الرئيسية أحداث المجتمع خطير. … ساكنة إقامة الفضل والإتقان بحي مولاي رشيد الموالي لمجلس مدينة الدار البيضاء الداخل مفقود والخارج  مولود

خطير. … ساكنة إقامة الفضل والإتقان بحي مولاي رشيد الموالي لمجلس مدينة الدار البيضاء الداخل مفقود والخارج  مولود

كتبه كتب في 28 مايو، 2022 - 12:17 صباحًا


 
صوت العدالة   
هل تعلم عمدة الدار البيضاء  بما تتعرض له ساكنها ؟.
تشهد  منطقة  حي مولاي رشيد بالدار البيضاء  وبالضبط  ساكنة  المشروع  السكني  الفضل والإتقان  حالة من الفوضى  بسبب  انعدام  البنية التحتية  كالطرقات والإنارة  التي  جعلت  من المنطقة  مرتعا  خصبا للمجرمين  وبالتالي  أضحت الساكنة  تعيش  الفوضى  دون ما حسيب ولا رقيب  ولا شك  أن المنطقة عرفت  مؤخرا زحفا عمرانيا كبيرا وتجهيزات للبقع الأرضية بها ، لكن  المسؤولين  لم يستطيعوا خلق أسس وبنيات تحتية  قادرة على  تحمل الضغط  .


ناهيك عن ما يتسبب فيه الظلام الدامس بسبب انعدام الإنارة لمستعملي الطريق من سرقة بالخطف وبالقوة قصد سلبهم حاجياتهم كما لايخفى على المعتمدين ما تعرفه البيضاء في عز النهار من انتهاكات جسدية وتعريض سلامة المواطنين للخطر ، وهذا مالم تستطع المصالح الأمنية تحييده نظرا لقلة مواردها البشرية وفي ظروف لايستطيع العمل فيها بدعوى ما ذكر أعلاه ، إضافة إلى مقرات تعود ملكيتها للأملاك المخزنية تم إنشاءها مبادرة لتنمية المنطقة ولم يتم تدشنها لحدود الساعة نظرا لمصيرها المجهول والتي أصبحت مؤوى للمتشردين ، كما عرف أحد المساجد بها والمبني جوار مؤسسة تعليمية تم هجرهم لحدود الساعة حيث تم استغلالهم من قبل الجانبين للإختباء خلفه إلى حين مرور أحد ضحاياهم لقضاء ما في نفس يعقوب ، حاملين أسلحتهم البيضاء ليس لتهجيج فقط بل لضرب وجرح كل من سولت له نفسه الدفاع عليها بأسلحتهم البيضاء مرفقين بكلاب هجينة وما إلى غير ذلك …..
ومن هنا ترفع الجهات المتضررة طلبها لمجلس مدينة الدار البيضاء  بصفته الوصي الأول إلى اعتماد منطق سياسة إعادة الهيكلة لأن الكارثة الحقيقية كبيرة ، ويجب التعجيل بإصلاحها قبل فواتت الأوان .
 
وهنا تطبق مثل من “صدق وقال ” الداخل مفقود والخارج مولود”.
يتبع

مشاركة