الرئيسية أحداث المجتمع تيفلت… لقاء تواصلي حول الدخول المدرسي بالمدينة

تيفلت… لقاء تواصلي حول الدخول المدرسي بالمدينة

كتبه كتب في 22 سبتمبر، 2022 - 8:46 مساءً

صوت العدالة-عبد السلام اسريفي

عقد رئيس جماعة تيفلت السيد عبد الصمد عرشان صباح اليوم الخميس 22 شتنبر الجاري بقاعة الاجتماعات بمقر جماعة تيفلت لقاء تواصلي مع المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بحضور باشا المدير ورجال السلطة واعضاء المجلس الجماعي.

في بداية هذا اللقاء، رحب رئيس جماعة تيفلت السيد عبد الصمد عرشان بالسيد المدير الاقليمي خالد زروال ، والسادة رجال السلطة والمستشارين، مشيرا أن هذا اللقاء يأتي في سياق اللقاءات التواصلية التي يتم عقدها وتنظيمها مع رجال السلطة الجدد والفاعلين حول مجموعة من القطاعات بالمدينة،منوها بالمجهودات التي يقوم بها خالد زروال لانجاح الموسم الدراسي وتوفير الشروط الموضوعية ،التي تسمح للمعلم والمتعلم بموسم ناجح على كل المستويات.

واضاف رئيس الجماعة في ذات السياق،أن الجماعة منفتحة على كل القطاعات بما فيها قطاع التعليم، وتقدم كل الدعم للمؤسسات،باعتبارها شريكا أساسيا في تدبير المنظومة التربوية على جميع مستجدات الدخول المدرسي الجديد، وتقاسم معطيات المشاريع الجديدة المزمع تنزيلها على مستوى المؤسسات التعليمية في كل ما من شانه الرقي بجودة التعليم وتحقيق التعبئة المجتمعية الشاملة من اجل الانخراط الفعلي في دعم جهود الفاعلين التربويين والإداريين بالإقليم خدمة للمدرسة المغربية الحديثة.

في كلمته،تقدم المدير الاقليمي التربية الوطنية بالشكر الى رئيس الجماعة على تنظيمه لهذا اللقاء التواصلي،الذي قال عنه بالهام، مذكرا بالمجهودات الكبيرة التي قام بها رئيس الجماعة لفائدة المؤسسات التعليمية بالمدينة،آخرها توزيع 1200كلغ من مادة الصباغة على جل المؤسسات ،وتنظيم حملات نظافة وتشجير للفضاءات الداخلية للمدارس.

وقدم المدير الاقليمي بعض الاشكالات والاكراهات المرتبطة بالدخول المدرسي للموسم الدراسي الحالي و المشاريع الانية والمستقبلية الخاصة بتعزيز العرض المدرسي وتوسيعه بتراب جماعة تيفلت

وبهذه المناسبة، قدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية عرضا لخص الأرقام والمؤشرات المتعلقة بالدخول المدرسي المقبل، بمدينة تيفلت مستعرضا في السياق ذاته جميع التدابير المتخدة لدخول مدرسي جيد،ومؤكدا،أنه ليس هناك خصاص لا على مستوى الموارد البشرية ولا نقص على مستوى البنيات التحتية،فقط هناك خلل مجالي،سيتم تداركه في الأسابيع المقبلة،مذكرا، بالاصلاحات التي همت بعض المدارس كمدرسة ابن زيدون،غيرها من المؤسسات التي هشملتها عملية التأهيل.

وقدم السيد الباشا سعيد الصالحي ورقة حول احتياجات بعض المؤسسات التعليمية بالمدينة، مشيرا،أن الهدف هو توفير المناخ المناسب للتلميذ للتعلم وانجاح العملية التعليمية التعلمية، داعيا الى تضافر جهود كل الفاعلين والشركاء لدعم المؤسسة التعليمية ، من أجل كسب رهان موسم سلس ومميز وبالتالي الإسهام الفعال في إنجاح العملية التربوية، و النهوض بالحياة المدرسية ، وتجويد العمل التربوي.

وقدم رجال السلطة لائحة عن بعض الحاجيات للمدارس العمومية بالمدينة،همت بشمل كبير البنيات التحتية والمرافق الصحية والموارد البشرية.

كما كان هذا اللقاء التواصلي فرصة طرح فيها المشاركون آراءهم حول الإكراهات والصعوبات التي تواجه بعض المؤسسات التعليمية،والخصاص المسجل ، وطموحاتهم إلى الإسهام الفعال في تطوير المنظومة التعليمية ، والاستجابة لانتظارات التلاميذ وأسرهم والهيئة التعليمية التربوية، مؤكدين على أهمية التشارك في التدبير والانفتاح والتواصل الإيجابي المثمر بين مكونات المجتمع المدرسي وكل الفاعلين لأجل تحقيق إقلاع تربوي حقبقي بالمدينة.

وتمحورت مداخلات المشاركين من اعضاء المجلس، حول الموارد البشرية ببعض المؤسسات،التي تعرف خصاصا في هذا الباب،الى جانب نقص في المرافق الصحية، والاكتظاظ داخل الفصول، وتوفير الامن في م٩يط المؤسسات، والبعد عن المؤسسة لبعض التلاميذ،وخصاص لوجستيكي داخل بعض الفصول،الى جانب مشاكل أخرى ترتبط بالبنيات التحتية.

وتفاعل المدير الاقليمي مع انشغالات السادة أعضاء المجلس،مؤكدا،أنه في غضون الاسبوع المقبل،سيتم تسليم الطاولات للمدارس التي تعرف خصاصا في التجهيزات،وسيتم احداث واصلاح المرافق الصحية داخل المؤسسات التي تعرف مشاكل في هذا الباب،بالاضافة الى الاهتمام بتبليط الساحات وتاهيلها في المستقبل القريب، معلنا عن احداث وحدة مدرسية بالمدينة للاشخاص في وضعية اعاقة، وتوفير كل الشروط لضمان تعلم سليم ومحاربة الهدر المدرسي بالمدينة،تنزيلا لتعليمات جلالة الملك.

وفي كلمته حول توفير الامن بمحيط المؤسسات التعليمية،قال عميد الشرطة بمفوضية تيفلت،أنه تنزيلا لتعليمات ودوريات المديرية العامة للأمن الوطني، خصصت المفوضية خلية امنية دائمة،مدعومة بآليات تقوم بدوريات بجانب المؤسسات التعليمية عند كل دخول او خروج للتلاميذ،ولم يسجل ختى اليوم أية حالة انفلات أمني أو اعتظاء أو حتى تحرش في صفوف التلاميذ، والمفوضية تأخذ على عاتقها مسؤولية الحفاظ على الامن والسلم خارج المؤسسات، لضمان السير العادي وحماية حياة وسلامة التلميذ والاستاذ والاداري على السواء.

واكد رئيس جماعة تيفلت عن استعداد المجلس لمواصلة التنسيق والعمل وفق مقاربة تشاركية وتكثيف الجهود لتجاوز كل الصعوبات المطروحة،و ترسيخ  قيم المواطنة القائمة على تجويد التعلم والارتقاء  بالأخلاق ، على قدر ما نعتبر المؤسسة التعليمية  جسرا موصولا  يمتد من منابع   الأسر ليشرئب  على  شرفات الشارع  والمحيط بسماته وخصوصياته المميزة .

مشاركة