الرئيسية أحداث المجتمع هل ستستمر مراقبة ومنع عمالة زاكورة لاي استغلال سياسوي لمشروع تزويد الحي العطشان بالإنارة العمومية المؤقتة ؟.

هل ستستمر مراقبة ومنع عمالة زاكورة لاي استغلال سياسوي لمشروع تزويد الحي العطشان بالإنارة العمومية المؤقتة ؟.

كتبه كتب في 19 يناير، 2021 - 7:21 مساءً

ذ. مبارك كرزابي / صوت العدالة

شرعت، مؤخرا  السلطات المحلية  بزاكورة، ممثلة في عمالة الاقليم  والمقاطعة الحضرية الثانية، في مباشرة  عملية تركيب  اعمدة  الكهرباء،  من اجل  تزويد  ازقة وشوارع احياء الوداديات  السكنية بالمدينة ( النصر والوفاق  وبوعبيد الشرقي) او ما يصطلح  عليه بالحي العطشان بالإنارة  مؤقتا. وكانت  بلدية  زاكورة،  قد قررت وباستشارة وموافقة عامل الاقليم حسب  رئيس المجلس البلدي لمدينة زاكورة . بإزالة  مجموعة من الاعمدة الخاصة  بالكهرباء العمومية  على  طول الشارع  المؤدي الى السجن المحلي انطلاقا من الطريق الرئيسية رقم  9. وتحويلها الى  الحي العطشان  بدعوى ان  هذا  الشارع  قليل  الحركة ، وهو الاجراء الذي  استأثر باهتمام  كل المتتبعين  و والاحزاب  بالمدينة، ورأوا فيه  حملة انتخابية  سابقة لأوانها، للحزب المشكل  للأغلبية بالمجلس البلدي  لمدينة زاكورة. خاصة وان هذا الحزب سبق له ان  قدم  وعودا  لساكنة  هذه الاحياء خلال استحقاقات  2015 وذلك بالعمل على  ربط هذه الاحياء  بالكهرباء والماء الشروب. ومن خلال المعاينة الميدانية  المتكررة  التي  قامت  بها  الجريدة  لأشغال التركيب  والربط  بهذه الوداديات، تبث لها  ان  السلطات المحلية  والاقليمية  حريصة كل الحرص على  عدم  تمكين اية جهة من استغلال .هذا المشروع  في  الحملات الانتخابية السابقة لاوانها،  حيث  كل العمليات  والاشغال  يباشرها  تقنيون  وعمال  تابعون  لهذه السلطات  وبالحضور  المكثف  لأعوان السلطة المحلية من مقدمين وشيوخ . الى ذلك  يتساءل  الراي العام  هل  ستستمر عمالة الاقليم والمقاطعة الحضرية الثانية على هذه الوثيرة  من اليقظة  والمنع  لأية جهة  كانت  من استغلال  هذه الاشغال في الدعاية الانتخابية  السابقة لأوانها. وذلك  بتذكير الساكنة  ان المشروع  تابع  لعمالة الاقليم  ولا علاقة له بأية جهة  سياسية..

مشاركة