الرئيسية أحداث المجتمع صرخة قوية للسلاليين سيدي رابح قيادة عامر السفلية إقليم القنيطرة ووعود لتفعيل الملفات المطلبية.

صرخة قوية للسلاليين سيدي رابح قيادة عامر السفلية إقليم القنيطرة ووعود لتفعيل الملفات المطلبية.

received 1911261512518974.jpeg
كتبه كتب في 30 يناير، 2018 - 8:28 مساءً

 

 

صوت العدالة – مريم الستيوي / متابعة

_بعد الأعلان عن المسيرة الإحتجاحية ليومه 24_01_2018 و بتعليمات من السيد عامل ٱقليم القنيطرة ،زيارة ميدانية طارئة لوفد من السلطة ، السيد رئيس الدائرة و كاتبه ، السيد رئيس المجلس الجماعي و قائد المنطقة لدوار سيدي رابح و غيرهم من ممثلي المصالح و بحضور جمعيات حقوقية ، و منابر ٱعلامية وطنية تمت مناقشة معاناة الساكنة التي تعيش تحت خط الفقر المدقع و ، التي يناهز عمرها أكثر من 160 سنة و المتكونة من عشرات العائلات من غياب تام لأي تنمية محلية
و قد طرح الحضور مجموعة من المشاكل و متطلبات الحياة الكريمة التي تشمل ما يلي :
_ الخصاص المهول في المرافق الإجتماعية و الصحية مما يضطر الكثير و خصوصا النساء الحوامل الى تكبد المعاناة للتنقل الى المستشفى الٱدريسي بالقنيطرة للوضعة، علما أن المسافة الفاصلة تقدر ب 50 كلم مرورا على سيدي يحي الغرب
_ إنعدام الماء الشروب حيت يلاحض معاناة السكان الدائمة مع العطش بسبب عدم توفر مصدر نقي للمياه مما يدفع بالكثيرين الى التزود بمياه الأبار التي كما رصدنا فهي غير صالحة للشرب و على وشك الجفاف و النضوب
_ أنعدام الكهرباء بمختلف المنطقة قطعا
_ عدم تواجد الطريق مما يدفع الساكنة سلوك المسالك الوعرة
_ وجود قسم واحد يحتضن أكثر من 80 تلميد
_ غياب المشاريع التنموية سواء كانت فلاحية أو صناعية أو تجارية أو غيرها مما يؤدي الى إنتشار البطالة و الجريمة بسبب الفقر المدقع و غياب فرص العمل الشئ الدي يدفع بالكثير من الساكنة و خصوصا الشباب الى الهجرة نحو المدن المجاورة وتشكيل أحزمة للبؤس و الفقر و يفتح مجالا واسعا أمام هؤلاء للارتماء في أحضان الإنحراف ، علما أن الدوار السالف الدكر يعيش عزلة كبيرة
وقد التزمت اللجنة  في نهاية  الزيارة بمجموعة من الٱقتراحات و الحلول المتمثلة في تفعيل الملفات المطلبية للساكنة و أحدات تعاونيات للإستفادة من دعم الدولة لتمنية المنطقة توازيا مع التوجيهات الملكية السامية التي تدعو الى وجوب خدمة المواطن و تلبية إنتظاراته

مشاركة