الرئيسية أحداث المجتمع ضريبة الاستثمار في الجهل و التفقير

ضريبة الاستثمار في الجهل و التفقير

961bba25 15f1 4cfe 94d9 e307b650bdf3.jpeg
كتبه كتب في 22 أغسطس، 2020 - 9:02 مساءً

بقلم نورالدين عثمان

السبب في انتشار فيروس كورونا بالمغرب وصعوبة السيطرة عليه حاليا تتحمل مسؤوليته الدولة أولا ، لأن سياسة النهب والسرقة والتجهييل والتفقير وزرع الانتهازية والزبونية في صفوف الشعب طيلة عقود من الزمن هي من اوصلتنا لما نحن عليه الآن.
الدولة استثمرت في الجهل والخرافة والتفاهة عوض الاستثمار في العلم والمدرسة والصحة والمختبرات العلمية والطبية، عوض الاستثمار بما يفيد المجتمع والدولة تم الاستثمار في الأضرحة والزوايا والمهرجانات والحفلات والراقصات والمخنثين والقوادين والقوادات من مختلف المجالات وفي كل أنواع التفاهة والعهر، لهذا نحن نجني ثمار هذه السياسة المدمرة والفاشلة.
تم الحجر على الشعب في المنازل لمدة تفوق ثلاث اشهر لكن تم التغاضي عن الضيعات الكبرى والمعامل والمصانع المملوكة لشخصيات نافذة في الدولة والأجانب، تم تشديد الخناق على المواطن البسيط فيما سمح للأغنياء بالتصرف فوق القانون.
فرضنا الحجر الصحي الشامل لكننا اشترطنا ورقة التنقل الإستثنائية للخروج من المنازل، فأصبحت هذه الورقة في متناول جميع المواطنين شرط الدفع للمقدم والشيخ وما فوقهما …. ليصبح الشعب كله يتجول خارج المنزل بوثيقة قانونية، منعنا التجمعات وفق قانون الطوارئ الصحية لكن الشعب اصطف في طوابير أمام منزل المقدم والشيخ والقيادة والمقاطعة من أجل الحصول على وثيقة التنقل الإستثنائية وكأننا سكبنا الماء في الرمال.
كورونا كانت فرصة أيضا لجمع الثروات من طرف تجار المآسي.
لكن من أجل حياتنا وصحتنا جميعا ومن أجل مستقبل أطفالنا يحب علينا التقيد بكافة التدابير الوقائية والإحترازية من أجل إنقاذ أنفسنا ووطننا من كارثة وبائية وشيكة، ففي النهاية سندفع جميعا الثمن باهضا إذا لم ندرك خطورة المرحلة.

مشاركة