الرئيسية أحداث المجتمع تأجيل الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناضور.

تأجيل الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناضور.

كتبه كتب في 18 أكتوبر، 2022 - 1:35 مساءً

صوت العدالة- مجتمع

اعلن المكتب الوطني لمركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، المؤسسة المنظمة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة سنويا بمدينة الناضور، أن الدورة الحادية عشر التي كان من المقرر أن تنطلق يوم 22 من شهر أكتوبر الجاري، قد تأجلت الى تاريخ 12 ديسمبر 2022، على أن تمتد الى حدود 17 منه.

ويعزى هذا التأجيل حسب بلاغ المؤسسة المنظمة الى تزامن انعقاد الدورة مع انطلاق عشرات المهرجانات السينمائية من مختلف الأصناف.

واوضح نفس المصدر على أن الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة التي تنعقد تحت شعار “لنعد إشعال النجوم”، والتي تحمل هذه السنة اسم الحاج محمد البوكيلي، بالنظر الى ما أسداه الرجل للمنطقة من خدمات جليلة، يوم الإثنين 12 ​ديسمبر، صباحا، بندوة مشتركة بين إدارة المهرجان ومؤسسة “واه نزاما”حول موضوع: “كيف يمكن خلق صناعة سينمائية محلية”.

واضاف ان حفل الافتتاح الرسمي في نفس اليوم على الساعة السادسة على إيقاع حفل موسيقي سيساهم فيه فنانون محليون وآخرون من العالم، وسيخصص لتكريم كل من:
فضيلة أعنان، السياسية الحقوقية المغربية البلجيكية، باعتبارها من مغاربة العالم المنحدرين من المدينة،
و أحمد المعنوني، مخرج مغربي
ثم ماريانو بينيا، ممثل إسباني
فضلا عن سميرة المصلوحي، ممثلة مغربية، و ميمون رفروع، فنان موسيقي.

اما بالنسبة للجن التحكيم الأربع فهي تضم كل من لجنة تحكيم الأفلام الطويلة يترأسها المخرج المغربي أحمد المعنوني، ولجنة تحكيم الأفلام الوثائقية تترأسها المخرجة والصحافية الكولومبية مارغاريتا مارتينيس، و لجنة الأفلام الحكائية القصيرة ويرأسها المخرج الإسباني بيدرو بييو، ولجنة الأفلام التلفزية الناطقة باللغة الأمازيغية ويترأسها الباحث مولاي أحمد بدري.

اما بخصوص الأفلام المشاركة في المسابقة في الدورة وهي سبعة أفلام حكائية طويلة من المغرب، وإسبانيا، والمكسيك، وكوبا، والجزائر، وتونس، والعراق، وثمانية أفلام وثائقية من كولومبيا، وغواتيمالا، وإسبانيا، والمغرب، وإسرائيل، وإيطاليا، وفرنسا، بالاضافة الى اثني عشر فلما حكائيا قصيرا من المغرب، وإسبانيا، وأكرانيا، والعراق، وألمانيا، وأرمينيا، وإيطاليا، وإسرائيل، ومصر، وفلسطين، فضلا غن ستة أفلام تلفزية مغربية ناطقة باللغة الأمازيغية.

وفيما يتعلق ببرنامج الدورة التي ستمتد الى غاية 17 ديسمبر، فسيعرف يوم 13 ​ديسمبر 2022 عقد ندوة حول ” السينما بين الذاكرة والتاريخ والسياسة” بمشاركة ​ مفكرين ومؤرخين ونقاد السينما ومخرجين وأدباء من بقاع العالم، مع مساهمة المخرجين المشاركين في المنافسات الرسمية للأفلام الوثائقية باعتبار أن أفلامهم الوثائقية تمس موضوع الندوة بشكل مباشر.

وبداية الأفلام المشاركة في المنافسات بكل من المركب الثقافي ونادي المحامين بالناظور. وذلك وفق البرنامج المرفق لهذا البلاغ.

اما يوم 14 ​ديسمبر2022 فسيشهد عقد لقاء يجمع بين الفنانين المحليين والمسؤولين الوزاريين والمؤسساتيين المشرفين على أوضاعهم الإدارية والاجتماعية لمناقشة ذلك، مع استمرار بث الأفلام المشاركة في المنافسات بكل من المركب الثقافي ونادي المحامين بالناظور ومناقشتها مع مخرجيها.

وبالنسية لليلم 15و16 و17 ​ديسمبر​2022، سيستمر عرض ومناقشة الأفلام المتنافسة طيلة يومي 15 و16، على أن يلقى الباحث محمد أقوضاض يوم السبت 17 ​ديسمبر 2022 درس المهرجان في موضوع: السينما والتنمية، وهي مناسبة لتكريمه لما قدمه في مجال التربية و الفن و الثقافة و الدفاع عن حقوق الإنسان وكرامة الناس. ومساء نفس اليوم ستنظم جمعيات المجتمع المدني لقاءا مع النساء ضيفات المهرجان للاستماع الى تجاربهم المهنية والفنية.

وسيعرف حفل الاختتام الذي سينعقد يوم 17 ​ديسمبر انطلاقا من الساعة السادسة تكريم وجوه سينمائية و حقوقية محلية ووطنية ودولية، وخاصة، محمد النشناش، طبيب، حقوقي، عضو هيئة الإنصاف والمصالحة سابقا، ونائب رئيس- عضو مؤسس لمركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، وبن عيسى مستيري، ممثل مغربي، ولطيفة أحرار، مخرجة و ممثلة ومتعاونة مع إدارة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة منذ الدورة الثانية .


كمل سيتم في هذا الحفل الختامي توزيع الجوائز على الفائزين في المنافسات الأربع، وإعلان بداية الاستعداد للدور الثانية عشر التي ستكون في موضوع عودة المهاجرين الى أراضيهم تحت عنوان صهيل العودة .

يذكر، أن منافسات الدورة الحادية عشر ستعرف هذه السنة دخول أفلام أمازيغية تلفزية الى حلبة المنافسة لنيل جائزة عبد القادر سلامة للأفلام الأمازيغية وجوائز أخرى لأحسن سيناريو وأحسن دور رجالي و نسائي.

مشاركة