«إحباط» أممي من «تسرّع» دول في تخفيف القيود – جريدة صوت العدالة«إحباط» أممي من «تسرّع» دول في تخفيف القيود | جريدة صوت العدالة

«إحباط» أممي من «تسرّع» دول في تخفيف القيود

Serifiiii Serifii

الخميس 08 يوليو 2021 - 08:35

صوت العدالة – وكالات

قبل 15 يوماً من موعد افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، المؤجلة من العام الفائت بسبب جائحة «كوفيد 19»، تميل اللجنة المنظّمة التي تعقد اجتماعاً طارئاً لها اليوم في العاصمة اليابانية إلى اتخاذ قرار تاريخي بمنع دخول المشاهدين إلى الملاعب والحلبات الرياضية، والاكتفاء بوجود عدد محدود جداً من المدرّبين والحكّام والإداريين، وذلك بعد الارتفاع المطرد الذي سجّله عدد الإصابات الجديدة في طوكيو خلال الأسبوعين المنصرمين.

وفي حديث هاتفي مع «الشرق الأوسط»، قال مسؤول من اللجنة الأولمبية الدولية، أمس (الأربعاء)، في لوزان، إن مثل هذا القرار يعود إلى السلطات اليابانية واللجنة المنظّمة، وإن كل التدابير جاهزة للتكيّف مع المستجدات والتعامل معها. وأكد المسؤول أن اللجنة الدولية على اتصال يومي وتنسيق دائم مع السلطات اليابانية، وأن احتمال تنظيم الألعاب من غير حضور المشاهدين كان من بين الخيارات المطروحة منذ أن تقرر إجراؤها في الموعد المحدد بعد تأجيلها.

وتجدر الإشارة أن اللجنة اليابانية المنظّمة للأولمبياد كانت قد اتخذت قراراً في 23 من الشهر الماضي بالسماح للمشاهدين، من المواطنين اليابانيين، بحضور المباريات والمنافسات الرياضية بأعداد لا تتجاوز 10 آلاف مشاهد كحد أقصى، وذلك رغم الاعتراض الشديد بين اليابانيين على تنظيم الألعاب قبل السيطرة على الجائحة، والمطالبة بتأجيلها مرة أخرى أو إلغائها. وجاء في ذلك القرار أن حضور المشاهدين يبقى مشروطاً بعدم إعلان حالة طوارئ جديدة قبل موعد افتتاح الألعاب.

لكن التطورات التي طرأت على المشهد الوبائي في العاصمة اليابانية خلال الأسبوعين المنصرمين، والارتفاع المطّرد في عدد الإصابات الذي بلغ أعلى مستوى منذ منتصف مايو (أيار) الفائت، ترجّح أن تعلن السلطات الصحية في طوكيو اليوم حالة الطوارئ للمرة الرابعة منذ بداية الجائحة، ما يستدعي بالضرورة إلغاء القرار السابق الذي سمح للمشاهدين بمتابعة المنافسات الرياضية في الملاعب.

في موازاة ذلك، أعربت منظمة الصحة العالمية عن خيبتها من أن توصياتها بالحذر والتمهّل في تخفيف تدابير العزل ورفع القيود، ونداءاتها للإسراع في توزيع اللقاحات بشكل عادل على جميع الدول، لا تلقى التجاوب الكافي من الدول المعنية التي ما زالت قراراتها لإدارة الجائحة أسيرة الصراعات السياسية والمنافسة الجيوستراتيجية والحسابات الاقتصادية قصيرة الأمد.

وقال مدير الطوارئ الصحية في المنظمة مايك رايان: «نشعر بقلق متزايد، وأحياناً بالخيبة والإحباط، إذ نلاحظ كيف أن بعض الدول لا تتردد في التسرّع باتخاذ تدابير الانفتاح وتخفيف إجراءات الوقاية من الوباء، في الوقت الذي تواصل الطفرات الجديدة سريانها ويرتفع عدد الإصابات الجديدة، ويزداد الضغط مجدداً على المنظومات الصحية». وأضاف رايان: «لا يكفي القول إن الإصابات الجديدة هي أقل خطورة من السابقة ونسبة الوفيّات التي تتسبب بها متدنية جداً. ازدياد الضغط على المنظومات الصحية يعني منعها من العودة إلى الاهتمام بالأمراض الأخرى التي اضطرت لإهمالها خلال المرحلة الأولى من الجائحة، فضلاً عن أن استمرار الفيروس بالسريان يؤدي حتماً إلى ظهور طفرات جديدة لا نعرف سرعة انتشارها ومدى خطورتها. لا بد من كبح انتشار الوباء في كل أنحاء العالم، بأسرع وقت ممكن، وإلا لن نتمكّن من السيطرة عليه».

وقالت ماريا فان كيركوفيه، المسؤولة عن الأمراض الناشئة في منظمة الصحة العالمية، إن التراجع الملحوظ في عدد الإصابات الخطرة الذي واكب تقدّم حملات التلقيح في البلدان الغربية، أدّى من جهة أخرى إلى تدنّي متوسّط سن المصابين الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى الذي انخفض إلى 48 سنة، فيما انخفض متوسّط سن الذين يعالجون في وحدات العناية الفائقة إلى 50 عاماً.

وفيما تواصل طفرة «دلتا» انتشارها في أوروبا حيث من المتوقع أن تصبح الطفرة السائدة بحلول منتصف الشهر المقبل حسب تقديرات المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية والوقاية منها، دعت المفوضية الأوروبية إلى التركيز على تلقيح الشباب دون الثلاثين من العمر الذين تحوّلوا إلى «ناقل رئيسي ونشط جداً» للفيروس، كما جاء في التقرير الدوري الأخير للمركز الأوروبي، الذي أفاد أن المعدّل التراكمي لانتشار الوباء بين هذه الفئة العمرية بلغ 717 إصابة لكل 100 ألف مواطن، أي 3 أضعاف المعدّل العام في البلدان الأوروبية.

مقالات ذات صلة

حج ناجح… غابت «كورونا» ونجح الذكاء الصناعي

حج ناجح… غابت «كورونا» ونجح الذكاء الصناعي

مِنى تتأهب لوداع ضيوف الرحمن اليوم بعد موسم استثنائي

مِنى تتأهب لوداع ضيوف الرحمن اليوم بعد موسم استثنائي

الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد قرارا مغربيا بإعلان اليوم الدولي لمناهضة خطاب الكراهية

الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد قرارا مغربيا بإعلان اليوم الدولي لمناهضة خطاب الكراهية