الرئيسية أحداث المجتمع المطالبة بملاءمة التكوينات الجامعية مع حاجيات الجماعات الترابية بجهة الشمال.

المطالبة بملاءمة التكوينات الجامعية مع حاجيات الجماعات الترابية بجهة الشمال.

كتبه كتب في 26 مارس، 2022 - 6:12 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

اعتبر عبد اللطيف ميراوي، المناظرة الجهوية للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار لجهة طنجة تطوان الحسيمة، المنظمة يوم السبت 26 مارس 2022، تعد فرصة للاطلاع على أهم مخرجات اللقاءات التشاورية، مع مختلف الفاعلين بجهة الشمال، سواء الجماعات الترابية أو الفاعلين السوسيو اقتصاديين، وكذا فعاليات المجتمع المدني.

كما أكد عبد اللطيف ميراوي، على أهمية التمكين، وجعل الجامعة مدى الحياة، عبر فتح المجال للموظفين للتكوين المستمر، مع انخراط الجماعات الترابية و الجهة وجمعيات المجتمع المدني، في ورش المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار
من جهته أكد بوشتى المومني، على انخراط جامعة عبد المالك السعدي، بكل قوة في عقد مجموعة من اللقاءات التشاورية مع مختلف الفاعلين على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، المتميزة بتنوع تضاريسها وموقعها الاستراتيجي الهام، باعتبارها ثاني قطب اقتصادي في المغرب، بفضل الإرادة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
من جانبه رحب عمر مورو رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بمبادرة المناظرة الجهوية للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، المندرجة في إطار التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ودستور المغرب. بهدف الإنصات والتشاور، بحكم النموذج التنموي الجديد وضع الجامعة في صلب الدينامية الاجتماعية.
أما منير ليموري عمدة مدينة طنجة، فاعتبر المناظرة تبرز بالملموس، أهمية المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، الذي أطلقته الوزارة، ونجحت في تنظيمه جامعة عبد المالك السعدي بشراكة مع شركائها المجالين والاقتصاديين والاجتماعيين.
وطالب منير ليموري بضرورة ملاءمة التكوينات الجامعية، مع الحاجيات المجالية للجماعات الترابية، بحكم التنمية تعد صيرورة يساهم فيها جميع الفاعلين، مع استحضار الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والروحية.
كما عرفت المناظرة تنظيم موائد مستديرة، وتوقيع مجموعة من الاتفاقيات بين جامعة عبد المالك السعدي وشركائها، من قبيل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة الممثلة في رئيسها عمر مورو، والاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة الشمال الممثل بالرئيس عادل الرايس، وغرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة الممثلة بالنائب الأول للرئيس.
وتميزت المناظرة بحضور كل من: عبد الواحد الشاعر رئيس جماعة المضيق، الشعيبية بالبزيوي علوي رئيسة جمعية النساء المقاولات بجهة الشمال، كل من الأمين بنجيد رئيس لجنة التنمية الاجتماعية والثقافية والشؤون الرياضية بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، رقية العلوي رئيسة المجلس الجهوي للسياحة لطنجة تطوان الحسيمة، النائبة البرلمانية سلوى الدمناتي، عثمان القاسمي رئيس جمعية مسيري ومكوني الموارد البشرية بالشمال، نافع اكورام رئيس المجلس الجهوي لهيئة الخبراء المحاسبين لطنجة تطوان الحسيمة.

مشاركة