الرئيسية أحداث المجتمع خنيفرة : مستشارون جماعيون يحاولون اخراس الاصوات المنتقدة بالشكايات الكيدية

خنيفرة : مستشارون جماعيون يحاولون اخراس الاصوات المنتقدة بالشكايات الكيدية

IMG 20210312 WA0080 1.jpg
كتبه كتب في 13 مارس، 2021 - 3:12 مساءً

صوت العدالة – متابعة

فوجيء العديد من المدونين و المراسلين والنشطاء بالفضاء الازرق بكل من مدينتي مريرت واكلموس بإقليم خنيفرة بوابل من الشكايات الكيدية تحمل في طياتها تهم واهية تتهم بإهانة هيئة منظمة والمس بالمقدسات …وكل
ذلك فقط رغبة في إلجام كل صوت ناقذ بالتراجع عن قراره
حيث تم نسب وقائع مزعومة والتي ت بمثابة المكيدة مدبرة للإيقاع بالمعارضين و النقاد والمراسلين و نشطاء الفضاء الازرق حيث تصل هاته الشكايات إلى حد اهانة المقدسات وعزت العديد من الجهات أن الأمر له علاقة بالتدبير و التسيير الفاشل وانعكاساته السلبية على المنطقة ومع قرب موعد الاستحقاقات الانتخابية تحاول هاته الجهات شن حملة تطهيرية ضد كل معارض مزعج رغبة من هؤلاء في إعادة خوض سباق الانتخابات
ومع هذه التطورات طالب العديد من النشطاء والفاعلين المحليين و الحقوقيين كل من رؤساء الهيئات والجمعيات الحقوقية و رئاسة النيابة العامة، ممثلة في شخص محمد عبد النباوي، بالتحقيق في الشكايات الكيدية المقدمة بهذا الخصوص والتحقيق فيها وكذا دوافعها و الاسباب الكامنة من وراءها

وتعتبر الشكايات الكيدية عملية تتم ضد شخص معين إلى جهات معينة حددها القانون و أصبحت من بين الامور الاكثر انتشارا خصوصا بمدينة مريرت واكلموس خلال الآونة الأخيرة لأنها تشكل خطرا على أمن وسلامة وحرية الأفراد والرغبة في الانتقام من المعارضين والمنتقدين والمدونين و المراسلين
فعوض مواجهة الأمر الواقع ومناقشة المشاكل اليومية وما تتخبط فيه الجماعات المعنية والتركيز على تسيير شؤونها تم الاعتماد على الشكايات الكيدية كوسيلة والتي تحولت الى مضيعة للوقت والجهد ولفت الأنظار
و فتح تحقيقات والاستماع للأسماء وأن الأمر في الحقيقة مجرد تصفية حسابات من قبل جهات تطمح لخوض الانتخابات

مشاركة