الرئيسية أحداث المجتمع جمعية الصردي للثقافة والفنون بمراكش تستأنف أنشطتها الفنية و الترفيهية بعد أزمة فيروس كورونا.

جمعية الصردي للثقافة والفنون بمراكش تستأنف أنشطتها الفنية و الترفيهية بعد أزمة فيروس كورونا.

كتبه كتب في 18 أغسطس، 2022 - 4:33 مساءً


صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

استأنفت جمعية الصردي للثقافة والفنون بمراكش أنشطتها التربوية والتنشيطية الحضورية، بعد رفع القيود بسبب فيروس كورونا، حيث عمدت الجمعية إلى الاستمرار في أنشتها وإبداعاتها عن بعد رغم حالة الطوارئ المفروضة بسبب الفيروس، والتي كان لها تأثير إيجابي حسب المنشط والفنان يونس الصردي، حيث حاولت مكونات الجمعية خلق أنشطة تفاعلية مع الأطفال وعائلاتهم للتخفيف من الضغط النفسي الذي خلفه الحجر الصحي، هذه المبادرات كان لها وقع إيجابي في نفوس الأطفال وعائلاتهم، كما أنها كانت مناسبة حسب نفس المتحدث للتواصل بين أعضاء الجمعية للاستمرار في العمل والتكوين والإبداع، رغم الصعوبات المالية بسبب توقف العمل الحضوري في مجال التنشيط.
في نفس السياق واكبت الجريدة أنشطة جمعية الصردي للثقافة والفنون لمدينة مراكش بمركز الاصطياف تاركة لإدارة الجمارك، والذي تميز بخلق أنشطة الترفيه والمسابقات الفنية والرياضية والثقافية المدمجة بلوحات موسيقية راقصة، يحاول الأطفال من خلالها التعبير عن دواتهم، والإفصاح عن مواهبهم، كما شكلت الأنشطة الترفيهية فرصة لإدماج أولياء وأمهات الأطفال كأسرة واحدة.
المنشط مصطفى أيت الماشي بدوره أكد على صعوبة ظروف توقف العمل الحضوري بسبب الجائحة، وأشاد بمجهودات المملكة المغربية تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لمواجهة فيروس كورونا، واعتبر هذه العطلة الصيفية مناسبة جميلة للتواجد مع الأطفال وأسرهم لممارسة عمليات التنشيط والترفيه، وفق ضوابط تربوية، لتخليق الحياة المدرسية للأطفال، وأكد أن الجمعية تعمل جاهدة للمزج بين التربية والترفيه وهذا ما يجعل هذه الأخيرة تحظى بثقة العديد من المؤسسات التعليمية والفندقية، وأشاد بدور مكونات الجمعية التي تسعى دائما لتطوير منتوجها والبحث عن شراكات لتقوية مكانتها.

مشاركة