الرئيسية أحداث المجتمع تيفلت..لقاء تشاوري لمكتب الدراسات مع هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع

تيفلت..لقاء تشاوري لمكتب الدراسات مع هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع

كتبه كتب في 6 ديسمبر، 2022 - 8:24 مساءً

صوت العدالة-عبد السلام اسريفي/حليم السعيدي

انعقد صباح اليوم الثلاثاء 6 دجنبر 2022، بمقر جماعة تيفلت، اجتماع إخباري تشاوري متعلق بالانطلاقة الرسمية لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة الترابية لتيفلت 2022-2027.

وترأس هذا اللقاء رئيس جماعة تيفلت ،السيد عبد الصمد عرشان، وبعض نوابه وأعضاء عن مكتب المجلس ،ومكتب الدراسات وهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، حيث تم خلال هذا الاجتماع تبادل جدي ومسؤول للأفكار والمعطيات من أجل وضع تصور عام لطريقة العمل من أجل تنزيل مشروع برنامج جماعة واقعي وقابل للتنفيذ.

في بداية اللقاء، رحب السيد عبد الصمد عرشان، رئيس المجلس، بالحضور وحدد السياق العام الذي يندرج فيه هذا اللقاء التواصلي،التشاوري، متمنيا للمنتخب المغربي الفوز على اسبانيا، والمرور لدور الربع، مشيرا في ذات السياق الى الاهتمام بقطاع الرياضة وكرة القدم بشكل خاص، وتشجيع الفريق المحلي،حتى يمثل المدينة أحسن تمثيل، في ظل بنيات رياضية مهمة جاهزة وأخرى في طور الانجاز. هذا وأشار رئيس الجماعة إلى المرجع القانوني لإعداد برنامج عمل الجماعة، مبرزا أهميته كوثيقة مرجعية لتحديد التوجهات التنموية وتحديد مختلف المشاريع واوراش الجماعة، داعيا إلى إيلاء كامل العناية وبالغ الاهتمام في إعداد هذا البرنامج من خلال اشراك المجتمع المدني وهيئة المساواة وتكافؤ الفرص كمحور أساسي في تحديد البرامج والمشاريع التي يجب أن ترتكز أساسا على مقاربة النوع والتنمية المستدامة، ملتمسا تقديم المساعدة التقنية لفريق العمل المكلف بإعداد البرنامج، موجها فريق العمل إلى التركيز على المشاريع النوعية التي تستهدف تطلعات ورغبات مختلف شرائح ساكنة الجماعة، وليس حجم وكمية المشاريع مع استحضار الاكراهات المالية للجماعة.

وفي عرض لممثل مكتب الدراسات أبدى سعادته بالثقة التي حظي بها للعمل بجانب جماعة تيفلت لإعداد برنامج عملها، منوها بالمجهودات الجبارة التي قام بها رئيس المجلس ومكتبه المسير لتحقيق المشاريع التنموية بالمدينة،والتي جعلت من تيفلت محور مهم في قطب جاذب بجهة الرباط سلا القنيطرة ،ثم انتقل إلى محاور عرضه حول برنامج عمل جماعة تيفلت للفترة 2022-2027، مبينا الإطار المرجعي والمبادئ الأساسية ومراحل اعداد برنامج العمل والانشطة الأفقية وما بعد الإعداد، وتمنى انخراط الجميع، مجلس الجماعة وأطرها والقطاعات الحكومية وجمعيات المجتمع المدني وهيئة المساواة وتكافؤ الفرص لإنجاح عمل فريق اعداد برنامج عمل الجماعة حتى يكون في مستوى تطلعات وانتظارات مجلس الجماعة وساكنتها .

وركزت كلمة هيئة المساواة وتكافؤ الفرص، على رورة تضمين مجموعة من البرامج والمقترحات ببرامج العمل للفترة الحالية، وفق القدرات المالية للجماعة، ومدى قدرتها على الترافع من أجل إحداث المشاريع المبرمجة ووفق تشخيص واقعي يحدد الأولويات ويأخذ بعين الاعتبار مقاربة النوع والمقاربة التشاركية وفي هذا الصدد طالب بمخطط تواصلي مع المجتمع المدني ليكون شريكا في الترافع عن برامج ومخططات الجماعة إلى جانب مجلس الجماعة، ونوه منسق الهيئة بالمجهودات التي بذلت خلال الولاية السابقة،وما عرفته من تشييد ونجاز لبرامج مهمة،همت البنيات التحتية بالمدينة.

هذا وتم اقتراح الكثير من البرامج ومناقشتها، همت قطاعات مختلفة،تعليم،صحة،شغل،،تفاعل معها مكتب الدراسات بايجابية كبيرة،مذكرا،أنه سيتم تبني الكثير منها في حدود امكانيات الجماعة.

ويذكر،أن مكتب الدراسات،سبق وأن احتمع مع فعاليات مدنية، وقام بتجميع المعطيات وتحليلها وبالتالي طرحها على شكل برامج تهم البنيات التحتية والمرافق العمومية، بالتنسيق مع المكتب المسير للجماعة برئاسة السيد عبد الصمد عرشان،بخصوص المقترحات المقدمة،قبل تضمينها لمشروع برنامج عمل الجماعة.

مشاركة