الرئيسية أخبار القضاء عاجل.. تعيين الأستاذة وفاء زويدي …رئيسة قطب التعاون القضائي الدولي وحقوق برئاسة النيابة العامة

عاجل.. تعيين الأستاذة وفاء زويدي …رئيسة قطب التعاون القضائي الدولي وحقوق برئاسة النيابة العامة

كتبه كتب في 7 يونيو، 2022 - 12:33 صباحًا

.

صوت العدالة

لسنا بحاجة أبدا الى مناسبة خاصة لنتذكر من ساهم في رص الصفوف ووضع اللبنات، لكننا و بالقدر نفسه، سنقف بين الفينة والأخرى ملزمين إختارا.. للإشادة بكل انجاز استثنائي صرف، لا يحتاج ظهوره الى تسليط الأضواء، لأن الانجاز نفسه غني عن ذلك بكل إطلاق..

ولعل حدث ليوم هو تسطير للحظة من لحظات تاريخ انجازات المرأة المغربية من جديد، تاريخ معاصر بأبعاده المعاصرة، لنظل نفتخر موقنين طبعا غير واهمين، أن أثر هذه الانجازات كان وسيكون لها الاثر البالغ في تحويل مسار المجتمع عموما، والمرأة المغربية على ووجه التحديد كفاعل وشريك قوي في صنع القرار، لمواصلة الرقي التي حققته المملكة في مجالات عدة.

وفاء زويدي تسطر التاريخ.. بل هذه اللحظة تاريخ في حد ذاتها، بعد ان تم تعيينها لشغل منصب رئيس القطب القضائي الدولي وحقوق الانسان برئاسة النيابة العامة، وهو نتاج رحلة بحث علمي اكاديمي شاق ومتعب، ومليئة بالتجارب التحديات و الترحال المعرفي في دروب القواعد القانونية. كل ذلك سبيل أن تنهل من بحر جوهر القانون ولبه.. فكان لها ذلك بعد طول مسير، انهته وباستحقاق بحصولها على الإجازة في الحقوق بميزة مستحسن، لتتدرج تباعا في سلك الدراسات العليا بحصولها على الماستر بميزة حسن.

الطموح إن لم يكن مقترنا بالإرادة قد يكون هدرا للجهد والزمن.. هكذا كانت كلماتها منقوشة في الذاكرة.. خاصة بعد أن صار الطموح حقيقة، حيث استطاعت أن تثبت كفاءتها وعلو كعبها بنيلها لشهادة نهاية التمرين بالمعهد الوطني للدراسات القضائية، باحتلالها للمرتبة الاولى في الفوج، وهو إنجاز قل نظيره لكنه لم يكن مستحيلا.. إنه طموح الاستاذة وفاء زويدي ممزوجا بالارادة..

ولعل نظرة مقتضبة الى التكوينات المهنية ستكون كافية، لنستشف حقا ويقينا أننا امام شخصية من طينة خاصة، تكوينات مهنية تباينت واختلفت مشاربها لتشمل العدالة الجنائية وحقوق الإنسان
، مرورا بتعزيز قدرات قضاة النيابة العامة في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وآليات التطبيق. بل واستطاعت أن تقتحم نسقا اعقد وأكثر تشعبا، وهو المتعلق بمكافحة الجرائم الإرهابية وغسل الأموال والاتجار بالبشر، وهو نسق قصايا ذا طابع كوني صرف. كما اطلعت وبدقة على تجارب رائدة دوليا، كالتجربة الألمانية في مجال الطب الشرعي
-آليات وآفاق دعم الطب الشرعي، و التجربة الكندية في مجال تقنيات البحث الحديثة ” المتعلقة بالاختراق”، والتحقيقات في جرائم الفساد وارتباطها بعمليات غسل الأموال و مكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية. الاطلاع على تجربة القطب المالي بباريس، و تجربة التعاون القضائي المغربي البلجيكي في مجال غسل الأموال.

خبرتها القضائية جعلت من مسارها المهني نموذجا من نماذج عز نظيرها، حيث جمعت الطموح والارادة معا، حيث شغلت منصب قاضية النيابة عن رئيس المحكمة في إطار المختلف قضايا الجنحي تلبسي بالمحكمة الابتدائية بالرباط،
وكذا قاضية التحقيق “قضايا المسؤولية التقصيرية 2002 2011″،مسار مهني ملئ بالعمل الجاد يتعزز بمسؤوليات جسام، حيث شغلت منصب قاضية للتحقيق متخصصة في الجرائم المالية 2011 2018 بمحكمة الاستئناف بالرباط، لتحط رحال الارادة بمحكمة النقض “محامية عامة” قضايا القسم الجنائي الأول منذ 2018 الى حدود الوقت الراهن.

موهلات مهنية مكنتها من اعتلاء منصة التاطير والتكوين، حيث شغلت مهاما تاطيرية في مجالات عدة، كان أهمها ذكرا لاحصرا،
تأطير تكوينات بالمعهد الملكي للشرطة، إجراءات الحجز والعقل والمصادرة في قضايا غسل الأموال وتمويل الإرهاب على ضوء المعايير الدولية،
كما دابت على التأطير كأستاذة زائرة بالمعهد العالي للقضاء القانون الجنائي والمسطرة الجنائية، ثم أستاذة زائرة بالمعهد الملكي للإدارة الترابية قضاء التحقيق والمحاكمة في أقسام الجرائم المالية.

رحلة العطاء تستمر بتأطيرها تكوينات بمصلحة الدراسات والتوقعات التابعة للمصالح الإدارية للدرك الملكي الأبحاث القضائية في الجرائم الاقتصادية، و تأطير تكوينات بالمجلس الأعلى للحسابات “أقسام الجرائم المالية” ثم تأطير تكوين بمعهد تكوين التقنيين في البستنة والإعداد الطبيعي بسلا المخالفات المرتكبة في مجال التعمير،
لتقدم خام تجربتها بتأطير تكوين بمقر القيادة العليا للدرك الملكي الأبحاث القضائية في الجرائم المالية والاقتصادية.

وفاء زويدي هامة وقامة لها وزنها.. و تجربة لا تحتاج لتسليط الأضواء، فهي غنية عن كل تعريف، لكننا ملزمين اختيارا للاشادة بعطائها المنقطع النظير.. والمهنية وحبها للوطن..

مشاركة