الرئيسية أحداث المجتمع أيت إسحاق ……تعرضت مجموعة من السيارات للتخريب والتكسير من قبل مجهولين، ببلدة ايت اسحاق.

أيت إسحاق ……تعرضت مجموعة من السيارات للتخريب والتكسير من قبل مجهولين، ببلدة ايت اسحاق.

كتبه كتب في 28 نوفمبر، 2021 - 2:58 مساءً

الناصيري زهير / صوت العدالة

تنامت في الآونة الأخيرة ظاهرة غريبة في المغرب، تتمثل في العبث بممتلكات خاصة للمواطنين، خاصة السيارات وتكسير زجاجها بشكل متعمد ومقصود من طرف مجهولين، فيما يرجع مختصون الأمر إلى “حقد طبقي” أو تصفية حسابات بين أشخاص.

تعرضت مجموعة من السيارات للتخريب والتكسير من قبل مجهولين، ببلدة ايت اسحاق ، في ساعات متأخرة من ليلة أمس السبت 27 نونبر 2021.

وحسب مصادر «جريدة صوت العدالة »، فقد عاش سكان الحي حالة من الرعب تسبب فيها هؤلاء، حيث عمدوا إلى تخريب السيارات وتهشيم زجاجها .

هذا و قد تم ايقاف احد الفاعلين ، في انتظار وصول الدرك الملكي الى باقي الفاعلين من اجل تسليمهم واتخاد الاجراءات القانونية في حقهم.

وتعود دوافع هذه الوقائع الى ثلاثة احتمالات وخلفيات، يختلط فيها ما هو اجتماعي بما هو نفسي”، الا أن الاعتداء على الممتلكات الخاصة للناس سواء كانت سيارات أو منازل ينم عن تدهور العلاقات الاجتماعية، وحدة الشعور بالانتقام والضياع.

وتتمثل هذه الوقائع في كون الفاعل منحرفاً أو فاقداً لوعيه بسبب تعاطي المخدرات وأقراص الهلوسة، والثانية أن يكون المعتدي على السيارات ناقما على صاحبها لحسابات شخصية، وأما الثالثة فتحركها الرغبة في إلحاق الأذى بالآخر، ما يؤشر على وجود “حقد طبقي”، أي كأنه يقول “أنا بدون سيارة وسأخرب سيارتك التي تحاول الاستعلاء بواسطتها علي”.

مشاركة