الرئيسية أحداث المجتمع المجلس الاقليمي يستعد لتنظيم الحملة الطبية التضامنية لعلاج المياه البيضاء “الجلالة” لفائدة الفئات الهشة والمعوزة بسطات.

المجلس الاقليمي يستعد لتنظيم الحملة الطبية التضامنية لعلاج المياه البيضاء “الجلالة” لفائدة الفئات الهشة والمعوزة بسطات.

كتبه كتب في 31 ديسمبر، 2021 - 9:33 صباحًا


صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

أكد مسعود أوسار رئيس المجلس الإقليمي لسطات، أن الحملة الطبية التضامنية لعلاج المياه البيضاء المعروفة اختصارا بـ “الجلالة”، تمت عبر مرحلة التشخيص بكل من دائرتي بن احمد والبروج لتكتمل يوم الاحد 26 دجنبر بدائرة سطات، استعدادا لإجراء العمليات الجراحية لفائدة المستفيدين من هذه المبادرة الإنسانية البالغ عددهم 500  مستفيدة ومستفيد، وأضاف أوسار أن رئاسة المجلس الاقليمي وكل عضواته وأعضائه منكبون على إنجاح المرحلة التالية التي سيشهدها المستشفى الاقليمي الحسن الثاني بسطات يوم الأحد 02 فبراير 2022، من أجل فتح المجال أمام المواطنات والمواطنين لتشخيص مرض المياه البيضاء المعروفة اختصارا بـ “الجلالة”، وقد شدد رئيس المجلس الاقليمي على ضرورة التعاون والتآزر من أجل تعميم الحملة التضامنية وتمكين أغلب الفئات الهشة والمعوزة من الاستفادة بشكل مجاني من هذه الخدمة الصحية.
في نفس السياق نوه مسعود اوسار رئيس المجلس الاقليمي لسطات، بمجهودات عامل اقليم سطات ، شاكرا الجهات المساهمة والمشاركة في هذه الحملة الطبية التضامنية لعلاج المياه البيضاء ” الجلالة” مؤكدا بأن هذه المبادرة الطبية التضامنية تأتي احتفالا بذكرى عيد المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال، وبسهر على تنظيمها المجلس الإقليمي لسطات تحت إشراف السلطة الإقليمية بسطات وبشراكة مع مؤسسة البصر الخيرية العالمية وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وكذا المندوبية الإقليمية لوزارة التضامن والتنمية الاجتماعية.
تجدر الأشارة أن المراحل السابقة للتشخيص، عرفت سهر رئيس المجلس الاقليمي على نجاح هذه الحملة الطبية، حيث كان مرفوقا بمعظم مكونات المجلس الإقليمي لسطات، وعدد من الفعاليات المنتخبة بكل من دائرتي بن احمد والبروج، مع الحرص على السير العام لهذه المبادرة الاجتماعية، التي عرفت توافد المرتفقين على المراكز الصحية و المنحدرين من الفئات المعوزة والهشة، والذين استحسنوا المبادرة وعبروا عن شكرهم للجهات المنظمة وكل من ساهم في تقريب الخدمة الصحية منهم، مقدمين عبارات الامتنان إلى المجلس الإقليمي لسطات بجميع مكوناته وكذا المساهمين في هذه الحملة التضامنية.

مشاركة