الرئيسية أحداث المجتمع ازمة النقل بين مريرت وامغاس بسبب لوبيات الإنتخابات والسكان يلوحون بالقيام بوقفة احتجاجية

ازمة النقل بين مريرت وامغاس بسبب لوبيات الإنتخابات والسكان يلوحون بالقيام بوقفة احتجاجية

IMG 20240524 WA0006.jpg
كتبه كتب في 24 مايو، 2024 - 8:42 صباحًا

تقرير : شجيع محمد
يلعب للنقل دورا حيويا في المدن والقرى ولما له من دور هام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ويساهم بشكل فعال في الربط بين مختلف مراكز الاستقطاب الداخلية والخارجية للمدن والقرى وفك العزلة عن عن الساكنة لتلبية حاجياتهم في التنقل و رافدا من روافد السياسة التنموية بالبلاد إذ أصبح من اللازم توفير خدمات الجماعي للأشخاص وتوفير شروط السلامة وتجويد هاته الخدمات بتوفير وسائل نقل متاحة
خلال الآونة الأخيرة فوجئنا بتفافم أزمة النقل بين مريرت وبوشبل وامغاس والخط المرتبط بهما الأمر الذي دفع ساكنة المنطقة إلى التلويح بالقيام بوقفة احتجاجية نظرا لطول مدة هاته الأزمة بدون مبرر حسب تعبيرهم حيث تعود اسباب توقف الخط المذكور الى سطوة لوبيات بعض المنتخبين بالجماعة الترابية الحمام والذين يظنون أنفسهم انهم هم المسيطرون في كل شيء وضدا على مصالح الساكنة الأسباب إنتخابية محضة وحتى السلطات المحلية بقيادة الحمام والسلطات الإقليمية عجزت ووقفت مكتوفة الايدي أمام نفوذ وسطوة هذا اللوبي الذي ينشط في مجال النقل حيث سبق له أن أقسم بأغلظ ايمانه أن شيء إسمه حافلة سيمنعه من خط مريرت امغاس بكل ما اوتي من قوة مؤكدا أنه يملك النفوذ والسلطات بمريرت وجماعة الحمام وفعلا تأكد ذلك بعد منعه الحافلات بين خط مريرت و امغاس منذ سنة 2021 إلى غاية يومنا هذا بعد أن أصبحت جماعة الحمام ومريرت سبحة في أيديهم وانهم يملكون خانم سليمان ولم تقدر السلطات المحلية والاقليمية أن تتدخل بعد تم حرمان المئات من ساكنة المناطق القروية على طول خط مريرت وبوشبل وامغاس من خطوط النقل عبر الحافلات ووضعوا العراقيل ضد مصلحة الساكنة أمام مرأة ومسمع من السلطات المسؤولة وحتى المنتخبين بجماعة الحمام ظهروا عاجزين أمام هذا اللوبي والذي تأكد انه فعلا يملك النفوذ وما يثير الإستغراب هو ان خط الحافلات مريرت وبوشبل وامغاس هو الخط الوحيد الذي تم منعه في مختلف مدن المملكة حيث لم نسمع يوما عن توقف خط حافلات النقل إلا في بوسيل وامغاس والقرى المجاورة

وارتباطا بنفس الموضوع فقد سبق لساكنة مدينة مريرت والجماعة الترابية الحمام ان تقدموا بالعديد من الشكايات إلى مصالح عمالة إقليم خنيفرة و والي جهة بني ملال خنيفرة و وزارة الداخلية ووزارة التجهيز والنقل جميع الجهات المعنية مذيلة بنحو 1200 توقيع بعد أن بدأت المنطقة تعيش أزمة نقل حقيقية مطالبين بتوفير الحافلات ( الأوطوبيس ) ليقوموا أواخر سنة 2019 بوقفة احتجاجية ضمت اكثر من 1000 شخص داخل مقر باشوية مريرت مهددين بالقيام بمسيرة مشيت على الاقدام صوب عمالة إقليم خنيفرة مؤكدين ضرورة توفير هاته الحافلات والتي ستساهم في فك العزلة والربط بين مراكز الاستقطاب للمدن والقرى وتلبية حاجياتهم في التنقل في وسائل مريحة وفق ما جاءت به مختلف البرامج الحكومية
فمتى ستبقى مصالح الساكنة مرهونة في أيدي لوبيات منتخبة بجماعة الحمام باعتبارها من لوبيات النقل بالمنطقة والتي ضربت عرض الحائط بمجهودات الساكنة نحو توفير وسائل نقل تحد من معاناتهم أمام أزمة النقل المتفاقمة بين خط مريرت وأمغاس ، وهل عجزت السلطات المحلية والاقليمية وأعضاء الجماعة الترابية الحمام في التصدي لهذا اللوبي الصغير والذي لا تهمه مصلحة الساكنة والمصلحة العامة فوق كل اعتبار

مشاركة