الرئيسية غير مصنف سطات..الوزير ادريس اعويشة يترأس حفل تنصيب خديجة الصافي على رأس جامعة الحسن الاول.

سطات..الوزير ادريس اعويشة يترأس حفل تنصيب خديجة الصافي على رأس جامعة الحسن الاول.

IMG 20191128 WA0002.jpg
كتبه كتب في 28 نوفمبر، 2019 - 10:49 صباحًا


عبدالنبي الطوسي

شهد مركز الاستقبال والندوات بجامعة الحسن الأول بسطات، عصر اليوم الاربعاء 27 نونبر من السنة الجارية، حفل تنصيب الدكتورة خديجة الصافي على رئاسة جامعة الحسن الاول بسطات، والذي أشرف إدريس أعويشة، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بحضور عامل إقليم سطات إبراهيم ابوزيد، ووكلاء الملك والمنتخبين، ومديري الكليات والمعاهد والمدارس التابعة لهذه الجامعة وأساتذتها وأطرها وطلبتها.
حيث وجه الوزير كلمة الشكر والامتنان لرئيس الجامعة السابق أحمد نجم الدين الذي وصفه بأنه أبان عن وحنكة وتبصر في أداء مهمته كرئيس الجامعة في عهدتين متتاليتين منذ2011، حيث نجح بفضل الخبرة والتجربة التي يتمتع بهما في فتح العديد من الأوراش وتحقيق جملة من الإنجازات البارزة التي ساهمت في تأسيس مكانة الجامعة كفاعل كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية على المستويين الجهوي والوطني، خاصة وأن هذه الجامعة تتواجد في جهة الدار البيضاء سطات التي تعد أكبر قطب اقتصادي ومالي بالنظر إلى الدينامية المتسارعة التي تشهدها هذه الجهة .
و هنأ خديجة الصافي على الثقة التي حظيت بها لتكون ثالث سيدة تتقلد هذا المنصب.

واعتبر تعيينها اعتراف بمسارها الأكاديمي المهني، و في نفس الوقت تقديرا لمشروعها الذي تقدمت به لتطوير جامعة الحسن الأول بسطات، والذي يتميز بخمس خصائص:

أولا- مشروع طموح يجمع بين واقع الجامعة وما تزخر به من طاقات وكفاءات عالية، أخدا بعين الاعتبار الإكراهات الحالية والرهانات المستقبلية والدور الطلائعي الذي يجب أن تلعبه الجامعة،على مستوى التكوين والتأطير والبحث والشراكة.

ثانيا- مشروع يهدف إلى تشجيع التميز وخلق التنافسية على جميع المستويات؛

ثالثا- مشروع يجعل من الجودة والحكامة الجيدة عنصرين أساسيين في جميع مجالات الجامعة.

رابعا- مشروع يضع الطالب والأستاذ والموظف والشريك في قلب اهتمامات الجامعة؛

خامسا- مشروع يتضمن مجموعة من التدابير والعمليات التي من شأنها أن تجعل جامعة الحسن الأول سطات في المراتب الأولى جهويا وطنيا وإفريقيا ولم لا دوليا.

مشاركة