الرئيسية أحداث المجتمع خروقات و فرملة لمشاريع تنموية كانت وراء استقالة رئيس المجلس البلدي لمدينة صفرو

خروقات و فرملة لمشاريع تنموية كانت وراء استقالة رئيس المجلس البلدي لمدينة صفرو

كتبه كتب في 17 مايو، 2022 - 11:02 مساءً


توصلت صوت العدالة برسالة الاستقالة التي وجهها رئيس المجلس البلدي الى عامل اقليم صفرو تحت السلم الاداري والذي علل فيها الدكتور حفيظ وشاك استقالته من رآسة المجلس البلدي لمدينة صفرو بعدة أسباب من بينها تفصيليا :
الاختلالات المرصودة في عملية تسليم السلط من خلال محضر التسليم والقوايم المرفقة به , وعدم إعطاؤكم أي مآل لتقرير تبرير التحفظات الموجهة إليكم في إشارة إلى عامل الإقليم طبقا لأحكام المادة 4 من المرسوم رقم 2/16/304 بتاريخ 29 يونيو 2016  وبالتالي تقول رسالة الاستقالة فإن وضعية ملفات تكتسي طابع الخطورة القانونية والمالية لاتزال عالقة لحد الآن وتضيف الرسالة أنه ورغم التدكير الذي توصل به العامل تحت عدد 744 بتاريخ 2 مارس 2022 رغم ذلك تقول الرسالة موجهتا خطابها لعامل إقليم صفرو لم تتخدوا أي إجراء .
والسبب الثاني تقول رسالة إستقالة حفيظ وشاك من رآسة المجلس البلدي لصفرو يثمتل في فرض تمديد غير قانوني لعقد التدبير المفوض لمرفق النظافة وتدبير النفايات المنزلية الذي ستنتهي مدته في 21 ماي 2022 . مع الضغط تظيف الريسالة على رئيس المجلس لتوقيع ملحق للتمديد وتقرير تبريري دون عرضهما على أنظار المجلس تفصل الرسالة .
وتظيف الرسالة أن السبب الثالت في استقالة رئيس المجلس يتجلى في البلوكاج المصطنع على مستوى المجلس بهدف التضييق على الرئيس وفرملة برنامج عمله والذي رافقته تظيف الرسالة تصرفات غير مسؤولة من لذن عدد من أعضاء المجلس وقد أدى هذا البلوكاج تظيف الرسالة إلى عرقلة مشاريع في غاية الأهمية بالنسبة لمدينة صفرو يقول الرئيس المستقيل أنه توفق في جلبها لهذه المدينة كمشروع الطريق الدائرية ومشروع السوق الأخضر لصفرو المحتوي على مرافق هامة كالمجزرة الجماعية بمواصفات حديثة وفضاء للأنشطة الحرفية ومرافق أسواق الخضر بالجملة والماشية والحبوب على سبيل المثال لا الحصر وهي مشاريع تقول الرسالة رفضتها الأغلبية الجديدة فقط من أجل الرفض ويؤكد الرئيس المستقيل في رسالته أنه سيكون من العبث الإستمرار في رآسة الجماعة في مثل هذا السياق وفي وجود سلوكات من هذا القبيل يؤكد الرئيس الستقيل أنه سيبقى في خدمة ساكنة المدينة والإقليم من موقعه كنائب برلماني وكعضو داخل المجلس الجماعي .

مشاركة