الرئيسية أحداث المجتمع عامل إقليم شيشاوة وتجسيد مفهوم السلطة الجديد ؟

عامل إقليم شيشاوة وتجسيد مفهوم السلطة الجديد ؟

كتبه كتب في 22 نوفمبر، 2022 - 8:12 مساءً

محمد بنعبد الله

تضم مدينة مراكش عاصمة جهة مراكش اسفي، و التي صنفتها منظمات عالمية ثرات عالمي للانسانية بساحتها العالمية جامع للفنا سنة 2001، عدة مدن منها.. إقليم شيشاوة الذي يمتاز بجباله الشامخة وطبيعته الخلابة وطقسه المعتدل .

وعلى رأس هذا الإقليم عامل صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والذي يسهر على راحة رعايا عاهل البلاد و مراقبة عمل الإدارات العمومية التي هي تحت امرته .

لمن لا يعرف شيشاوة ،فهي مدينة صغيرة وليست بمنطقة سياحية ولا صناعية، بل فقط فلاحية ومعيشية لاغير، حيث كانت تشهد نسب البطالة بها ارتفاعا كبيرا مما تسبب في تفشي عدة ظواهر اجرامية ك.. السرقات و الإتجار في المخدرات ومأسي اجتماعية تؤدي في حالات عديدة الى الانتحار…

لكن حتى لا نكون سلبيين ولإعطاء كل ذي حق حقه فقد لوحظ في الأونة الأخيرة أن المدينة اصبحت تعرف يوم على يوم تقدما جد ملحوظ من ناحية البنية التحتية و تشجيع الشباب عبر إحداث مشاريع صغيرة و متوسطة من أجل محاربة البطالة، و توفير أماكن الترفيه للساكنة…، كل هذه الاشياء الحميدة هي خلطة سحرية من إنتاج عامل الإقليم الذي فتح باب مكتبه لكل الفاعلين السياسيين و الجمعويين والتجار و المهنيين من كل الحرف…، علاوة على مراقبته عمل المجالس المنتخبة، و الجميل كل مرة يتفاجأ الرأي العام بجولات المسؤول لبعض دور الداخليات ويتناول وجباتهم…، ناهيك عن تطبيق ما جاء في دستور البلاد الصادر سنة 2011 خصوصا الفصل 27 .

صوت العدالة قامت برط الاتصال مع بعض الفعاليات السياسية حول ما ذكر سابقاً عن المسؤول، حيث اكدوا أن المعني هو الوحيد الذي استطاع لم شمل السياسيين وجعل أذانه صاغية للجميع بدون تمييز، ما ترك انطباعا جيدا لدى الساكنة، التي كانت إلى وقت قريب تعيش في مستنقع الهشاشة والرتابة جراء سوء التدبير و الإستغلال السلبي للنفوذ والسلطة.

مشاركة