الرئيسية أحداث المجتمع سيدي قاسم:احتفالات بشعارات روتينية باردة في عيد العمال

سيدي قاسم:احتفالات بشعارات روتينية باردة في عيد العمال

files.jpg
كتبه كتب في 1 مايو، 2019 - 7:01 مساءً

صوت العدالة:سيدي قاسم

تخليدا لعيد الشغل الأممي الذي يصادف فاتح ماي من كل سنة،احتفلت الطبقة العاملة بسيدي قاسم بكل أطيافها بهذه المناسبة ،التي تعتبر ملاذا سنويا للطبقة العاملة ،للتعبير عن غضبها من السياسات العمومية للحكومة،احتفالات وسط تشتت نقابي على المستوى الوطني ،أرخى بظلاله على ما هو محلي،ففي الوقت الذي كان من المفروض ،توحيد نضالات الطبقة العاملة بمختلف قطاعاتها،إسوة بباقي المدن الأخرى ،ارتأ كل اتحاد نقابي أن يستعرض عضلاته أمام المسؤولين،وبعث رسائل إلى من يهمه الأمر في هذه المدينة.

وحسب ما عاينته جريدة صوت العدالة ،فقد شهدت سيدي قاسم تنظيم 3 مسيرات لكل من الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل،والاتحاد المحلي للاتحاد المغربي للشغل،ونقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب،حيق جابت هذه المسيرات متفرقة ،أهم شوارع المدينة مرورا بالشارع الرئيسي محمد الخامس،وقد رفعت فيها شعارات،هي نفسها تتكرر كل سنة ،على لسان نفس الوجوه “النقابية”عبر مكبرات الصوت،تكررت معها التقاط صور للذكرى،بحضور باهت لقطاعات حيوية كانت بالأمس القريب هي قاطرة النضال النقابي، كالتعليم والصحة،بالمقابل كان حضور عمال القطاع الخاص ،وخاصة الضيعات الفلاحية، ملفت للنظر إلى جانب سيارات الأجرة من الصنف الأول وأصحاب النقل المزدوج،في حين تخلفت الفديرالية عن هذا اليوم ،بسبب قرار مقاطعة احتفالات فاتح ماي لهذه السنة ،احتجاجا على الاتفاق الموقع بين النقابات والحكومة،الذي اعتبرته مهزلة،أما الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الذراع النقابية لحزب العدالة والتنمية فقد اختار الاحتفال بفاتح ماي بالقنيطرة كما السنوات السالفة.

هذا وقد مرت هذه الاحتفالات الاحتجاجية في جو مسؤول،وبمتابعة وتنظيم أمني بمختلف رتبهم،هيأ كل الشروط لكي تحتفل الطبقة العاملة في سيدي قاسم بعيدها الأممي بشكل عادي،كما عرف هذا اليوم الاحتفالي الاحتجاجي ،سيرا عاديا لكل مرافق المدينة،وحركة عادية في وسائل النقل والمقاهي والمتاجر.

مشاركة