الرئيسية أحداث المجتمع جماعة طنجة تبادر إلى إعادة تهيئة المعلمة التاريخية ساحة الثيران

جماعة طنجة تبادر إلى إعادة تهيئة المعلمة التاريخية ساحة الثيران

received 351475812112889.jpeg
كتبه كتب في 29 يناير، 2019 - 4:30 مساءً

 

صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

 

تم مساء يوم الاثنين 28 يناير 2019، بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ بعاصمة البوغاز، تتويج الاسبانيين المهندسَيْن المعماريين (Francisco Javier Andres Esteve) و (Alejandro Plaza Marcos)، بمباراة أحسن فكرة لإعادة نهيئة ساحة الثيران. فيما منحت الجائزة الثانية مناصفة ل ( García) و(Maciej Sutula).
فقد أطلقت المبادرة من قبل الجماعة الحضرية لطنجة، بشراكة مع جامعة (فالنسيا) الاسبانية، وبمساهمة هيئة المهندسين المعماريين بجهة الشمال التي يرأسها رئيسها مختار ميمون.
بحيث عرف اللقاء كلمة عمدة طنجة محمد البشير العبدلاوي، ذكر فيها بالروابط التاريخية والحضارية التي تجمع بين المملكة المغربية والجارة الشمالية، لاسيما مع القرب الجغرافي بينهما، مما يشجع غلى أقامة علاقات تعاون وعمل في عدة مجالات، تعود بالنفع على الطرفين.
كما استمتع الحضور المشكل من شخصيات مدنية، وممثلين عن الجامعة الاسبانية، بوصلات فنية، تمتح من التراث الجبلي، المشتهرة بها منطقة شمال المغرب.
للإشارة فالمعلمة التاريحية ساحة الثيران بعاصمة البوغاز أو ما يصطلح عليها لدى الأسبان ب(بلاصا طورو) ، المنشاة منتصف القرن الماضي، المتسعة لأزيد من عشرة آلاف متفرج، كانوا يحجون لمتابعة عروض مصارعة الثيران، عرفت الإهمال لمدة سنوات، بسبب إقفال أبوابها عام 1970، نظرا لعدم الاهتمام بها من لدن المجالس الجماعية المتعاقبة على تسيير مدينة ذات البحرين، الشيء الذي فتح المجال، لبعض الإطارات، لمحاولة استغلال الوضع القائم، عبر إصدار بيانات، بهدف الانفراد بترميمها شكليا، واستغلالها مؤقتا، ليتم تفويتها لجهات معينة، بطرق ملتوية.
لكن بإقدام المجلس الجماعي الحالي لطنجة الذي يرأسه، محمد البشير العبدلاوي، على مبادرة مشتركة مع جامعة (فالنسيا) الاسبانية، سيمنح للمعلمة التاريخية ساحة الثيران، إشعاعا وطنيا ودوليا، وسيجعلها قبلة للسياح المغاربة والأجنبية على مدار العام.

مشاركة