الرئيسية أحداث المجتمع من المسؤول عن تدهور التعليم بأقليم سيدي سليمان بعد تصنيف مديرية وزارة التربية الوطنية في المراتب الاخيرة

من المسؤول عن تدهور التعليم بأقليم سيدي سليمان بعد تصنيف مديرية وزارة التربية الوطنية في المراتب الاخيرة

IMG 20180126 WA0162.jpg
كتبه كتب في 27 يناير، 2018 - 2:46 مساءً

بعد تصنيف مديرية وزارة التربية الوطنية بسيدي سليمان في المراتب الأخيرة من حيث النتائج المحصل عليها في عهد المديرة الاقليمية للشطرنج ، انطلقت هذه الاخير تسابق الزمن من أجل تنبيه السادة رؤساء المؤسسات التعليمية الثانوية التأهيلية والإعدادية إلى العمل بكل الوسائل للحصول على نتائج أفضل أما بخصوص التعليم الابتدائي فهي لا تحتاج إلى ذلك لعلمها المسبق أن تجربة كتابة الاجوبة على السبورة كافي للتحصيل الجيد . مع تذكيرهم أننا في زمن ربط المسؤولية بالمحاسبة ، متغافلة عن مسؤوليتها في مراقبة بيتها الداخلي حيث الشلل التام داخل مديرة التعليم نتيجة الغياب الكبير لعدد مهم من الموظفين ورؤساء المصالح بل وحتى المديرة نفسها الأمر الذي يتطلب المحاسبة الحقيقية وتدخل السيد مدير الأكاديمية ووزير التربية الوطنية بنفسه للوقوف على هول التقصير الحاصل كما أن عملية ربط المسؤولية بالمحاسبة يجب أن تشمل طريقة تدبير سيارات الدولة فالمديرة صاحبة البيانات والبلاغات الكاذبة مطالبة بالإجابة عن مكان مبيت السيارة رقم 18 وبأي حق تبيت خارج مقر المديرية، ومدى قانونية سياقة السيارة من قبل مستخدم خارج إطار تعاقد قانوني بعد انتهاء العقد المبرم بين الشركة والأكاديمية . ويبقى سؤال ربط المسؤولية بالمحاسبة أيضا فيما يتعلق بالتأخير الحاصل في صرف مستحقات مجموعة من المفتشين والموظفين والأساتذة عن الأعمال التي كلفوا بالقيام بها أثناء مشاركتهم في التدابير والعمليات الخاصة بامتحانات المتعاقدين فوج 2017 الأمر الذي جعلهم يقاطعون امتحانات تعاقد فوج 2018 . كما أن تماطل المديرة الاقليمية في صرف تعويضات الساعات الإضافية بالنسبة للأساتذة الذين كلفوا بسلك غير سلكهم الأصلي الأمر الذي خلق حالة من الاستياء في صفوفهم ودفعهم للتنسيق من أجل الانخراط في حركة احتجاجية مطلبية . وفي وفي إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة نستغرب ضغط المديرة الاقليمية على رئيس مصلحة الشؤون التربوية السابق للخروج من السكن الوظيفي في حين السماح لموظف آخر باستغلاله مثال مدرسة الشهيد رشدي .

مشاركة