الرئيسية شكايات المواطنين البهلول.. نعتز بما حققناه من مشاريع ونستنكر تصرفات قائد قيادة راس العين و نناشد تدخل عامل اقليم سطات.

البهلول.. نعتز بما حققناه من مشاريع ونستنكر تصرفات قائد قيادة راس العين و نناشد تدخل عامل اقليم سطات.

كتبه كتب في 20 نوفمبر، 2020 - 12:40 مساءً

أكد رشيد البهلول انه منذ تحمله المسؤولية اي منذ 2009 كنا دائما وأبدا نقدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا من جهة ومساهمين وعاملين ومجتهدين من اجل تحقيق التنمية الشاملة والمنشودة التي تريدها الساكنة، شيرا انه لا أخفيكم سرا اننا اصطدمنا بعدة مشاكل وعراقيل لا يتسع المجال لسردها كاملة، فالجماعة خلال هذا المجلس قطعت اشواطا مهمة في مجموعة من المجالات لا سيما المتعلقة بالبنيات التحتية منها على سبيل المثال الماء الصالح للشرب، تطهير السائل، الكهربة القروية، المسالك، الخدمات الاجتماعية على جميع المستويات.، واعتبر البهلول ان تقييم عملنا يبقى لفائدة الساكنة، ونحن كمجلس مقتنعين كل الاقتناع كوننا حققنا مجموعة من المطالب لفائدة الساكنة، بطبيعة الحال لم نحقق كل المطالب ولكن حققنا الاساسي منها، وحاولنا جديا رغم الامكانيات المحدودة للجماعة علما انها تعد من الجماعات الفقيرة بالاقليم وامكانياتها جد جد محدودة، ولكن بفضل الارادة والعزيمة القوية للمجلس ورئاسته طرقنا عدة ابواب، فهناك مشاريع حققت من الامكانيات الذاتية للجماعة ومشاريع حققت في إطار الشراكة مع مجموعة المصالح الخارجية ومشاريع تمت من التمويل السنوي لميزانية الدولة، وفي جميع الاحوال نعتقد ونجزم ان المجلس حاول الحد من المعاناة التي كانت تعاني منها ساكنة الجماعة ولا سيما بعض المطالب الاساسية منها الماء الصالح للشرب الذي حققنا على مستواه نسبة مهمة نفس الشيء بالنسبة للمسالك والمحاور الطرقية، ورغم كل هذا ما زلنا نعمل وما زلنا مواكبين، كما ان هناك مشاريع مازالت في طور الانجاز وهناك مشاريع مبرمجة سترى النور في القريب العاجل إن شاء الله، وفي الاخير تبقى الكلمة الاخيرة للمواطن حسب البهلول لتقييم عمل الجماعة لولايتين متتاليتين.
وبخصوص الوضعية الصحية ، اكد البهلول ان هذا يجره للحديث عن الوضعية الصحية محليا واقليميا بحكم انه نائب برلماني وان هذا الملف كان من بين الاولويات وسبق ان جالس الوزير السابق ، مؤكدا ان هناك نقائص على عدة مستويات خصوصا بالمركز بمستشفى الحسن الثاني بسطات، فالوضعية تتازم بهذا المستشفى يوما بعد يوم، على سبيل الذكر هناك مواعيد جد بعيدة ومنها من انتقل أصحابها إلى الرفيق الاعلى، وهناك نقائص وخدمات متدنية، ونحن دائما نؤكد بأننا مع المواطن وسبق ان عاينا ما يقع بهذا المستشفى الاقليمي، وأطمئن الساكنة بان هذا الملف يوجد بين ايدي السيد وزير الصحة، ونتمنى الاستجابة لمطالبنا لانه لا يمكن تصور حياة طبيعية بدون عناية طبية، وهنا لابد من الاشارة للوضع الذي يعيشه الاقليم بسبب تداعيات كوفيد19 رغم مجهودات السلطات الاقليمية والمحلية، لكن يبقى العمل ينتظرنا جميعا في إطار التعبئة الوطنية التي تعرفها مملكتنا المغربية تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لتجاوز هذه المرحلة بأقل الخسائر.
اما بخصوص الصراع مع السلطة المحلية في شخص قائد قيادة راس العين، أكد البهلول أنه فعلا هناك شنئان وقطيعة منذ توليه المسؤولية اي اكثر من سنتين، ويجب الاشارة إلى أن هناك من يريد أن يجعل من هذا الصراع شخصيا، بل هو صراع مؤسسات حسب البهلول ، مضيفا ان السيد القائد منذ اول أسبوع لتوليه المسؤولية سلك مذهب إقصاء المؤسسات الدستورية اي مؤسسة الجماعة، من خلال إقصائها في العمل التشاركي ضاربا المفهوم الجديد للسلطة وفق الدستور الجديد الذي نادى به جلالة الملك محمد السادس نصره الله، وغافلا كذلك المكتسبات الديمقراطية، مع كامل الاسف يشير البهلول، هذه العرقلة لم نتمناه قط، لانه ليست لنا أهداف شخصية، سلكنا عدة مساطر قانونية إيمانا منا اننا في دولة الحق والقانون ولن نسمح لأحد بان يخرق القانون، لان السيد القائد ارتكب تجاوزات خطيرة ولنا ما يفيد ويثبت، نحن ننتظر نتائج البحث التي قامت بها المجالس المسؤولة لوزارة الداخلية مشكورة ولنا كامل الثقة في السيد الوزير والسيد والي الجهة وعامل اقليم سطات ، وهذه مناسبة من اجل مناشدة السلطات المسؤولة لتحمل كامل المسؤولية في هذا الباب، لان تصرفات القائد امتدت إلى التشويش والتفرقة مستغلا الظروف الصعبة بسبب كوفيد19 والظروف الصعبة بمناسبة الجفاف، عوض المساهمة في التوازنات والتزام الحياد، خصوصا وأن المنطقة تعرف احتقانا كبيرا على جميع المستويات، وهذا ما نرفضه رفضا باثا في مغربنا الحديث تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
واضاف البهلول مرة اخرى نناشد السيد العامل ولي ثقة كاملة في شخصه من اجل إنصاف الساكنة بسبب تصرفات القائد والتي لا تبشر بالخير على مستوى القيادة، نحن كمجلس وانا كفاعل سياسي وبرلماني ورئيس جماعة ترابية ومنسق اقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، من الان نحن مقبلين على خطوات نضالية، ومنها مقاطعة الانتخابات القادمة ليس خوفا من احد ولكن للحفاظ على المكتسبات التي حققتها بلادنا، نحن في حاجة للتغيير والانصاف والعدالة والحرية.
وفي الاخير اود باسمي الخاص وباسم هذه الجماعة ان أثمن المبادرة التي اتخدتها بلادنا مؤخرا في معبر الكركرات من اجل إعادة الاعتبار اولا في ارض نمتلكها والتاريخ شاهد على ذلك ونثمن العبقرية والسياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ومن خلاله الحكومة المغربية.

مشاركة