الرئيسية أحداث المجتمع حوار خاص مع الأمين بنجيد مفتش حزب الاستقلال بإقليم طنجة أصيلة

حوار خاص مع الأمين بنجيد مفتش حزب الاستقلال بإقليم طنجة أصيلة

received 324815121453420.jpeg
كتبه كتب في 24 ديسمبر، 2018 - 6:47 مساءً

 

 

حاوره : عبد السلام العزاوي

في إطار تتبعنا للمشهد السياسي بطنجة، ارتأينا استضافة، الأمين بنجيد، مفتش حزب الاستقلال بالاقليم، والمستشار البرلماني ورئيس غرفة الصناعة التقليدية سابقا، في حوار خاص.

بداية نلاحظ أن حزب الاستقلال يعرف في الفترة الأخيرة، حركية غير معهودة قربنا من دواعي وأهداف ذلك؟
الحركية التي يعرفها الاستقلال بإقليم طنجة أصيلة، في الفترة الأخيرة، تأتي مسايرة مع توجهات الأمين العام للحزب، المتجلية في ديناميكية للتنظيم، عبر تجديد كل الفروع والتنظيمات الموازية، بحيث تم تجديد فرعي السواني والمدينة، في انتظار، امغوغة وبني مكادة، فأصيلة، فضلا عن العالم القروي، كأحد الغربية، ودار الشاوي، وسيدي اليماني. دون إغفال رابطة المحامين الأطباء، المهندسين|، المتصرفين والمهندسين المعماريين، وغيرهم.

هل يتم استحضار تمثيلية الشباب ومقاربة النوع الاجتماعي في تجديد هياكل الحزب؟
بطبيعة الحال، كل فرع وإطار، ملزم بمنح التمثيلية للشباب والنساء، من قبيل ، الشبيبة المدرسية، وجمعيات البنات والكشاف المغربي، ومنظمة المرأة الاستقلالية.

لاحظنا مؤخرا لجوء التنظيم لاستقطابات جديدة، في أي إطار يدخل ذلك؟
الاستقطابات الجديدة للتنظيم بطنجة أصيلة، تدخل في إطار كون الحزب وطني، مفتوح في وجه جل المغاربة، شريطة وجود رغبة الاشتغال داخله. بحيث استطعنا مؤخرا استقطاب عدد كبير من الطلبة الجامعيين، وأطر في عدة تخصصات، ومن مختلف الأعمار.

هل نفهم من الاستقطاب ا الجديد، رغبتكم في تسيير المجالس المنتخبة بالاقليم مستقبلا؟
استقطاب نخب جديدة، من اجل بناء تنظيم متكامل، لتهيئ الأرضية للاستحقاقات الانتخابية القادمة، إذ يظل مطمحنا أن نكون مساهمين في تسيير الجماعات الترابية والغرف المهنية، حتى يرجع الاستقلال إلى مكانته المعهودة،.

ما هي الأوليات التي تضعونها في برنامج عملكم المستقبلي ؟
نريد بناء حزب الاستقلال بالإقليم، على أسس متينة، بالمدارين الحضري والقروي، لكي يرد التنظيم مكانته الطبيعية، لان طنجة تبقى قلعة استقلالية بامتياز. كما أن برنامج الحزب، دوما مساير للأحداث والذكريات الوطنية،

هل أنتم مطمئنون على واقع حزب الاستقلال بطنجة أصيلة في الفترة الحالية؟
لمسنا عند تجديدنا للفروع، رغبة المواطنين الانخراط في المشهد السياسي الوطني والإقليمي، مع اقتناعهم الشديد بمبادئ حزب الاستقلال، وهو ما يشجعنا ويمنحنا الأمل، لنكون حاضرين بقوة مستقبلا.

هل الاستقلال مؤهل لقيادة المرحلة المقبلة بإقليم طنجة أصيلة؟
تربينا في حزب الاستقلال على احترام الديمقراطية، من أجل تحمل المسؤوليات، مع الاستعداد للمحاسبة، من طرف المواطنين. لذلك نعمل كل ما في وسعنا، للانخراط في تسيير المجلس الجماعي لطنجة، والجماعات الترابية بالإقليم، والغرف المهنية، خاصة وحزبنا كان متميزا في تسيير مدينة ذات البحرين، خلال الثلاث ولايات المنصرمة.

كلمة أخيرة؟
المغرب في حاجة ماسة، لمسؤولي الأحزاب، من أجل التسيير الجيد للجماعات، والمؤسسات المهنية، من أجل خدمة الوطن والمواطنين.

مشاركة