الرئيسية أحداث المجتمع لمسة وفاء من مدرسة الطبري تجاه الاستاذ احمد انهيرش والأستاذة لطيفة محيي الدين بمناسبة إحالتهما على التقاعد .

لمسة وفاء من مدرسة الطبري تجاه الاستاذ احمد انهيرش والأستاذة لطيفة محيي الدين بمناسبة إحالتهما على التقاعد .

كتبه كتب في 3 يوليو، 2022 - 2:15 مساءً



صوت العدالة- رشيد بنيزة
بحضور أطر مدرسة الطبري التربوية والإدارية و أصدقاء و معارف المحتفى بهما الأستاذ أحمد انهيرش والأستاذة المفتشة التربوية لطيفة محيي الدين المحالان عَلَى التقاعد طوعيا و مدراء مؤسسات تعليمية وضيوف المؤسسة تمَّ تنظيم حفل لتكريم هذين الهرمين اللذان قدما زهرة شبابهما قربانا للرقي بالمجال التربوي والتعليمي في هذا الوطن بكل نكران للذات وبكل تفان وإخلاص وذلك يوم الخميس 30يونيو 2022 م وقد قام بتنشيط فقرات هذا الحفل مجموعة من التلاميذ بِالمُؤَسَّسَةِ الَّذِين أمتعو الحضور بأداءهم المتميز ترحيبا بالمحتفى بهما وبالضيوف  كَمَا تمَّ تَقْدِيم سيرة كل أستاذ محتفى بِهِ عن طريق شريط مصور يختزل أهم محطات المكرمين المهنية التي تميزت بالعطاء والتضحيات .
وَكَانَت مناسبة أيضًا لتقديم  شهادات فِي حق المحتفى بهما وَالَّتِي تقدم بِهَا كل من ممثل جمعية مديري ومديرات المدارس الابتدائية بسيدي بنور الأستاذ عبد الجليل النوازلي و كَانَت كلها ثناء وإشادة بمسيرة المكرمين وأيضا تنويها بهذه الالتفاتةالتربويةالتي أقدمات عليها مدرسة الطبري بتكريمهما .
وَقَالَ الأستاذ ميلود المسكيني نيابة عن الأطر التربوية بمدرسة الطبري بأن كلا المحتفى بِهِما قدم الشيء الكثير للفعل التربوي والتعليمي بكل إخلاص وأمانة ، كل واحد من موقعه ” الأستاذ والمفتش” وهما معا سعيا خلال مدة خدمتهما لكي يكونا شمعة تحترق لتنير طريق المتعلمات والمتعلمين نحو مستقبل أفضل .
و تحدث المسكيني خلال كلمته هاته بنبرة إحساس كلها شجن وتأثر متسائلا كَيْفَ سيتحمل الفراق و عقارب الساعة توقفت لحظة مغادرة كلا المحتفى بهما وهو يتابع رحيل العديد من الاطر التربوية والتوجيهية عن الميدان فيما يشبه بنزيف الكفاءات واختتم كلمته بالدعاء للمحتفى بهما بطول العمر والسعادة والهناء.
أما افتتاحية الحفل فقد طبعتها كلمة مدير مدرسة الطبري الأستاذ امبارك شكير الذي نوه بمسار كل من الأستاذة لطيفة محيي الدين والأستاذ أحمد انهيرش اللذان تميزا في مسارهما المهني بالصدق والإخلاص في العمل وهنأهما بتقاعدهما الطوعي متمنيا لهما التوفيق والسعادة والهناء راجيا من الله تعالى أن يبارك لهما في الصحة والعافية وأن يجازيهما خير الجزاء .
كلمة أخرى تقدم بها ضيف الشرف في هذا الحفل الأستاذ عبد الرزاق بنشريج زوج الأستاذة لطيفة محيي الدين والمفتش التربوي السابق بمديرية سيدي بنور وقد كانت كلها عبارات شكر وتقدير للمدارس التي حل بها كمفتش تربوي خلال مدة خدمته وأثنى عن الأجواء التي كانت تميز مدرسة الطبري وباقي المؤسسات من حيث ظروف الاشتغال والروح التي كانت تسود وتتميز بها هذه المؤسسات موجها رسالة شكر لمدرسة الطبري وأيضا البيروني وابن بطوطة وباقي المؤسسات .
أما كلمتي المحتفى بهما فلم تخرج عن نطاق الشكر والتقدير بخصوص حفل التكربم حيث وجه المكرمين رسالة شكر صادقة لمؤسسة الطبري وللمنظمين على هذا التكريم الذي ترك أثرا بالغا ووصل صداه إلى قلوبهما لما يتسم به من صدق المشاعر والأحاسيس ، وأن كل ما قدماه خلال مدة خدمتهما كان ضمن الواجب المقدس وانهما كانا يقومان بعملهما بما يمليه الضمير ويرضي الله عز وجل .
واختتم هذا الحفل المتميز بتنوع أنشطته وفقراته وبمشاركة ناجحة لتلامذة المؤسسة في إحياءه وأيضا لطريقة تنشيطه بتوزيع وتقديم هدايا على المكرمين عربونا للمحبة والود والاحترام لهما من طرف جميع المشاركين وأيضا بتقديم وجبة شاي وغداء على شرفهما .

مشاركة