الرئيسية أحداث المجتمع ذكرى مولاي عبد السلام بنمشيش تجسد أواصر الترابط بين شرفاء شمال المغرب وجنوبه.

ذكرى مولاي عبد السلام بنمشيش تجسد أواصر الترابط بين شرفاء شمال المغرب وجنوبه.

كتبه كتب في 1 يوليو، 2022 - 9:16 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

يقوم القطب الرباني مولاي عبد السلام بن مشيش، بدور مهم في التعريف بالموروث الثقافي والحضاري للمغرب، على المستويين الوطني و الدولي. مع المساهمة في نشر قيم التسامح بين الأمم والشعوب، خاصة وجبل العلم بإقليم العرائش، يحج إليه العديد من الزوار على مدار العام، من مختلف ربوع المملكة، ومن دول أجنبية، بغية التبرك بضريح القطب الرباني مولاي عبد السلام بنمشيش، والدعاء للباري جل وعلى، بالصحة والعافية وقضاء بعض الحوائج.
و تعد ذكرى مولاي عبد السلام بنمشيش، التي أسسها الحاج عبد الهادي بركة نقيب الشرفاء العلميين، مناسبة لإقامة أياما روحانية، عبر تلاوة الذكر الحكيم، والصلاة المشيشية، والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مع إخراج اللطيف ودلائل الخيرات، ثم رفع الدعاء لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
فقد أحييت نقابة الشرفاء العلميين، بجبل العلم، بإقليم العرائش، يوم فاتح يوليوز 2022، ذكرى مولاي عبد السلام بن مشيش، الحاملة لشعار: ( السلم والتعايش أساس دعوة المشيشية الشاذلية لجميع الخلائق)، مما يعكس بجلاء الدعوة الروحية المتاسسة على المحبة والتعايش المشترك، بحكم التصوف المشيشي الشاذلي، يجسد الهوية المغربية، المتواصلة والمتسامحة مع الآخر.
فقد حظيت ذكرى مولاي عبد السلام بنمشيش، وعلى غرار كل عام، بالتفاتة مولوية كريمة، من خلال تسليم هبة ملكية إلى السيد نبيل بركة ممثل الشرفاء العلميين، تحت إشراف الحاجب الملكي.
كما عرفت الذكرى، حضورا وازنا لوفد من الأقاليم الجنوبية للصحراء المغربية، وذلك بحكم نقابة الشرفاء العلميين، تولي اهتماما بالغا بالقضايا الوطنية، خصوصا قضية الصحراء المغربية.
ونظمت بالمناسبة ندوة فكرية حول موضوع، إسهامات المدرسة المشيشية الشاذلية في نشر القيم السمحة بين كافة الخلائق، وذلك انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مع إحياء ليلة السماع والمديح بضريح القطب الرباني مولاي عبد السلام بنمشيش.

مشاركة