الرئيسية أحداث المجتمع وزير الطاقة و المعادن و التنمية المستدامة يترأس مراسيم حفل تنصيب السيد هشام السماحي العامل الجديد لإقليم السراغنة

وزير الطاقة و المعادن و التنمية المستدامة يترأس مراسيم حفل تنصيب السيد هشام السماحي العامل الجديد لإقليم السراغنة

received 707395606273604.jpeg
كتبه كتب في 28 أغسطس، 2018 - 9:23 مساءً

 

صوت العدالة- بهيجة بوحافة

 

 

احتضنت قاعة محمد المؤذن للاجتماعات بمقر عمالة اقليم قلعة السراغنة صباح يومه الثلاثاء 28 غشت الجاري انطلاقا من الساعة الحادية عشر صباحا، مراسيم حفل تنصيب السيد هشام السماحي الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بظهير شريف عاملا على إقليم قلعة السراغنة خلفا لمحمد صبري الذي احيل على التقاعد كوالي بالنيابة، ترأسه السيد عزيز الرباح
وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، مرفوقا بوالي جهة مراكش آسفي كريم قسي لحلو الذي عين يومه أمس الإثنين بمنصبه الجديد تحت إشراف عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، وحضر هذا الحفل كل من السادة ممثل وزير الداخلية، الكاتب العام للعمالة، رئيس المحكمة الابتدائية ووكيل الملك بها و قاضي التوثيق، البرلماني ورئيس المجلس الإقليمي لقلعة السراغنة، البرلمانيين، ورؤساء المصالح الخارجية والسلطات والمنتخبون المحليون وكبار السلطات العسكرية والمدنية، وأعيان الإقليم، منتخبي المجالس الترابية، وعدة شخصيات محلية و فاعلين محليين ووسائل الإعلام المحلية والجهوية.

افتتح حفل التنصيب بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها قراءة ظهير التعيين الشريف، بعدها كلمة السيد عزيز الرباح التي ألقاها بالمناسبة تضمنت الثقة المولوية لجلالة الملك محمد السادس، في السيد هشام السماحي العامل الجديد لإقليم السراغنة لمواصلة خدمة الصالح العام، ومواكبة البرنامج الأولي للتنمية المندمجة الاقتصادية والاجتماعية للإقليم و تتبع الأوراش المفتوحة في أفق تحقيق تنمية مستدامة شمولية بربوع الإقليم والاستجابة لانتظارات وتطلعات و طموحات المواطنين في شتى الميادين، كما أشار وزير التجهيز في نفس السياق الى التوصيات التي تضمنها خطاب العرش السامي لجلالة الملك المنصور بالله محمد السادس نصره وأيده أهمها التركيز على أربع تحديات تواجه مسؤولي المغرب، أهمها ضرورة الإهتمام بإصلاح التعليم والصحة والتنمية البشرية والاهتمام البالغ بالفئات الاجتماعية المعوزة لضمان العيش الكريم حسب ما ينص عليه الدستور المغربي لسنة 2011، وأضاف وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، أن التعيينات الأخيرة لعدد من الولاة والعمال، تندرج في إطار تنفيذ الأحكام حسب ما ينص عليه الدستور وفق توجيهات وتوصيات السدة العالية بالله مع إجبارية التقيد بالمفهوم الجديد للسلطة و القطع مع أساليب العمل بالماضي لتعزيز الحكامة الترابية المبنية على الجهوية و الحكامة الجيدة باعتماد سياسة القرب والمقاربة التشاركية المقرونة بالعمل الميداني والإصغاء و التجاوب مع المواطنين والاهتمام بقضاياهم و انشغالاتهم اليومية لأن جميع المسؤولين وجدوا لاجل خدمتهم بوطنية عالية بالمملكة، كما حث الجميع والانكباب على أوراش التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية بالإقليم الذي اعتبره غنيا بالموارد الفلاحية و المؤهلات الكبرى التي من شأنها أن تساهم في استمرار دورته الإقتصادية، مؤكدا في هذا المجال أن المغرب دولة غنية بمواردها البشرية.

كما دعا الرباح بكلمته جميع مسؤولي الإقليم على رأسهم السيد هشام السماحي العامل الجديد لإقليم السراغنة الى ضرورة الحكامة في التدبير لشؤون الإقليم على كل مستوى و اتجاه مركزا على أهمية دراسة جميع ملفات الاستثمار لتعزيز البنية الاقتصادية والاجتماعية ، وتوفير كل الوسائل والإمكانيات و التمويلية المتاحة للاستجابة لحاجيات ساكنة الإقليم في إطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للرفع من نسبة الرقي الاجتماعي والاقتصادي بالتعاون الجاد بين جميع الفاعلين المحليين والسلطات للرقي به إلى مصاف المدن المتقدمة، و دعا جميع المسؤولين والمنتخبين لتقديم يد المساعدة للعامل الجديد و توفير جميع آليات وسبل التعاون لتحقيق وإنجاز المزيد من المشاريع التنموية لساكنة الاقليم استكمالا لمجهودات ابن الإقليم السيد محمد صبري الوالي السابق و السيد محمد الشيكر الكاتب العام للعمالة، هذا وقد تضمنت كلمة الرباح وزير الطاقة و المعادن و التنمية المستدامة أيضا بطاقة معلومات شاملة حول المسار التحصيلي و المهني للسيد هشام السماحي العامل الجديد لإقليم السراغنة مؤكدا أنه من مواليد سنة 1967 بالرباط، حاصل على دبلوم مهندس بمدرسة المعادن بباريس، وشهادة المتريز في الإلكتريك من جامعة بول ساباتي (تولوز 3) و دبلوم العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس، كما حصل على المرتبة بد بالفوج الأول لمفتشي الإدارة الترابية (1994-1996) من المفتشية العامة للإدارة، ومجلس الحسابات بباريس، كما كلف مابين 1996 و2000 بمهمة بالمصالح المركزية قبل أن يعين في منصب رئيس قسم الدراسات والأنظمة المعلوماتية سنة 2003، و مديرا للشؤون الاقتصادية بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، و بسنة 2010 عين عامل مدير الشؤون الإدارية بوزارة الداخلية، و بسنة 2012 تم تعيينه عاملا بعمالة مولاي رشيد بالدار البيضاء ليتم تعيينه الجمعة المنصرمة من السنة الجارية من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره وأيده عاملا جديدا على إقليم قلعة السراغنة.

مشاركة