الرئيسية أحداث المجتمع ضعف الخدمات الصحية بمستوصف القرية يدفع جمعية الإدماج الاجتماعي والثقافي الى الاعلان عن وقفة انذارية

ضعف الخدمات الصحية بمستوصف القرية يدفع جمعية الإدماج الاجتماعي والثقافي الى الاعلان عن وقفة انذارية

كتبه كتب في 3 أغسطس، 2022 - 5:30 مساءً

نورالدين عمار : صوت العدالة

بعد الشكايات والمراسلات التي تقدمت بها جمعية الادماج الاجتماعي والثقافي لساكنة القرية الى الجهات المعنية بما فيها المندوبية الاقليمية الوصية على قطاع الصحة .وعمالة اقليم سيدي بنور ، وأمام تجاهل هذه الجهات لمطالب الساكنة بخصوص هزالة وضعف الخدمات الصحية المقدمة بمستوصف القرية ، أعلنت الجمعية على تنظيم وقفة انذارية الاثنين المقبل للتعبير عن حجم المعاناة التي يعانيها المواطنون مع طبيب المستوصف الذي يغيب في جل الأوقات عن مقر عمله ، تاركا وراءه المرضى يعانون من أمراض متنوعة ومزمنة احيانا اخرى . هذا الغياب الشبه الدائم للطبيب جعل المواطنين يتنقلون الى المستشفى الاقليمي الذي يرفض استقبالهم بدعوى تواجد طبيب بمستوصف القرية هو المكلف باستشاء هؤلاء ، وهكذا تظل ساكنة القرية تعاني من الخدمات الصحية سواء بمستوصفها او بالمستشفى الاقليمي .
وتجدر الاشارة الى ان هذا المستوصف خصص لاحتضان خمسة أحياء : القرية 1 و 2 ، وحي الغزلان ، وحي الكرم وحي الجوهرة . وساكنة هذه الاحياء كلها تعيش نفس المعاناة والهموم مع انعدام الخدمات الصحية والاستفادة من حق اساسي من حقوق المواطن كما نص عن ذلك دستور المملكة وكل المواثيق .
ونظرا لتفاقم معاناة المواطنين ، وتجاهل شكاياتهم من لدن المسؤولين دعت جمعية الادماج الاجتماعي والتقافي الى خوض كل الاشكال النضالية التي يكفلها القانون والتي يتحقق من خلالها الهدف الاول والمتمثل في تحسين الخدمات الصحية وتواجد طبيب دائم بمستوصف القرية .

مشاركة