الرئيسية رياضة فوزي لقجع رجل دولة نجح في إعادة الرياضة الوطنية للقمة وإنجازات تجعله على رأس من تولى تسيير الرياضة في المغرب

فوزي لقجع رجل دولة نجح في إعادة الرياضة الوطنية للقمة وإنجازات تجعله على رأس من تولى تسيير الرياضة في المغرب

كتبه كتب في 14 يوليو، 2022 - 12:31 مساءً

محمد جعفر

أضحى فوزي لقجع الرجل الذي أتى من دواليب تسيير كل ما يخص الدولة من الناحية المالية بصفته مدير ميزانية الدولة التابعة لوزارة المالية، واحدا من أشهر وأنجح المسيرين على الصعيد الوطني والقاري وحتى الدولي، وذلك بفضل نجاحاته المتتالية منذ توليه منصب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حيث اقتحم المجال الرياضي من بوابة فريقه الأم رئيسا لنادي النهضة البركانية في سبتمبر 2009، قبل أن ينتخب في 11 نوفمبر 2013 رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم خلفا للمستقيل علي الفاسي الفهري.

كل من يتابع كرة القدم الوطنية لابد ان يقف على إنجازات الرجل سواء، مع المنتخب الوطني الأول أو المحلي وما حققه منتخب الفوتسال والشباب، والسيدات، ناهيك عن عدد الالقاب المحقفة بعد تألق الاندية الوطنية، الوداد والرجاء وبركان والفتح ، فأصبح المغرب دائم الحظور في جل المنافسات وأغلبها،

ومنذ توليه مهمة قيادة كرة القدم الوطنية بادر الرجل في تدبير الشأن الكروي المحلي بتسنين قوانين جديدة واكبت الإحتراف الفعلي للأندية الوطنية، بداية برفع المنح المالية للأندية والعمل على ترميم البنيات التحتية للعديد من الفرق والمدن، ناهيك عن حل العديد من المشاكل العالقة للاعبين والأندية واقتحامه دواليب التسيير الرياضي في الإتحاد الإفريقي ، حيث كسب لقجع مكانة مهمة في “الكاف” جعلته ندا للوبي المصري والتونسي المسيطر أنداك، فكان أول من اعاد الهبة ورفع الظلم عن الاندية المغربية المشاركة في المسابقات القارية وزيادة التمثيلية المغربية في المكتب التنفيدي للإتحاد الافريقي ، قبل أن يتسلق المراتب في وقت وجيز ليصبح النائب الأول لرئيس الإتحاد الافريقي ، ثم عضوا في الإتحاد الدولي “فيفا”،.

نجاحات الرجل على المستوى الرياضي بدات مند ولايته الأولى حيث عمد لقجع على أن يكون المغرب بلدا مستضيفا للعديد من التظاهرات الرياضية بداية بكأس افريقيا للشباب 2012 ومونديال الأندية في مناسبتين ثم كأس إفريقيا للمحليين والعديد من التظاهرات الرياضية والمؤتمرات الدولية، أخرها نهائيات كأس أمم إفريقيا للسيدات المقامة حاليا بالمغرب، حيت أضحى المغرب كمقر دائم لإستضافت العديد من الندوات والمؤتمرات سواءا  للكاف إو للإتحاد الدولي الفيفا.

فوزي لقجع وما حققه في ولايتين وبداية الثالثة جعله يتربع على عرش الرؤساء الذين مروا على تسيير الرياضة الوطنية منذ الاستقلال، فنجاحات فوزي أحرجت العديد من الإتحادات العربية القريبة والمجاورة وخلقت له عداوات وهمية سببها تمكن لقجع من تحقيق ما لم تنجح هذه الدول في تحقيقه، حتى حينما كانوا يتحكمون في كواليس الإتحاد الإفريقي. 

مشاركة