الرئيسية آراء وأقلام الثقافة والسياسة

الثقافة والسياسة

FB IMG 1596041054983.jpg
كتبه كتب في 29 يوليو، 2020 - 5:45 مساءً

تعتبر السياسة المؤثر في حياة الفرد و الدول، فكل ما يتعلق بحياة الفرد تشرف عليه و تتدخل فيه السلطة السياسة، لأنها هي الجهاز الذي يعرف كيف يخطط و يتعامل و يناور و يبني قبل أن يهدم، في المقابل يتحدث الفرد من هنا وهناك في السياسة دون أن يكون له رصيد معرفي في الاختصاص، ويتمكن من سلب أنظار العديد من المتابعين وربما الملايين، الشيء الذي يؤكد أن هناك ارتباكا وخللا في المفاهيم. وحينما يراهن البعض عليه للاطلاع على توجيهاته وتنظيراته وآراءه، فالأكيد سننتظر الكارثة.
من هذا المنطلق إلى أي حد الثقافة السياسية مهمة في السياسة؟ وهل من المفترض أن يتميز السياسي بثقافته السياسية؟
نعيش كما العالم أزمة تتمثل في جائحة فيروس كورونا الذي غير مجموعة من المفاهيم والأسس، مما أدى إلى تداول العديد من المعلومات المتناقضة في بعض الأحيان، والإحساس بالخوف، والارتباك، مما يؤدي للشعور بفقدان السيطرة، وفي المقابل فقدان الثقة واليقين بين الناس، ما يجعل دور السلطة السياسية مهما في هذه المرحلة، فمن المفترض هي من تعرف حقيقة درجة خطورة الفيروس وبالتالي تستطيع الدراسة والتخطيط والتقرير ورسم توجهات الدولة لمحاربة مخاطر الفيروس على جميع المستويات الاقتصادية الاجتماعية والسياسية.
ولا يتوقف دور السياسي على ما سبق وإنما يجب أن يكون مصدر طمأنينة تريح المواطن من الأعباء النفسية، فالفرد الذي تعود على الحياة الاجتماعية و لقاء الأصدقاء والأقارب لن يتمكن ببساطة تقبل إجراءات الحظر والتباعد الاجتماعي. وبذلك يجب على السياسي إظهار الإحساس بأنه واثق من نفسه ومما يقوم به، وأن يتميز تواصله مع المواطن بالوضوح وعدم التناقض دون مبالغة أو تهوين.
إن رد فعل هذا السياسي أو ذاك على الأزمات، لا يقتصر على الخطابات والكلمات التي يلقيها بشأنها وإنما الإدراك السريع للخطر الذي يواجه المواطنين ثم الاستجابة الفعالة، وليس الاعتماد على القيادة والتحكم كمنطلق أولي مما يمكن أن يؤدي اللجوء إلى هذا الخيار بنتائج عكسية، بينما اتخاذ الإجراءات العملية يعتمد على تعاون المواطنين عبر الإقناع، لأن الهدف هو تقليص حجم الضرر الناجم وليس إصدار القرارات، ما يتطلب خبير سياسي يتأكد من أن العواقب السياسية للأزمة تدار بشكل جيد و تبقى تحت السيطرة ويتم إتباع إجراءات صنع القرار السياسي و يعمل كحلقة وصل بين صانعي القرار السياسي على المستوى الحكومي وقيادة الأحزاب. وبالتالي فإن استخدام المناهج العلمية في مواجهة الأزمات ضرورة ملحة، ليس لتحقيق نتائج إيجابية من التعامل معها، و إنما لتجنب نتائجها المدمرة.
وهنا تبرز مكانة الثقافة في حل الأزمة، فقد بينت هذه الجائحة حاجة الأفراد والمجتمعات إلى الثقافة، فالثقافة تعتبر مفتاح هام لفهم سلوك الفرد والجماعة على حد سواء، على المستوى الاجتماعي كما السياسي، والثقافة السياسية جزء من ثقافة المجتمع فهي متعلقة بأنماط السلوك المتعلقة بالنظام السياسي في المجتمع.
لقد رافق الاهتمام بالجوانب الثقافية للسياسة رحلة الفكر السياسي منذ مطلعها، وقد نوه أرسـطو فـي سفر السياسة إلى أن لكل مجتمع سياسي أخلاق معينـة تـضمن بقاءه واستمراره. كما تطرق للبعد الثقافي للسياسة جـون جاك روسو وبن خلدون وإميل دوركايم و اليكس دي توكفيل و التأكيد على دور القيم الثقافية في العملية السياسية. فالنظرة الشاملة للنظام السياسي لابد وأن تأخذ بعين الاعتبار بيئتـه الثقافيـة التي تؤثر على أدائه حيث يتحدد سلوك الأفراد داخل المؤسـسات الـسياسية، جزئيـاً، بقـيمهم واتجاهاتهم السياسية. يمكـن القـول أنما يساهم في تشكيل الثقافـة السياسية؛ كـل مـن الإطـار التـاريخي، و الايكولوجي، والتنشئة الاجتماعية والسياسية، والوضع الاقتصادي، بـدرجات متفاوتـة.
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فرضت على نفسها الحجر الصحي الطوعي، لتكون قدوة لمواطنيها، رئيسة وزراء النرويج قامت بتوجيه خطاب للأطفال لتشرح لهم أسباب إغلاق للمدارس، رئيسة وزراء فنلندا تدخلت على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي لشرح أبعاد الأزمة ووسائل الخروج منها لشعبها.
إن أغلب المجتمعات تتأثر بغياب و فراغ الأدمغة السياسية منها، فنحن الآن أحوج ما نحتاجه هو عودة عباقرة السياسة حيث يكمن دور السياسيين المؤثرين في خدمة قضايا المجتمع. إذن الثقافة السياسية هي التي تعطي نظاما ومعنى للعملية السياسية.

الحفيرة يوسف.
طالب باحث في ماستر التواصل السياسي.

مشاركة