الرئيسية أحداث المجتمع أكاديمية جهة الدارالبيضاء سطات تتدارس عدة نقط أبرزها تقاسم المخططات الإقليمية للدعم التربوي لفائدة التلاميذ.

أكاديمية جهة الدارالبيضاء سطات تتدارس عدة نقط أبرزها تقاسم المخططات الإقليمية للدعم التربوي لفائدة التلاميذ.

كتبه كتب في 21 مارس، 2022 - 12:59 مساءً

صوت العدالة- متابعة

 
شهدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات يوم السبت، لقاء تنسيقيا،عبر تقنية المناظرة المرئية، برئاسة السيد عبد المومن طالب مدير الأكاديمية ، حضره المديرون الإقليميون ورؤساء الأقسام بذات الأكاديمية، وتم خلال هذا اللقاء تدارس عدة نقط أبرزها تقاسم المخططات الإقليمية للدعم التربوي لفائدة التلاميذ، وكذاسير الدراسة بالمؤسسات التعليميةالتابعة للجهة.
وفي مستهل هذا اللقاء، ألقى السيد المدير كلمة شكر فيها مكونات المنظومة الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات على تعبئتهم وانخراطهم في إنجاح مختلف المشاريع الاستراتيجية، وبصفة خاصة، تلك التي تستهدف تقديم الدعم التربوي  للتلميذات والتلاميذ بالجهة،مبرزا دور الدعم التربوي في تعزيز مكتسبات التلاميذ، وإنماء كفاياتهم التواصلية والثقافية والمنهجية، وأثر كل ذلك على جودة تعلماتهم،داعيا إلى المبادرة بعقد شراكات مع كل الفاعلين في المجال التربوي من جمعيات المجتمع المدني، ومؤسسات قطاعية، من أجل الارتقاء بالمؤشرات الجهوية للإنصاف والجودة.
بعد كلمة السيد المدير، تقاسم المديرون الإقليميون المخططات الإقليمية للدعم التربوي لفائدة التلاميذ، وبعد التداول فيها وإبداء ملاحظات بشأنها، شدد السيد عبد المومن طالب على ضرورة تدقيق هذه المشاريع وتسريع وتيرة تنزيلها ، مشيرا إلى أن إدارة هذه الأكاديمية  تعمل حاليا بخطوات حثيثة في هذا الاتجاه، مبرزا أن إنجاحها يستوجب توفير الحاجيات والشروط الضرورية والموضوعية لضمان حق التلميذات والتلاميذ في التعلمات، وتفادي كل تأخير قد يؤثر سلبا في مسارهم الدراسي.
وكان اللقاء مناسبة لتدارس سير الدراسة بالمؤسسات التعليمية على ضوء الإضراب الذي عرفه القطاع مؤخرا؛ حيث أكد السيد المديرأن نسبة الإضراب بالجهة لم تتجاوز 10 في المائة؛ مما يعني انتفاء حدوث أثر سلبي ملموس على مستوى سير الدراسة وجودة التحصيل بالجهة؛ مشددا على أن  الأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة بمعية شركائها،تعمل على تدارك هذا الوضع عبر كل الحلول المتاحة والواقعية.
 وفي الختام،أشاد السيد المدير مجددا بانخراط جميع مكونات المنظومة الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات من أساتذة، وأطر إدارية وتربوية، ومتدخلين وفاعلين وشركاء ، في كل الأوراش التربوية التي تستهدف تأمين تمدرس أبناء المدرسة العمومية وتجويده، حاثا إياهم على التحلي باليقظة والرفع من منسوب التعبئة والانخراط في هذه الأوراش والمخططات التربوية الداعمة لجودة التعلمات،في أفق  تحقيق النهضة التربوية الموعودة.
 

مشاركة