الرئيسية أحداث المجتمع مدينة الحيوان..!! عفوا .، مدينة الزهور … شرف الله قدركم..

مدينة الحيوان..!! عفوا .، مدينة الزهور … شرف الله قدركم..

كتبه كتب في 3 يونيو، 2021 - 1:34 مساءً

تحقيق خاص
محمد البشيري /ع. القادر السباعي :

صوت العدالة

أن تشاهد دوابا  باختلاف أسمائها حميرا كانت أو بغالا تصول و تجول  في جميع الأزقة و الاحياء، بشوارع مدينة الحيوان ” عفوا مدينة الزهور”  شرف الله قدركم.. شيء أصبح عاديا  معتادا بالنسبة لساكنة مدينة المحمدية، حيث جرت العادة، ويالها من عادة، على مشاهدة الحمير و البغال و الكلاب الضالة  تتجول في شوارع المدينة  خصوصا بقطاعها الحضري ( “حي النسيم  و رياض الهدى و ياملكي فضالة ” ) في فترة الدروة و واضحة النهار و على مرأى اعين السلطات الجماعية و المحلية المسؤولة ، دون أن يحرك أي منهم ساكنا، فهذا شيئ محزن ومخز في الان نفسه!! وهو ما يمكن ان تلامسه الأعين من خلال الصور التي التقطناها مثالا لا حصرا، اعتدنا مشاهدتها في كل الأوقات وعلى طول ساعات النهار.

و النموذج هنا لبغال و كلاب ضالة  بالشارع العام  بحي النسيم  بالمحمدية ، اكتست شرعيتها ومشروعيتها لتكون جزء لا يتجزأ من المنظر العام، بحيث تابعنا  زوال امس هذه الدواب تتجول وسط الشارع بكل حرية، متجهة على عكس السيارات معرقلة السير ومسببة أزمة بلغت حد  الفوضى،  فهل كانت محض صدفة؟!!

واصلنا تحقيقنا هذا و نحن نتابع الوضع، الى ان جاءت الصدمة مدوية، لتتبدد الشكوك، فهاهي دي دواي اخرى مرابطة بالمدارة الرئيسية لمدخل المدينة،  في وضع يوحي لزوار المدينة انها في استقبالهم، او ان اسم المدينة تم تغييره من مدينة الزهور الى مدينة الحيوان ، ناهيك عن المساحات الخضراء التي أتت عليها هذه الحيوانات بالكامل.

هذا وقد سبب ذلك إستياء عارما في صفوف سائقي العربات، مطالبين بوضع حد لهذه الظاهرة المستجدة،  التي أصبحت منتشرة على طول  المدينة، وقد ارجع بعض الذين صادفتهم الكاميرا من المواطنين سبب  انتشار الحمير في المدينة لتغول أصناف الباعة المتجولين، وأصحاب العربات المجرورة في بعض الاحياء،  حيث أكد بعضهم انه غالبا ما تجد الحمير والبغال مركونة بالحدائق العامة  مما يفسح لهم المجال في غفلة من أصحابها ليتجولون وسط المدينة، فاي دور للمسؤولين في تنامي الظاهرة؟  وهل تمة بدائل وحلول قائمة على بذل الجهد والتفكير  لإيجاد حل حقيقي للاشكال.

هذا ويؤكد ممثلو المجتمع المدني ان الاشكال بات يؤرق، في غياب تام للمسؤولين عن المدينة، الذين فضلو ترك دار لقمان عاَلي حالها متمسكين بسياسة للبيت رب يحميه.

و التزاما بمبدأ المصداقية والشفافية والحياد بعيدا عن أي مغالطات ، يبقى موقعنا وفي إطار الحياد الإعلامي، المشروط مفتوحا للجميع من أجل الرد، إحتراما لكل الآراء، ومحاولة لكشف الحقائق، بدون زيادة أو نقصان.
جدير بالدكر ان الجريدة حاولت في اكثر من مرة الاتصال بالسيدة رئيس جماعة المحمدية لاخد تصريح منه بهذا الخصوص و كذا  رأيه في الموضوع الا ان هاتفه ضل يرن دون مجيب.

انتظرونا….. لنا عودة في الموضوع بالتفاصيل…………. يتبع……..

ملحوظة : نسخة من المقال ارسلت إلى كل من السادة :

— السيد عامل عمالة المحمدية.
— السيد وزير الداخلية.
— السيد رئيس الحكومة.
— السيد الكاتب العام لعمالة المحمدية.
— السيد باشا المنطقة بالمحمدية.
— السيد قائد المنطقة بالمحمدية.
— السيدة رئيسة المجلس الجماعي للمحمدية.

مشاركة