الرئيسية أحداث المجتمع حلقة نقاشية مغاربية ترصد انعكاسات وأبعاد الأزمة الأوكرانية على النظام الدولي

حلقة نقاشية مغاربية ترصد انعكاسات وأبعاد الأزمة الأوكرانية على النظام الدولي

IMG 20220506 WA0356.jpg
كتبه كتب في 7 مايو، 2022 - 12:02 صباحًا

نظمت الشبكة الدولية للباحثين حلقة نقاشية حول موضوع: “الأزمة الاوكرانية ومستقبل التحولات الدولية”، وذلك استكمالا لبرنامجها الأكاديمي ونقاشاتها البحثية الرمضانية بتنسيق من الدكتورين هشام ونزار الاستاذ الباحث بجامعة مولاي اسماعيل ومحمد لكريني الاستاذ الباحث بجامعة ابن زهر يومه السبت 11 مارس 2022 ابتداء من الساعة التاسعة ونصف مساء، وجرى نقلها مباشرة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

وافتتح مسير الحلقة الدكتور أحمد صلحي الباحث في القانون العام والعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط هذه الحلقة بشكر القائمين على تنظيمها والباحثين المساهمين فيها بالنقاش سواء من المغرب أو خارجه، ومؤكدا على أهمية البحث في موضوع الأزمة الاوكرانية الروسية وتحولاتها الميدانية وانعكاساتها الاقليمية واستمرارها كأخطر أزمة في العلاقات الدولية بعد الحرب الباردة، وتداعياتها على المشهد الأوروبي والعالمي وتحدياتها على السياسية والقانون الدوليين.

وقد استهل المتدخل الأول الدكتور شرقي خيطار الباحث في العلوم السياسية والإعلام جامعة محمد الخامس بالرباط مداخلته الموسومة ب: “سيناريوهات الحرب الروسية الاوكرانية بين التنظيرات والوقائع”، منطلقا من مؤشرات قياسية وخرائط لبحث سياقات وتداعيات وسيناريوهات هذا النزاع، فناقش الرؤى المتباينة الأمريكية والروسية عن أسبابها وسياقاتها التاريخية ومحاورها الاستراتيجية، واختتمها بالتوقف عن سيناريوهات نهاية الحرب، والتي وحسب اعتقاده تتراوح ما بين توقعات بتفكيك أوكرانيا أو حرب بالوكالة وما بين إطباق للحصار الروسي على أوكرانيا أو إعادة تشكيل نظام عالمي جديد.

وعن تداعيات هذه الحرب على المشهد الدولي، توقف الدكتور بون ولد باهي باحث في القانون العام والعلوم السياسية بموريتانيا في ورقته المعنونة بـ: “سيناريوهات النظام الدولي ما بعد الأزمة الأوكرانية”، عن تشكل النظام العالمي الحالي وتحولات ما بعد القطبية الأحادية، واستهلها باستعراض تاريخ النظام الدولي الذي انتهى بالهيمنة الامريكية، غير أن الحضور الروسي وتوجهات الجديدة كشفت عن تحولات كبرى في معالمه بعد تصدع محاور الهيمنة الغربية، فبرز توجه جديد لروسيا بوتين لإعادة أمجادها وإرساء حضورها داخل النظام الدولي، على أن مستقبله رهين بالدور الروسي في المنطقة ما بعد هذه الحرب.

وفي السياق نفسه، قارب الدكتور توفيق عبد الصادق استاذ باحث بجامعة محمد خامس بالرباط سياقات التدخل الروسي بعد تآكل النسق الهيمنة الامريكية في ورقته بعنوان: “حدث التدخل وعناصر بناء الموقف الروسي“، فاستعرض مؤشرات هذا التراجع، وسياقات التدخل الروسي والعوامل المؤثرة في التدخل، فقد شكّلت وحسب منظوره هذه الحرب إعلانا نهائيا عن تراجع القيم الغربية وتآكل النسق الدولي وفق التوجهات الأمريكية وتعزيز التنافس الجيو-سياسي على مناطق النفوذ، فشكل حدث التدخل الروسي مؤشرا على هذه التحولات ورغبة موسكو لإرساء تصور جديد للقوة الروسية والدفاع عن أمنها القومي والجيو-سياسي.

ولأن انعكاسات الأزمة طالت كل المحاور بلا استثناء، فقد توقفت الدكتورة ايمان البركة الباحثة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط في ورقتها الموسومة بـ: “الموقف المغربي في ظل الحرب الروسية-الأوكرانية” في البداية عن استراتيجية روسيا لإعادة ترتيب محاور استراتيجيتها بساحتها الخلفية، تم أكدت أن الموقف المغربي حدده بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ومحوره احترام السيادة الترابية للدول ودعوة للتسوية السلمية للنزاعات، كما استعرضت دلالات مقاطعة المغرب لجلسة الجمعية العامة المخصصة لإدانة التدخل الروسي، واختتمت مداخلتها بتساؤلات عن محدودية دور الأمم المتحدة وفشل مجلس الأمن في تسوية النزاع.

واختتم الدكتور محمد الجوّادي الباحث في القانون الدولي العام تونس هذا النقاش عن “الحرب الروسية الاوكرانية في ميزان القانون الدولي” مؤكدا أن الجانب الروسي يقدم تأويلات وحجج قانونية لتبرير هذه الحرب، كالدفاع الشرعي وحق الشعوب في تقرير مصيرها، ويتساءل عن فاعلية القانون الدولي في حل الأزمة الأوكرانية-الروسية من خلال توصيات الأمم المتحدة والوكالات التابعة لها، ليخلص بمحدوديتها لأنها لا تحمل طابع إلزامي يعززها فشل مجلس الأمن في مقاربة هذه الأزمة.

وأعقبتها كلمات ختامية اجمع خلالها المشاركون على صعوبة التكهن بمستوى التحولات القادمة وطبيعة النظام الدولي ومعالم الدور الروسي بالمنطقة والعالم، وتوافقوا عن تداعياتها المحتملة على كل المحاور وعلى مستقبل المنظومة الدولية بعد نهاية الحرب.

تقرير: د. أحمد صلحي، باحث في العلاقات الدولية، متخصص في الشؤون الافريقية، جامعة محمد الخامس بالرباط وعضو الشبكة الدولية للباحثين.

     اشراف:  د. محمد لكريني، أستاذ باحث بجامعة ابن زهر بأكادير

         د. هشام ونزار، أستاذ باحث بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس

مشاركة