الرئيسية أحداث المجتمع توقعات بخروج احتجاجات من أحياء الهامش تفرض على رئيس المجلس البلدي الخروج لزيارات تفقدية

توقعات بخروج احتجاجات من أحياء الهامش تفرض على رئيس المجلس البلدي الخروج لزيارات تفقدية

كتبه كتب في 18 أكتوبر، 2022 - 11:03 مساءً


تحقيق / صوت العدالة
وأخيرا خرج رئيس المجلس البلدي لمدينة صفرو في نسخته التانية لتفقد حي بن سليطن الذي ظل يعاني طيلة سنوات من التهميش بدأ من البنية الطرقية المتصدعة إلى واقع تراكم النفايات وتدني  الانارة العمومية فظلا عن وجود بنايات مهجورة ظلت تقض مضجع الساكنة باستقطابها لمنحرفين , ” حتى الطاكسي غي كيسمعو حي سليطن مكيبغيوش يركبونا هاد الحي يمكن ممحسوبش على صفرو حنى كنعانيو من بزاف  ديال التهميش يقول مواطن من الحي قبل أن يظيف :” فعهد المجلس  السابق نظمنا كساكنة وقفة احتجاجية وواعدونا لكن لاشيئ تحقق “.

لاشيئ تحقق, تلك العبارة التي تلخص واقع الحي الذي ظل مهمشا ولم ينل حظه من أوراش التأهيل الحضري التي عرفتها مدينة صفرو في غياب لتنمية مندمجة , تأخد بعين الإعتبار واقع تنمية البنيات وتعزيزها بالأحياء التي ظلت على هامش التنمية مع تعاقب مجلس بلدي سابق غرق في ملفات فساد لازالت رائجة في القضاء , فاعل جمعوي فظل عدم ذكر إسمه قلل  في اتصاله بصوت العدالة من الزيارة الميدانية لرئيس المجلس البلدي اليوم  برفقة نوابه للحي المهمش قبل ان يضيف” أن المجلس البلدي يعاني من عجز يفوق المليار ادا أضفنا الأحكام القضائية لم يبرمج الأحياء الذي تعاني من نقص البنيات وربما خروج الفعاليات ونساء حي بودرهم للتنديد بالمزبلة كان له الوقع في هذه الخرجة الميدانية لنواب الرئيس ومنهم من يقطن بمدينة فاس في حي راقي كيف له أن يعرف معانات ساكنة حي سليطن ومن تم فإن الزيارة تشبه زيارات تفقدية لأخد الصور لأن الحلول الميدانية متعذرة في مجلس يطوقه العجز والصراعات السياسية  وغياب البرامج “.
حي سليطن الذءي كان حقلا لنشر الوعود الإنتخابية باعتباره خزانا إنتخابيا  يلملم جراحات تهميشه وليس بعيدا أن تكون زيارة رييس ابمجلس البلدي لصفرو له اليوم تحت ضغوطات ناواب أصبحوا بدورهم تحت مطرقة تساؤلات الساكنة التي صوتت عليهم وسندان تبخر تلك الوعود في سماء مجلس لا تبدو صحوة !

مشاركة