الرئيسية أحداث المجتمع زلزال الحوز.. بدء عمليات هدم وإزالة ركام المباني المنهارة في أزيلال

زلزال الحوز.. بدء عمليات هدم وإزالة ركام المباني المنهارة في أزيلال

f1ffedaf1afc5776cf702871a6606695.jpg
كتبه كتب في 9 ديسمبر، 2023 - 7:16 مساءً

انطلقت عمليات هدم وإزالة الركام في أزيلال، حيث تم إزالة المباني المنهارة جزئيا أو تلك التي أعلنت غير صالحة للسكن من قبل السلطات. تمت هذه العمليات بفضل جهود كبيرة من العمال والتجهيزات للشروع في مرحلة إعادة الإعمار بعد الزلزال.

في جماعة آيت أومديس، إحدى المناطق الأكثر تأثرًا بالزلزال في 8 شتنبر، تسير الأعمال بشكل مستمر لهدم وإزالة الركام للمنازل التي انهارت جزئيا أو التي اعتبرت غير صالحة للسكن من قبل اللجنة المشتركة لتقييم أضرار الزلزال.

تم تجهيز حوالي عشر آليات مختلفة لتسريع العمليات، مع مراعاة السلامة والكفاءة في الهدم بعد الموافقة الرسمية والدراسات الفنية.

تكريس الجهود لضمان التنسيق والتسهيلات اللازمة لهذه العملية، وتنظيف الركام بواسطة معدات خاصة وجرافات تم توفيرها من قبل المديرية الإقليمية للتجهيز في أزيلال.

لضمان نجاح هذه العمليات، تم تجهيز حوالي عشرة متخصصين يأخذون في اعتبارهم التحديات الفنية للعملية وخصوصية الطبيعة الجبلية للمنطقة.

قبل البدء في العمليات، تقوم السلطات بإخطار أصحاب المنازل المستهدفة وتأمين المباني لمنع الدخول إلى هذه المناطق.

في إطار جهود الإغاثة، تواصل اللجان المحلية إحصاء المباني المتضررة وتسهيل الإجراءات الإدارية لترميم أو إعادة البناء للعائلات المستفيدة من مساعدات الإعمار.

تهدف هذه الجهود إلى تبسيط الإجراءات للعمليات الإعمارية أو الترميمية، بمنح إعفاءات من التكاليف وتوفير تصاميم معمارية ومسحات طبوغرافية مجانية للمتضررين.

وموازياً مع هذه العمليات، تستمر عمليات توزيع الدفعة الأولى من المساعدات المالية لإعادة بناء أو ترميم المنازل المتضررة جزئيا أو كليا في أزيلال.

سكان جماعة آيت أومديس عبروا عن امتنانهم للملك محمد السادس لاهتمامه الدائم بمناطق الكوارث، وأشادوا بجهود السلطات المحلية في تسهيل عمليات الإعمار والإسكان. كما ثمَّنوا التزام أعوان السلطة وجهوزيتهم المستمرة لمساعدتهم وتسهيل الإجراءات المالية والتراخيص اللازمة.

مشاركة