الرئيسية أحداث المجتمع المضيق مشاريع جديدة سترى النور بمدينة المضيق في الفترة المقبلة المجلس الجماعي للمضيق يصادق على ميزانية السنة المالية 2023 الدعوة لعدم ادخال الشأن التربوي في الصراعات السياسة بمدينة المضيق ، والذي غالبا ما يؤدي ثمنه الساكنة

المضيق مشاريع جديدة سترى النور بمدينة المضيق في الفترة المقبلة المجلس الجماعي للمضيق يصادق على ميزانية السنة المالية 2023 الدعوة لعدم ادخال الشأن التربوي في الصراعات السياسة بمدينة المضيق ، والذي غالبا ما يؤدي ثمنه الساكنة

كتبه كتب في 12 نوفمبر، 2022 - 2:30 مساءً


خولاني عبد القادر

عقد المجلس الجماعي بالمضيق وعلى مدار ثلاث ايام متواصلة، دورته العادية والمؤجلة عن شهر اكتوبر، لمناقشة جدول أعمال حافل، كان من أبرز عناصره المصادقة على مشروع ميزانية الجماعة ، ومشاريع دعم الجمعيات ، ونقاط اخرى تهم التعليم والصحة العمومية.
وفي خطوة غير مسبوقة قام المجلس وبأغلبية مطلقة بإقالة أحد اعضائه بسبب الغياب المتكرر عن حضور دورات المجلس.
كما صادق مجلس جماعة المضيق أمس الخميس 10 نونبر 2022 على مشروع ميزانية الجماعة برسم السنة المالية 2023.
وبحسب تقرير صادر عن مجلس الجماعة أن التقديرات المالية لمشروع الميزانية فمن المرتقب أن تصل التوقعات الخاصة بالمداخيل إلى 89.291.240.00 درهم، موزعة على 21.148.108.00 خاصة بمجال الإدارة العامة، 2.891.200.00 درهم خاصة بمجال الشؤون الاجتماعية، 46.700.300.00 درهم خاصة بمجال الشؤون التقنية، 18.015.700.00 درهم متعلقة بمجال الشؤون الاقتصادية و535.932.00 درهم خاصة بمجال الدعم. وفي الجانب المتعلق بالنفقات، فمن المرتقب أن يتم توزيع المبلغ العام للمصاريف على ما مجموعه 26.977.879.15 في مجال الإدارة العامة، 2.762000.00 درهم بمجال الشؤون الاجتماعية، 22.670.000.00 درهم بمجال الشؤون التقنية، 33.175.506.70 درهم بمجال الدعم و3.705.854.15 خاصة بمجال اندماج النتائج.


وصادق المجلس الجماعي أيضا خلال أشغال الجلسة الثانية للدورة الاستثنائية لشهر نونبر 2022 على مشروع اتفاقية شراكة وتعاون من أجل بناء وتجهيز وتسيير مركز القصور الكلوي، وعلى مشروع إعادة تخصيص قطعة أرضية من أجل إحداث مركز تشخيص وعلاج مرض السكري.
وفي نفس الإطار، وافق المجلس على دفتر التحملات المتعلق بامتياز جر السيارات المخالفة لقانون السير إلى المحجز الجماعي، وعلى المقرر الخاص بعقد كراء قطعة أرضية في ملك مسجد الزاوية “الخلانجية” بحي بوزغلال، وعلى المقرر الخاص بنزع ملكية القطعة الأرضية التي سيتم تخصيصها لإحداث خزان للماء الصالح للشرب بمنطقة “زمزم” التابعة للنفوذ الترابي لمدينة المضيق.
وصادق المجلس الجماعي للمضيق خلال نفس الدورة على مشروع قرار يقضي بتخطيط حدود الطرق العامة لشق طريق عمومية تربط بين الطريق الوطنية رقم 16 والطريق المؤدية إلى حي سانية الطريس وبتعيين القطعة الأرضية المراد نزع ملكيتها لهذه الغاية، علاوة على الموافقة على اتفاقية تعاون بين الجماعة ومفوضة قضائية، كما صادق أعضاء وعضوات المجلس على بيع المنتوج الغابوي برسم سنة 2023.
وقد عرفت أشغال الجلسة كذلك تقديم عرض من طرف المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بعمالة المضيق الفنيدق بخصوص الدخول المدرسي 2022-2023.
وأعلن السيد سعيد بودرا المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بهذا الخصوص عن الشروع في الأسابيع المقبلة في بناء مدرسة ابن طفيل الابتدائية بحي فم العليق بالمضيق، وتوسيع مدرسة عبد الله الشفشاوني الابتدائية، إضافة إلى توسيع ثانوية الفقيه داود التأهيلية عبر بناء 10 حجرات دراسية جديدة وقاعة متعددة الاختصاصات.
كما كشف السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية والوطنية عن برنامج عمل المديرية برسم السنة المقبلة والذي يتضمن برمجة إحداث مؤسسات تعليمية جديدة بالمضيق علاوة على القيام بتوسيع وإعادة تجهيز فضاءات تربوية أخرى بالمدينة.
وعرفت الدورة سجالات ونقاشات مطولة حول العديد من النقاط التي تهم برنامج الجماعة، كما شهدت الدورة تقديم عرض مفصل من طرف السيد سعيد بودرا المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ، حول الدخول المدرسي ومختلف المعطيات الخاصة به ، كما عرض برنامج المديرية فيما يخص مشاريع التوسعة والبناء داخل تراب الجماعة سواء منها العاجلة أو الآجلة.
وأهم موضوع عرضه السيد سعيد بودرا ، هو احداث مدرسة ابن طفيل الابتدائية بحي فم العليق ،والذي لقى استحسان المستشارين الحاضرين نظرا لأهميته وطابعه الاستعجالي.
وأهم ما استرعى اهتمام المجلس في كلمة السيد المدير الإقليمي ، هو إلحاحه ومطالبته الصريحة للمجلس
الجماعي بعدم التدخل في موضوع مشروع بناء مدرسة ابن طفيل، على اعتبار انه مشروع تربوي اجتماعي من تخطيط وتمويل وتنفيذ خالص لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عن طريق المديرية الإقليمية المضيق الفنيدق، ولا دخل لأي جهة أخرى في تنزيل المشروع، وقال السيد المدير الإقليمي أن أي محاولة للاستغلال الضيق لهذا المشروع ، او تسييسه ، ستؤدي لا محالة لعرقلة انجازه وتفويت فرصة مهمة على ساكنة المضيق في التوفر على مؤسسة تربوية حديثة في حي يعاني من خصاص كبير على مستوى البنيات التربوية.
كلمة السيد المدير الإقليمي كانت واضحة وصريحة، وكانت دعوة صريحة لعدم ادخال الشأن التربوي في بزار السياسة بمدينة المضيق ، والذي غالبا ما يؤدي ثمنه ساكنة المدينة .

وخلال أشغال هذه الدورة، أكد السادة والسيدات أعضاء وعضوات المجلس الجماعي للمضيق على الأهمية البالغة التي تكتسيها المشاريع التي تمت المصادقة عليها والتي ستساهم في تحقيق مزيد من الوقع الاجتماعي الإيجابي على الساكنة المحلية، مسجلين التعاطي الإيجابي للمجلس الجماعي الحالي مع القضايا الاجتماعية للساكنة وخاصة في الشق المرتبط بالصحة والتعليم. ودعا السادة أعضاء المجلس إلى مزيد من العمل وفق مقاربة مندمجة مع باقي الفاعلين محليا وإقليميا بهدف تجويد الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات وتحقيق مزيد من المكاسب السوسيواقتصادية على الصعيد المحلي.
من جهته، أبرز السيد عبد الواحد الشاعر رئيس مجلس جماعة المضيق المقاربة التي ينهجها المجلس الجماعي الحالي الرامية إلى خلق مشاريع جديدة تعود بالنفع على الساكنة المحلية، مبينا أن الجماعة ستسخر كل إمكانياتها الذاتية من أجل تجويد خدمات القرب للساكنة من جهة، وإعمال شراكات جديدة مع باقي الفاعلين قصد تطوير وتحسين الخدمات الاجتماعية بالمدينة من جهة أخرى.

مشاركة