الرئيسية أحداث المجتمع مجموعة مدارس بئركوات شمال الصويرة تحتفي بالأستاذ والمربي عبد الحليم ايت حسين بمناسبة احالته على التقاعد.

مجموعة مدارس بئركوات شمال الصويرة تحتفي بالأستاذ والمربي عبد الحليم ايت حسين بمناسبة احالته على التقاعد.

كتبه كتب في 23 يونيو، 2022 - 11:33 صباحًا

بقلم: هشام الفكاك

في اطار ثقافة الاعتراف، وتزامنا مع احالة الأستاذ الكريم عبد الحليم ايت حسين على التقاعد، كان لمجموعة مدارس بئركوات شمال مدينة الصويرة موعدا مع حفل تكريم على شرفه بعد مسار مهني حافل بالانجازات والعمل الجاد والمسؤول في المنظومة التعليمية، وكذا ما قدمه من خدمات جليلة في مجال التربية والتعليم للناشئة البئركواتية وعطاء دام لسننين، حضر الحفل تلامذته القدامى وأطر تربوية، ادارية وفعاليات سياسية ومتقاعدون وممثلون عن جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مشكلين مزيجا منسجما أعطانا صورة غاية في الجمال تليق بسمعة وتضحيات هذا الرجل.

وفي ذات الاطار، يعتبر الحفل وقفة اكبار واجلال للأستاذ القدير سي حليم كما يحب زملاؤه مناداته، رجل التربية والتعليم الذي قضى ازيد من خمسة وثلاثين سنة من عمره في خدمة المنظومة التعليمية، وأنار دروب الجهل في بئركوات وغرس أغراسا فأثمرت وفاضت معرفة، وتخرج على يده الأستاذ والمربي والممرض والبيطري وقس على ذلك ما تشاء عزيزي القارئ من المهن التي تخدم الوطن والمواطنين وذلك بشهادات تلامذته القدامى ورفاقه في العمل والتي ستبقى وساما فخريا يتوج سنين حياته.

واستحضر الحفل شهادات متنوعة ومواقف “ سي حليم“ الذي اشتغل بمركز بئركوات وجعله مكانا يأويه وأسس فيه لحياة مهنية وعائلية رفقة زوجته لعقود، مفضلا هذا الأخير على مسقط رأسه العاصمة الرباط، واقترن اسم الأستاذ بالعمل الانساني والتربوي الممزوجين بالدعابة والبشاشة البادية على محياه في جميع الظروف ، والكل يشهد له بالجد والعمل المتواصل طيلة تواجده بالمؤسسة.

واختتم حفل التكريم، الذي سهر على اعداده وتنظيمه ماديا ومعنويا السادة الأساتذة العاملين بالمؤسسة بتنسيق مع الادارة التربوية، وجنود الخفاء كالمدير السابق للمجموعة والأستاذ يوسف منكل عن مجموعة مدارس النعيرات، بتوزيع جوائز رمزية وشواهد اعتراف ولوحات تذكارية بمساهمات ومجهودات فردية وجماعية لأساتذة المؤسسة، وهدايا الذين تتلمذوا على يده، بالاضافة الى هدية “شخصية” للسيد رئيس المجلس الجماعي لزاوية ابن احميدة عربونا على الحب وعلى كل ما قدمه المحتفى به للمدرسة المغربية العمومية.

بدورنا نشكر الساهرين على الحفل وجميع الحاضرين وأخص بالذكر آل التربية والتعليم على هذه الالتفاتة الطيبة لزميلهم مع متمنياتنا بالصحة والعافية لسي حليم، مبادرات تنير الطريق رغم العتمة وترمي الى ارساء قيم الاعتراف عبر الاحتفاء بأهل الفضل والعرفان، كواجب لا مناص من تأديته، و نهجا وجب ترسيخه في وقت تحول فيه الاعتراف الى استثناء والنكران الى قاعدة كشكل من الأشكال الجديدة القديمة الرامية الى قتل رمزية آل التربية والتعليم..

مشاركة