الرئيسية آراء وأقلام حنان سوسية بقلب أسد

حنان سوسية بقلب أسد

كتبه كتب في 1 أكتوبر، 2022 - 4:08 مساءً

ذ الحسين العطشان

بعد طلاق حنان لمست في نفسها طاقة كبيرة للعمل و الجد و هي الانسانة التي لا تعرف للراحة معني اخذت ديبلوما معترفا به ك “شاف ” الحلويات و اكترت محلبة و كانت بدايتها حيث عرفت معنى الكسب الطيب و الحلال، لمست في نفسها انها البداية فقط فضاعفت عملها و اشترت وباعت و ضاربت ، لكن سقطة من سلالم البيت كادت تنهي كل الطموح ، فقد اصيبت بكسور و رضوض بليغة بالعمود الفقري اجبرها مدة دون حراك ، لم تستسلم و انها جندي بمعركة قاومت بكل قوة ، وقفت بعناء و اشتغلت من جديد في مشاريع جديدة ، لكن في حادث سير كاد يودي بحياتها تكرر المشهد التي كان سيغير حياتها لمقعدة مشلولة ، لكن ارادة المرأة كانت اقوى و عزمها كان أشد ، لملمت شظاياها ، و و حاولت من جديد تعلمت المشي و التوازن في تحد لمطبات الحياة و هي تعلم ان الله يدخر لها أمرا ، كانت الامور صعبة جدا ، لكن بالعزم استطاعت النهوص فانكبت على العمل التطوعي و الخيري ، من اطعام عابري السبيل و قاطني الملاجئ و تنظيفهم و كسوتهم ، وصارت مثالا في الرحمة و العطف .

حنان المرأة العطوفة التي تحمل بين جوانبها قلبا رحيما ، تحمل صرامة و عزما شديدا ، اقبلت على العمل اكثر من ذي قبل و استثمرت في تعليم فن الطعامة و الحلويات ، و في المقاهي و الترفيه و كذا في تمويل و تجهيز الاعراس و المناسبات و الحفلات ، بعزم و همة اقوى من همم الرجال .

حنان صنعت تفردا و مثالا يحتدى به لكل امرأة كسرتها السنون و تنشد الحياة الافضل .

مشاركة