الرئيسية أحداث المجتمع تيفلت..تفاصيل الجلسة الثانية من دورة فبراير 2022(صور+فيديو)

تيفلت..تفاصيل الجلسة الثانية من دورة فبراير 2022(صور+فيديو)

كتبه كتب في 4 فبراير، 2022 - 7:33 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام اسريفي

عقد المجلس الحماعي لتيفلت صباح اليوم الجمعة 4 فبراير الجاري،الجلسة الثانية لدورته العادية لشهر فبراير،ترأسها السيد رئيس المجلس،عبد الصمد عرشان،بحضور السلطة المحلية ممثلة في قائد المقاطعة الثانية وممثلين عن المجتمع المدني ووسائل الاعلان.

وخصصت الجلسة الثانية للأجوبة على الأسئلة الكتابية،لكل من مممثل حزب التقدم والاشتراكية،وممثل فيدرالية اليسار الموحد،وممثل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،بمعدل ست أسئلة لكل مستشار.

بخصوص السؤال الأول المتعلق بايجاد حل جذري ومستدام للمطرح العشوائي لغابة القريعات،قال رئيس المجلس،السيد عبد الصمد عرشان،أن الجماعة خصصت ميزانية كبيرة لاحتواء الوضع الكارثي،لكن تبقى كلها حلول ترقيعية وغير مجدية،لذلك،فالحل الوحيد،هو دخول الجماعات الست،في تكتل والبحث عن مطرح بديل نموذجي،وأكد رئيس المجلس،أن الفكرة تم مناقشتها داخل الجماعات المعنية،وهناك تجاوب،بالتنسيق مع عامل الاقليم،على أمل الوصول الى اتفاق نهائي والشروع في تنزيل المشروع،وايجاد حل نهائي للمطرح العشوائي،الذي يؤرق ساكنة المدينة والمنطقة بسبب الأدخنة السامة التي يتسبب فيها المطرح.

فيما يخص إعداد برنامج عمل الجماعة،قال رئيس المجلس،أن المكتب بصدد تهييء الأرضية المناسبة،بعد تجمييع المعطيات،التي استقاها من الساكنة واحتياجاتهم اليومية،في أفق اختيار مكتب للدراسات،لتنزيل البرنامج،بشراكة مع كل مكونات المجلس والمجتمع المدني.

وحول تأسيس هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع،أكد ،رئيس المجلس،أنه من الضروري التنسيق مع كل مكونات المجتمع المدني والفاعلين بالمدينة،وسيتم تشكيل مكتب بشكل ديمقراطي ،نزيه،على أمل خلق هذه الهيئة التشاورية لما لها من دور فعال في اقتراح البرامج وانتاج الأفكار،مضيفا،أنه من غير المعقول ،تبخيس عمل المكتب السابق،الذي قدم الكثير من الاقتراحات لرئاسة المجلس،التي تبنت بعضها لأهميتها.

في سؤال متعلق بالوداديات السكنية القديمة،والتي تم تسليم بقعها بالكامل،واحالة مصالح الجماعة لاحالة الملاكين على الوداديات قثد تأدية مبالغ إضافية من أجل الحصول على الشواهد الادارية أو رخص البناء،أجب،رئيس المجلس،أن هذا أمر غير مقبول،وسيراسل هذه الوداديات للتوقف نهائيا عن هذا الفعل الغير القانوني،ويمكن للملاكين شأنهم باقي سكان المدينة،تسلم الشواهد الادارية ورخص البناء،دون الرجوع للوداديات،متى توفروا على الشروط القانونية التي تمكنهم من هذا الحق.

وبخصوص السوق الأسبوعي،قال رئيس المجلس،أن الجماعة التي سيكون السوق فوق مجالها الترابي،عليها اقتناء الأرض،أو اكترائها من الأملاك المخزنية،مذكرا،أنه سبق وأن اجتمع بالرئيس السابق واتفقا على كل التفاصيل،في انتظار استكمال المساطر،والشروع في تنزيل المشروع،خاصة وأن جماعة تيفلت تتوفر على الامكانيات اللازمة للوفاء بالتزاماتها .

أما السؤال المتعلق بمسطرة الأكشاك المحدثة ضمن مشروع تأهيل المدينة،أجاب رئيس المجلس،أن الأمر يتوقف على دفتر التحملات،الذي لم يتم بعد الموافق عليه من قبل مصالح العمالة،مضيفا،أن عدد الأكشاك قليل بالمقارنة مع الطلبات المنتظرة،لذىك،اقترح احداث أكشاك أخرى بساحة مولاي الحسن وبمناطق أخرى بالمدينة،ختى يكون لها أثر اقتصادي واجتماعي للمستفيدين وللجماعة.

وحول سؤال عن تهيئة الحديقة المتواجدة أمام دار الشباب عبد السلام المساري،قال رئيس المجلس،أن المكتب سبق واقترح إعادة تأهيل هذه الحديقة لموقعها الجغرافي ولتاريخها،من خلال إزالة السياج الحديدي،وإعادة تأهيلها وتشجيرها، حتى تكون متنفسا حقيقيا لسكان المدينة،وفضاء مناسبا للكثير من الأنشطة.

بخصوص فتح ملاعب القرب،قال رئيس المجلس،أن المكتب بصدد التنسيق مع المصالح المختصة بالوزارة الجديدة،من أجل فتح الملاعب التي تم إعادة تأهيلها في الأيام القليلة المقبلة،مضيفا،أن الجماعة ،مقبلة على إحداث ملاعب أخرى خاصة بمكان الملعب البلدي وبجانب الملعب البلدي الجديد بحي الدالية،مع إعادة تأهيل ملاعب أخرى ،كملعب سعيد بلقولة،وملعب حي الأمل.

وحول استكمال أشغال التهيئة الحضرية،قال رئيس المجلس،أن الأشغال ستنطلق بمجموعة من النقط في الأسابيع المقبلة،خاصة ببعض الأزقة التي لم يتم تهيئتها في الأشطر الماضية،سواء بحي السعادة وبمقابل مدرسة بني عمرو وببعض التجزيئات،التي ستستفيد بدورها من التبليط والانارة والتشجير.

وبخصوص وضع المشردين بالمدينة،قال الرئيس،أن الوضع مقلق،وحان الوقت للتفكير الجدي في ايجاد حلول دائمة،من خلال إحداث مقر يأوي هذه الفئة،التي تعاني التهميش والاقصاء،خاصة في الفصل الماطر.

فيما يتعلق بالسؤال المتعلق بالانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي وأعطاب شبكة الماء،أجاب رئيس المجلس،أنه فعلا أمر مقلق،موضحا،أن المجلس،سبق وأن راسل المسؤولين عن القطاع محليا واقليميا،بل سبق وأن استضاف المجلس في الكثير من دوراته المسؤولين عن القطاع،لكن،للأسف،ليس هناك احترام للالتزامات من قبل الادارتين،فالحالة تستدعي التعامل مع المركز،على أمل التوصل الى حلول،وتفادي مثل هذه الانقطاعات المتكررة لخدمات الماء والكهرباء،وما يسببه ذلك من آثار سلبية اقتصادية واجتماعية على الساكنة.

سؤال طرحه عبد المالك عوري ،حول الحقل الثقافي بالمدينة،مقترحا احداث قاعات للعروض المسرحية والسينمائية،منها تهيئة القاعة الكبيرة المتواجدة بمقر الجماعة،رئيس المجلس،ردا على السؤال،قال،أنه سبق التفكير على هذا المستوى،لكن،وزارة الثقافة رفضت تأهيل قاعة محسوبة على المجلس الجماعي،لذلك،تم التفكير في إحداث دار للثقافة بالقرب من دار الشباب 9 يوليوز ،بمواصفات وطنية،وتتوفر على مرافق وقاعات متعددة الاختصاصات،حيث تمت الموافقة على الشراكة بين المجلس ووزارة الثقافة في الولاية السابقة،في انتظار الشروع في العمل،الذي توقف بسبب الجائحة التي عطلت كل المصالح وأوقفت كل الأشغال وطنيا.

وفيما يخص الرفع من عدد سيارات الاسعاف،قال رئيس المجلس السيد عبد الصمد عرشان،أن الجماعة ستقتني سيارتين للاسعاف،للتخفيف على الأسر،خاصة ،وأن مستشفى القرب بالمدينة لم يعد قادرا على تقديم الخدمات الطبية،نظرا لقلة الموارد البشرية،وهذا مشكل وطني،تعاني منه كل المدن المغربية،ما يحتم نقل المرضى الى مستشفى ابن سينا بالرباط،وما يتطلبه ذلك من مصاريف اضافية على المريض وأسرته.

وبخصوص رقمنة الادارة،أكد رئيس المجلس،أنه فعلا بات من الضروري،الدخول الى عالم الرقمنة من الباب الواسع،وقد شرعت الجماعة في رقمنة مجموعة من المصالح،لتسهيل عملية الاشتغال وربح الوقت،وتفادي الازدحام،لكن،يبقى من المؤكد، أن الجماعة مطالبة بالاجتهاد في هذا الباب،بالاعتماد على ذوي الاختصاص،لتأطير موظفي الجماعة حول تقنيات الرقمنة في مجال الادارة.

في نهاية الأجوبة عن الأسئلة الكتابية للجلسة الثانية من دورة فبراير الجاري،شكر رئيس المجلس كل أعضاء المجلس،بما فيهم الذين ساهموا في اثارة نقاش حيوي صحي،وطرح مجموعة من الأسئلة تتعلق حول بقضايا المواطن ،التي تبقى محور كل السياسات بالجماعة الترابية لتيفلت.

وفي ختام الدورة ،تليت برقية الولاء والاخلاص لعاهل البلاد المفدى جلالة الملك محمد السادس نصره الله ضمنها رئيس واعضاء المجلس مطلق تشبتهم باهذاب العرش العلوي المجيد ومدى فخرهم واعتزازهم بالمبادرات التنموية لعاهل البلاد نصره الله.

مشاركة