط لأن NSO ليس لديها خوادم في قبرص، ولكن لأن عددا من الأسماء غير متطابقة، مما يجعل المرء يعتقد أن القائمة تأتي من خادم HLR Lookup “.

وأضاف مدير الشركة الإسرائيلية: “إن المتوسط الذي سجلته NSO هو 100 هدف سنويا لكل عميل (إجمالي 45 عميلا). وإذا أحصينا العمليات التي تم تنفيذها منذ إنشاء الشركة، فلن نصل إلى هذا العدد البالغ 50 ألفا”.

وفي ردها المنشور على حسابها الرسمي بتاريخ 21 يوليوز الجاري، قالت شركة NSO « كفى يعني كفى»، في إشارة إلى تذمرها من حملات التشويه التي تلاحقها من طرف المنابر الصحافية المنضوية تحت لواء Forbidden Stories، مشددة في هذا الجواب على أنها “لن تلعب جنبا إلى جنب مع هذه الحملة الشرسة والافتراء”، مؤكدة مرة أخرى “القائمة المنشورة ليست قائمة أهداف أو أهداف محتملة لبيغاسوس. والأرقام الواردة في القائمة لا تتعلق بمجموعة NSO، وأن أي ادعاء يزعم أن اسماا في القائمة مرتبط بالضرورة بهدف Pegasus أو هدف محتمل لـ Pegasus فهو ادعاء خاطئ

مقالات ذات صلة

الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. المترشحات والمترشحين مطالبون بالإدلاء بجواز التلقيح

الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. المترشحات والمترشحين مطالبون بالإدلاء بجواز التلقيح

محمد إكليوين رئيس مقاطعة الفداء يهنئ صاحب الجلالة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

محمد إكليوين رئيس مقاطعة الفداء يهنئ صاحب الجلالة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

وفاة وزير خارجية امريكا السابق كولن باول بسبب كورونا رغم تلقيه جرعتين من اللقاح

وفاة وزير خارجية امريكا السابق كولن باول بسبب كورونا رغم تلقيه جرعتين من اللقاح