الرئيسية أحداث المجتمع موظفو وكالة التنمية الاجتماعية بسطات يحتجون ضد صمت وزارة الحقاوي

موظفو وكالة التنمية الاجتماعية بسطات يحتجون ضد صمت وزارة الحقاوي

IMG 20180525 WA0036.jpg
كتبه كتب في 25 مايو، 2018 - 1:58 مساءً

 

صوت العدالة – الطوسي عبد النبي،/متابعة

 

عبر موظفو وكالة التنمية الاجتماعية بسطات من خلال بيان وطني عن استمرارهم  في تعليق العمل وحمل الشارة الحمراء، وعدم الرد على الهاتف مهما كانت الأسباب، وكذلك مقاطعة أي نشاط إداري كيفما كان نوعه.ويأتي هذا القرارخلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الموظفون اليوم الخميس أمام مقر التسيقية الجهوية بسطات، انفيذا لبرنامج نضالي وطنية سطره المكتب الوطني للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية ، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.
وحمل المحتجون يافطة مركزية تحت شعار “نحن في مؤسسة ولسنا في ضيعة” للتعبير عن سخطهم حول ما اعتبروه أوضاعا غير سليمة تتخبط فيها الوكالة جهويا ووطنيا. كما خلت وفضل المكتب النقابي الجهوي أن تمر الوقفة بشكل صامت وتخلو من الشعارات المعتادة، اللهم لافتات وزعت بواجهة مقر المنسقية.

واعتبر البيان أنه استمرارا في تنفيذ البرنامج النضالي الذي سطره المكتب الوطني ردا على عدم التجاوب مع ملفنا المطلبي ورفضا للشطط في استعمال السلطة من طرف إدارة “الإنذارات والاستفسارات” فإن الوقفة التي سيتم تنظيمها اليوم بجميع الجهات والمركز ستكون  بوضع لاصقات على “الفم” في إشارة إلى أن الإدارة تحاول تكميم الأفواه، وحمل بطاقات صفراء كإنذارما قبل الاخير للإدارة، ورفع الشعار الخالد”نحن في مؤسسة ولسنا في ضيعة” “استفساراتكم وإنذاراتكم لن ترعبنا” ” نحن موظفين ولسنا مجرمين يا مرسلي المفوضيين القضائيين” ” نطالب بالكشف عن تعويضات مدير المؤسسة، أين المجلس الأعلى للحسابات” “أين وزارة الحقاوي المختفية ؟”
من جهته الاستاذ عبد اللطيف البيضي الكاتب الجهوي للنقابة أكد بأن وكالة التنمية الاجتماعية تعاني التفقير اليومي،.في اشارة لهضر الزمن التنموي بالمغرب، وأضاف “البيضي” بأن الوزيرة الحقاوي لاتعير اهتمام للملف المطلبي للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية وهي مسؤولة عن ما ستؤول اليه الاوضاع ، واسترسل المسؤول النقابي في تشخيص الوضع وأكد بأن حالة الغضب التي تعرفها الوكالة على المستوى الوطني اصبح معها صبر اطر المؤسسة التنموية تحت الصفر،لهذا – يضيف المتحدث ذاته- يصر المناضلون والمناضلات على ان رمضان شهر الحسم، ويجب على الدولة ان تحسم في امر ازيد من 400 اطار تنموي بالمغرب .

من جانباها اعتبرت رجاء بلكيحل الكاتبة الوطنية للنقابة الوطنية لوكالة التنمية في تصريح صحفي ،بأن تنفيذ البرنامج النضالي للنقابة والذي تمثل في مقاطعة العمل الاداري ورفع الشارة الحمراء بجميع المنسقيات والمركز، يأتي  تماشيا مع البرنامج النضالي الذي سطرته اللجنة الإدارية وفوضت تنزيله للمكتب الوطني. وستتبع هذه الخطوة النضالية وقفات بجميع الجهات والادارة المركزية يوم 15 مايو 2018 وذلك ردا على التماطل للاستجابة لمطالبنا العادلة والمشروعة وعلى راسها تعديل النظام الاساسي ورفض تمرير مايسمى اعادة هيكلة الوكالة من طرف الوزارة الوصية دون اشراك النقابة ودون معرفة مدى تاثير هذا المشروع على الوضع الاداري والاجتماعي لاطر ومستخدمي الوكالة. وأكدت المسؤولة النقابية على أن محاولة فرض اي تصور دون تشاور مع النقابة سيؤدي الى مزيد من الاحتقان والتصعيد، وبانهم مستمرون في النضال حتى تحقيق هدفهم الاساسي المتعلق بتعديل النظام الاساسي حسب ما هو منصوص عليه في اتفاق 27 يونيو 2011.
وعن حملة “نحن في مؤسسة ولسنا في ضيعة” أكد “هشام بناني” الكاتب الجهوي للنقابة بأسفي، بأنها تأتي ردا على تخاذل الإدارة وتراجعها عن مجموعة من الوعود التي بشرت بها بعد تعيين المدير الجديد. تراجع الإدارة عن وعودها لا يدل فقط على ضعفها التدبيري، بل يدل أيضا على ضعف استراتيجية ورؤية الإدارة في ايجاد حلول للاشكالات الوظيفية في ظل تراكم الأزمات الإدارية وغياب أي أمل في الأفق المنظور.

مشاركة